الأقباط متحدون - الازهر والكنيسة وحروب الجيل الرابع ومحاولات كسر المهابة
  • ١٨:٠٦
  • الاثنين , ١١ مارس ٢٠١٩
English version

الازهر والكنيسة وحروب الجيل الرابع ومحاولات كسر المهابة

سليمان شفيق

حالة

٠٠: ١٢ ص +02:00 EET

الاثنين ١١ مارس ٢٠١٩

أرشيفية
أرشيفية

 بقلم : سليمان شفيق

من الارهاب بالقنابل الي الارهاب بالكيبورد 
اتابع بهدوء الباحث وحس الصحفي ما يدور علي الارض من الحرب النفسية التي يقودها "ارهابي الكيبورد" ولعل الكيبورد اكثرشراسة من المتفجرات والرصاص والقنابل ، فارهاب الكيبورد يطال ملايين ، اما ارهاب القنابل والرصاص والمتفجرات فتصل ضحاياها الي العشرات .. ولعل البعض لايدرك ان ما طالة سلاح "ارهاب الكيبورد " اكثر كثيرا مما نالة الارهاب الدموي ، ونعيش الان حالة من التفكك في معسكر 30 يونيو ، وسبق وان كتبت اكثر من مقال حول محاولات "كسر مهابة " مثلث (الرئيس والامام والبابا ) ، ولعلنا نذكر محاولات كسر المهابة، بدأت بالكتابة علي الجدران ضد الرئيس ولم تنتهي بتحوير وتأؤيل اجزاء من حوارتة ،خاصة بعد حادث السكة الحديد الاخير ، وماتم مع الامام فضيلة شيخ الازهر من الهجوم علية ، وصولا لمحاولات الوقيعة بين الامام وبين الرئيس ، ثم ما حدث مع المواطنين المصريين الاقباط من حرق كنائس و تفجيرات وقتل وتهجير ، واخيرا محاولة اللعب علي الهجوم علي الكنيسة في شخص البابا ، فشلت كل تلك المحاولات ، ولكن المدهش ان الدولة والموسسات الدينية لايجيدون التصدي لتلك الحروب النفسية ومحاولات كسر المهابة ، بل المضحك ان نجد بعض الفضائيات تكرر ما يقولة الارهابيين وترد عليهم مما يؤكد اكاذيب الارهابيين ولا ينفيها ، والاكثر اضحاكا الي حد البكاء ان نجد فضائيات الارهابيين "تدافع عن الاقباط" ، وما يدعو للسخرية ان تجد بعض نشطاء الاقباط يقعون في الفخ الاخواني ويرددون بتصرف مقولات الاخوان ؟ يارب العقلاء اغثنا ، هل يعقل ان يناقش الاخوان اللاهوت والعقيدة المسيحية ؟!!
 
وكما في اعلام الحكومة كذلك في اعلام الاقباط حيث يخرج علينا اسقف وقور من الخارج لينفي ما يروج عن البابا بصيغة عفوية تؤكد ما يروجة السفسطائيين (نفي النفي اثبات) ؟!! واسقف اخر يتحدث بطريقة الستينات عن صاحب القداسة، وكأنة هو محل شك من بعض الاطراف .
وهكذا يخرج علينا بعض المتحدثين عن ما زعموا "الدولة المدنية" ، وهم أجيال شبابية وطنية تخلط بين مفهومها للدولة المدنية وبين استبعاد المؤسسات الدينية، خاصة الأزهر والكنيسة، دون أن تدرى أن المكون الدينى جزء لا يتجزء من تكوين الشخصية المصرية،كما أن الأدوار الوطنية للأزهر والكنيسة لا تنفى قاعدة فصل الدين عن الدولة كون الدولة شخصية اعتبارية «لا دين لها " .
 
