الأقباط متحدون - الوزير وزيرُ
  • ٢١:٣٨
  • الثلاثاء , ١٢ مارس ٢٠١٩
English version

الوزير وزيرُ

د. مينا ملاك عازر

لسعات

٠٤: ٠٧ م +02:00 EET

الثلاثاء ١٢ مارس ٢٠١٩

الفريق كامل الوزير
الفريق كامل الوزير
د. مينا ملاك عازر
لا أعرف إن كانت مشاريع مصر القومية كبناء الطرق وشق الأنفاق هي التي خسرت الوزير'>الفريق كامل الوزير، أم أنه هو الذي خسر الوجود بين منظومة عمل ناجحة تقوم بأعمال ناجحة وأصبح الآن على رأس منظومة كلها مخاطر، وهي منظومة وزارة النقل والتي تشمل هيئة السكة الحديد التي طرحت كثيرين جرحى وكل قتلاها وزراء، ناهيك طبعاً عن أنها أسقطت شهداء بالمئات بل ربما بالألاف، شربت دماءهم قضبان السكة الحديد.
 
قد يكون لسيادتك صديقي القارئ ملحوظات على تولي رجال الجيش مناصب مدنية، وقد يكون ويكون ويكون لك من التساؤلات والاستياء الكثير لكن يبقى لنا الأهم هل نحن نضحي برجل ناجح في مكانه بوضعه على رأس منظومة مخيبة لآمال الملايين وهادرة لدماء المصريين أم أنه الأمل الذي لولاها ما سُقنا أنفسنا نحو محاولة إنجاح السكة الحديد ومنظومة النقل في مصر.
 
أخشى أن أكثر ما يوليه الوزير اهتمامه هي هيئة السكة الحديد مما يؤثر على باقي شركاء السكة الحديد في الوزارة، هذا بغض النظر عن أنني أحلم بأن يطور من الهيئة والسكك الحديدية لكنه وللأسف سيكون مربوط بتعهده الذي قدمه للرئيس بأن ينهض بالمنظومة، وسر أسفي أني قلق على باقي مرافق وزارة النقل التي وبرغم أنها أفضل حالاً من هيئة السكة الحديد إلا أنها تحتاج عميق الاهتمام، فهي مثلها مثل كل مرافق الدولة المصرية، إعادة تأهيل حتى أنني أزعم أن شعب بأكمله بحاجة لإعادة تأهيل واستيعاب أننا بحاجة لنهضة الوطن، ولا يمكن البقاء في حالة اللامبالاة التي نعاني منها كلنا.
 
لا أخفي عليك صديقي القارئ، أننا بحالة قلق على الرجل الذي تصدى لمهمته الجديدة، وبحالة قلق أقل على مشروعات البلد التي كانت مربوطة في رقبته وقت أن كان مسؤول بالقوات المسلحة، وسر تراجع مستوى القلق في مثل هذه الحالة، أننا نعرف جميعاً أن قواتنا المسلحة ليست مؤسسة الرجل الواحد ولكن هي مؤسسة ومنظومة متكاملة وولادة، وأن الرجل نفسه في منصبه الجديد سيبقى متابعاً وقد يكون مشرفاً وأكثر تعاون مع القوات المسلحة التي هي خلفيته الحقيقية العميقة التي أتى منها وأوصلته لهذه المكانة.
 
آخر الكلام أقدم التهنئة للفريق كامل الوزير، وأهنئ مصر وأتمنى لوزارة النقل تغيير اسلوب عملها المهدر لدماء المصريين، ومحطم لآمالهم في أن يكون لدينا هيئات ومرافق محترمة وآدمية.
 
المختصر المفيد مصر ولادة ولديها رجال أكفاء.