الأقباط متحدون - مايكل دانيال: قضايا المرأة لا تحل بالعرى.. والرجل المصري تربي على الذكورة المزيفة
  • ١٣:١٩
  • الثلاثاء , ١٢ مارس ٢٠١٩
English version

مايكل دانيال: قضايا المرأة لا تحل بالعرى.. والرجل المصري تربي على الذكورة المزيفة

باسنت موسى

مصر بأسبوع

١٤: ٠٥ م +02:00 EET

الثلاثاء ١٢ مارس ٢٠١٩

إعداد وتقديم- باسنت موسي
قال مهندس مايكل دانيال، إن القضاء ليست له مصلحة فى اتهام الرهبان بقتل الأنبا إبيفانيوس رئيس دير أبو مقار.

وتسأل: لماذا يرفض الناس تصديق أن الرهبان ممكن يقتلوا؟ هم بشر مثلنا تمامًا واختياره طريق الرهبنة لا يعصمه من الخطأ، والكتاب المقدس يقول "لأَنَّ الصِّدِّيقَ يَسْقُطُ سَبْعَ مَرَّاتٍ وَيَقُومُ، أَمَّا الأَشْرَارُ فَيَعْثُرُونَ بِالشَّرِّ".

وأوضح "دانيال" خلال لقائه ببرنامج مصر فى أسبوع المذاع على شاشة الأقباط متحدون ، أن الأفلام المسيحية تعرض سيرة قديس أو بطريرك أو أسقف متنيح وتصورهم أنهم خارج البشر العاديين رغم أن الطبيعي منذ بداية الخليقة حتى الدينونة أن البشر يخطون لا يوجد بشر دون خطية مهما كان موقعه الديني.

صدمة ورفض
كنائس كثيرة جدا بدأت منذ فترة بالتركيز على سيرة الرهبان وتصورهم انهم الاله، أنا لا انكر أن كثير منهم قامات روحية كبيرة جدا ورائعة، ولكن فى نسبة أخري الزي الرهباني لم يحولهم لملائكة وبالتالي احتمالية خطاهم واردة.

وأضاف: الناس صدمت بخبر مقتل الأنبا إبيفانيوس واخرجوا اسلحتهم الدفاعية النفسية ورفضوا تصديق أن الرهبان يقتلوا "لأنه بكدا انت تهدم ثوابت من أيام مدارس الاحد وتربي على أن هؤلاء القديسين عظماء جدا وحياتهم دون ولا غلطة والأفلام الدينية أكدت ذلك".

وأكد أن نسبة الوعي بدأت تزيد وأن كثيرين تفهموا أن الرهبان أشخاص عاديين ممكن أن يخطوا مثلنا، وأن ملابس رجال الدين لن تمنعهم من الخطية.

المدافعات عن حقوق المرأة
وعن المدافعات عن حقوق المرأة، أوضح أن هناك مجموعة يطلق عليها دعاة الليبرالية الجدد، وأريد أن اوضح أن الليبرالية ليس لها علاقة بالعري، ثانيًا لو نظرنا لأعظم الكاتبات لم يكن سلاحهم العري بل أقلامهم.

أما دعاة الليبرالية الجدد وأسلوب التعري وراءه أشياء أخرى غير الدفاع عن حقوق المرأة مثل أن استحوذ على اهتمام الناس، أو دعوة للنساء أن يتصرفوا ويلبسوا مثلها.

وأكد أن قضية المرأة ليس فقط فى الملبس والجسد، هناك قضايا أهم مثل تمثيلها فى مجلس النواب، القضية ليست فى الملبس فهذا شأن كل شخصي يرجع لحريتها الشخصية وقناعتك.