كل هؤلاء لايعرفون ان هناك مثلث متساوي الاضلاع مكون من :(الدولة ــ الكنيسة ـ الازهر) ، ومنذ مطلع القرن التاسع عشر شهدت مصر ست ثورات: خرجت الحملة الفرنسية من مصر 1801بعد نضال مرير لعب فيه الأزهر دورا مهما ومنه انطلقت ثورتا القاهرة الأولى والثانية، وتأسس أول جيش قومى يكافح ضد تخلف المماليك بقيادة الجنرال يعقوب، الذى لم ينصفه سوى المؤرخين «شفيق غربال ولويس عوض»، ثم 1804 اجتمع فى منزل نقيب الأشراف عمر مكرم كل من فضيلة شيخ الأزهر محمد الشرقاوى، وقداسة البطريرك الأنبا مرقص الثامن وآخرين، ووضعوا أول وثيقة دستورية فى الشرق وانطلقت ثورة 1804 التى أطاحت بالوالى العثمانى خورشيد، اعترافا بمكانة المؤسستين الدينيتين الكبيرتين، الأزهر والكنيسة، رغم أن الأقباط كانوا يتعرضون لأبشع أنواع الاضطهاد من المماليك، إلا أن نقيب الأشراف رأى أن الكنيسة جزء لا يتجزء من المكون المصرى دولة وشعب ، ولا بد من وجودها كشريك مصيري فى العقد السياسى والاجتماعى الجديد، الذى أدى لإرساء معالم الدولة المصرية الحديثة، التى حكمها محمد على وأسرته 147 عاما، من ذلك المشهد وحتى 3 يوليو 2014 حيث كانت المؤسستين موجودتين فى الإطاحة بالوالى الإخوانى محمد مرسى، وتأكيد استقلال مصر من حكم الإخوان، حضر فضيلة شيخ الأزهر الشيخ محمد الطيب وقداسة البطريرك الأنبا تواضروس الثانى كشركاء فى العقد الاجتماعى والسياسى الجديد، وأيضا ما بين 1804 و3 يوليو 2014، تكرر نفس المشهد مع عرابى 1882، وسعد زغلول 1919، بل وبعد تصريح 28 فبراير بدأت لجنة الدستور، وفى لجنة دستور 1923 «30 عضوا»، مثلت الكنيسة الأنبا يؤانس ومن العلمانيين قلينى فهمى، وتوفيق دوس، وإلياس عوض، ودارت معارك عنيفة حول تمثيل الأقليات، ولكن الأهم أن لجنة دستور 1923 فى العصر الليبرالى أرسى قاعدة أن تكون الكنيسة ممثلة فى اللجنة برجل دين جنبا إلى جنب من علمانيين أقباط، وكذلك مثل الأزهر الشريف فى اللجنة الشيخ الزنكلونى، لذلك لم تكن بدعة أن يمثل الأنبا بولا والأنبا أنطونيوس عزيز والقس صفوت البياضى ممثلين للكنائس فى لجنة الخمسين التى وضعت دستور 2014 جنبا إلى جنب مع ممثلى الأزهر د.شوقى علام مفتى الديار ،المستشار محمد عبد السلام ،د. عبد الله مبروك، وكذلك علمانيون أقباط مثل د. مجدى يعقوب..
 
وكما كان للأزهر مكانة كبيرة فى الثورات المصرية، كان للكنيسة أيضا ثراء وطنى تمثل فى عدد من المواقف مثل مواقف البابا كيرلس الخامس المؤاز للثورة العرابية والمعادى للاستعمار البريطانى، حتى إنه حينما اختلف مع رئيس المجلس الملى العام بطرس غالى الكبير، قاضى دنشواى، اشتكاه الأخير للملك والإنجليز، ونفى البابا إلى دير البراموس لمدة عام، ومن غرائب الأشياء كما كتب «بلنت» مراسل التايمز بمصر، أن غالى كتب للمستعمرين أن البطريرك كان صديقا لعرابى!! وصولا للبابا شنودة الذى رفض الانصياع للسادات فى التطبيع مع إسرائيل فاحتجزه السادات فى دير الأنبا بيشوى، ومن ثم البطريرك تواضروس الثانى هو سليل هؤلاء البطاركة العظام، وإن كان البعض يحلو له أحيانا عن عدم إدراك التاريخ انتقاد الأزهر والكنيسة لأدوارهم الوطنية، ومحاولة الخلط بين هذه الأدوار وبين الأدوار السياسية، فلا بد من الإشارة إلى أن انحياز البابا وشيخ الأزهر للحاكم الوطنى هو انحياز للدولة الوطنية، الذين كانوا على مر التاريخ شركاء فى تأسيسها وتطورها وثوراتها، اللهم إلا إذا كان البعض يختلف أو يتفق مع أدوارهما حسب ميوله السياسية، مثلا الإخوان الإرهابيون وحلفاؤهم ضد مشاركة الأزهر والكنيسة فى إعلان وثيقة 3 يوليو، لأنها كانت ضدهم، مثلما تعلو بعض الأصوات الآن بشكل انتقائي.
 
بدلا من التأكيد للاجيال علي الادوار الثلاثة للمثلث (الدولة والكنيسة والازهر) ، نجد طرق التصدي ايضا تكرر ما تقولة فضائيات الارهاب والرد عليهم في تأكيد غير مباشر لهم واثبات وجودهم واعتبارهم طرف يستحق الرد ، في حين يجب ان يكون الرد غير مباشر وعملي (مثلا زيارة الرئيس للمحطة او اجتماعة مع قيادات السكك الحديد او حوار معة عن التطوير الخ )، او اعلام الاقباط ايضا يكرر بسذاجة ما يقولة اعلام الاخوان ، فعلا "وحدة وطنية " ، ولذلك لابد من ان ندرس كيفية مواجهة ارهاب "الكيبورد" ، وان يعلم الكافة ان اي محاولات للعبث بالمؤسسات الدينية لن يأتي بأي نتيجة ، كما ان لعبة :" كتائب الكترونية ضد كتائب الكترونية " ستؤدي الي افراغ الواقع من مضمونة وتحول المثلث المذكور الي شبة منحرف .
من لة عينان للنظر فليقرأ .