الأقباط متحدون - بالصور.. حفل توقيع «ديسبيرادو» لـ«عبد الرحمن حسن»
  • ٠٠:٤٧
  • الاثنين , ١١ فبراير ٢٠١٩
English version

بالصور.. حفل توقيع «ديسبيرادو» لـ«عبد الرحمن حسن»

محرر الأقباط متحدون

سياسة وبرلمان

٢٢: ١٢ م +02:00 EET

الاثنين ١١ فبراير ٢٠١٩

 حفل توقيع ديسبيرادو لـعبد الرحمن حسن
حفل توقيع ديسبيرادو لـعبد الرحمن حسن
كتب: محرر الاقباط متحدون
شهد مقر «نادي مصر» (النادي الاجتماعي لأعضاء هيئة الرقابة الإدارية)، بالمنيل، حفل توقيع كتاب «ديسبيرادو – بيادق وخونة»، للكاتب الصحفي عبد الرحمن حسن، الصادرة  عن دار «همسة» للنشر، برعاية المركز المصري للبحوث والدراسات.
 
«ديسبيرادو – بيادق وخونة»، هي تجربة جديدة، يحاول الكاتب من خلالها في شكل سردي، الكشف عن العديد من المعلومات والتفاصيل حول خبايا جماعة الإخوان الإرهابية والدول الداعمة لها، بجانب ملفات آخرى، ويهدف الكتاب بين طيتي 186 صفحة من القطع الصغير، وفي ثلاثة أبواب و21 فصلاً، إلى تصحيح العديد من المفاهيم الخاطئة وكشف حقيقة المؤامرات التي وضعت لاستهداف العالم العربي بوجه عام، ومصر وأمنها القومي بشكل خاص.
 
وشهد حفل التوقيع الذي قدّمته الكاتبة إنجي الحسيني، حضور العديد من نجوم السياسة والفن والمجتمع، وكان على رآسهم، السيد اللواء عبد الحميد خيرت، وكيل جهاز مباحث أمن الدولة سابقًا، ورئيس المركز المصري للبحوث والدراسات، كما حضر المخرج السينمائي عادل عوض، والكاتب الصحفي محمد هجرس، والاستاذ الدكتور مجدي طه، وزوجة مؤلف الكتاب الباحثة الإعلامية أفكار بارود، والكاتب الصحفي محمد عبداللطيف، وعضو أمانة الجمهورية بحزب «مستقبل وطن» هاني المهندس، والسفير حسن حسني، إضافةً للعديد من ممثلي الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني، وعدد كبير من المثقفين، وممثلي وسائل الإعلام.
 
واستهل الحفل بعرض فيلم تعريفي عن الكاتب الصحفي عبد الرحمن حسن، إضافةً لعرض فيلم وثائقي بعنوان «السعار الجنسي لـ آل حسن البنا»، وهو من إعداد مؤلف الكتاب، وإنتاج المركز المصري للبحوث والدراسات، تلاه كلمة مُقدمة الحفل، الكاتبة انجي الحسيني، التي أعربت عن سعادتها بوجودها في الحفل، مشيرةً إلى المؤلف هو زميلها في العمل، ويتميز بالأدب الجم والجدية في العمل، والمواقف الرجولية، مشيرةً إلى أنها تتمنى ان يكون من نجوم الصف الأول، فالوطن حقاً في حاجة إلى من يخاف عليه.
 
وفي كلمة مؤلف الكتاب، الكاتب الصحفي عبد الرحمن حسن، أعرب عن سعادته بالحضور، وشكر كل من سانده ودعمه، موجهاً الشكر للمركز المصري للبحوث والدراسات، الذي رعى الحفل، والكتاب، مشيراً إلى أن الكتاب بمثابة تجربة أرشيفية، جمع فيها مُختارات من أعمال قام بإعدادها مسبقًا، في هيئة «سكربتات وسيناريوهات» على هيئة أفلام وثائقية، انتجها المركز المصري للبحوث والدراسات.
 
فيما أوضح مؤلف الكتاب، الكاتب الصحفي عبد الرحمن حسن، أن كتابه «ديسبيرادو – بيادق وخونة»، وباكورة أعماله، يمثل تجربة مختلفة، حيث أنه بدأ بتنفيذ أعماله، من ثم اختار جمعها في كتاب، ليكون مُذكراً للعالم، من هم «جماعة الإخوان المسلمين» الإرهابية، مشيراً إلى أن هؤلاء «الملاعين» - (على حد وصفه)، بإذن الله لن يعودوا على السطح مرة أخرى.
 
ومن جانبه، أعرب اللواء عبد الحميد خيرت، وكيل جهاز مباحث أمن الدولة سابقًا، ورئيس المركز المصري للبحوث والدراسات، عن سعادته بالكتاب، وبتجربة الكاتب، مشيراً إلى أن مصر تحتاج إلى مثل هذه الأعمال التي تؤرخ لتاريخ تلك الجماعات الإرهابية، وتؤرخ كيف كانوا حقيقةً خراب على مصر والوطن العربي، مشيراً إلى أنه يسعد بالأعمال التي تؤرخ للمؤامرات التي حيكت ضد مصر والوطن العربي.
 
وفي السياق ذاته، كشف المخرج السينمائي عادل عوض، عن كواليس إنتاج الأفلام الوثائقية في وحدة «المونتاج والأفلام الوثائقية»، التابعة للمركز المصري للبحوث والدراسات، والورش التي تقيمها الوحدة لتخرج بأعمالها في هذا الشكل والهيئة، مشيراً إلى أن كتاب «ديسبيرادو – بيادق وخونة»، يعتبر مؤرخ وأرشيف لأبرز اعمال تلك الوحدة، والمركز، كما يمثل تجربة جديدة في عالم الثقافة، وتجربة سياسية توثيقية مختلفة من حيث الشكل والمضمون، مُعرباً عن سعادته بصدور الكتاب، وتلى كلمته عرض فيلم وثائقي آخر بعنوان «النقاب لا دين له»، وهو من إعداد مؤلف الكتاب، ومن إنتاج المركز المصري للبحوث والدراسات أيضاً، كما يُمثّل أحد فصول الكتاب.
 
ومن جهته، كشف الكاتب الصحفي محمد هجرس، عن كواليس صدور الكتاب، منذ كان فكرة، وحتى خرج في شكله النهائي، مشيراً إلى أن أول ما لفته في الكتاب، هو عنوانه، الذي يعتبر عنواناً مُبهماً، ويحوى غموضاً يمثل دافعاً قوياً لقراءة الكتاب، موجهاً التحية للكاتب، ولافتاً إلى أن مثل هذا النوع من الكتابة، ومن تلك الأفكار، يمثل شيئاً يسعدنا جميعاً، مشيراً إلى أن مخاطرة الكاتب في إخراج عمل جاد بحق، في أول أعماله، يستحق التحية بحق.
 
ومن جهته قال الاستاذ الدكتور مجدي طه، أن الكاتب الصحفي عبد الرحمن حسن، هو من أبناء حي المطرية، وليس غريباً على هذا الحي أن يُخرج المُثقفين، فمنذ الحضارة المصرية القديمة، ويُخرج هذا الحي لمصر والعالم العربي العديد من القامات، مشيراً إلى أن المؤلف هو شخص طيب في ظاهره، ولكنه مُقاتل شرس وشخص خدوم للجميع، كما كشف عن بعض الحملات التي قادها عبد الرحمن حسن بصحبة العديد من السياسيين، موجهاً الشكر للحضور ورواد المنصة، متمنياً للكاتب دوام التوفيق والنجاح.
 
ومن جانبه قال الكاتب الصحفي محمد عبد الطيف، أنه قرأ الكتاب، مشيراً إلى أن كل باب من هذا الكتاب، يستحق أن يكون مُجلداً، مُسلطاً الضوء على الفصل الخامس من الباب الأول في الكتاب، والذي وضع تحت عنوان «السعار الجنسي لـ آل حسن البنا»، وخرج عنه فيلم وثائقي يحمل ذات الاسم، مشيراً إلى أن «جماعة الإخوان المسلمين» الإرهابية، في الفترة التي حكمت فيها مصر، كشفت كيف كانت تلك الجماعة المارقة بأفعالها وتصرفاتها وفتاويها، تكشف أن لديها حقاً هوس جنسي، كما أعرب عن سعادته بالكتاب، متمنياً أن يرى المزيد من تلك الاعمال، التي تخرج عن كتاب شباب مُبدعين، وتحت مظلة مركز وطني مخلص كالمركز المصري للبحوث والدراسات.