الأقباط متحدون - نقوم.. ونبنى
  • ٠٨:٥٩
  • الخميس , ٧ فبراير ٢٠١٩
English version

نقوم.. ونبنى

سامية عياد

مع الكرازة

٤٦: ١١ ص +02:00 EET

الخميس ٧ فبراير ٢٠١٩

نحميا النبى
نحميا النبى
كتبت :سامية عياد
"إله السماء يعطينا النجاح ، ونحن عبيده نقوم ونبنى" شعار نادى به نحميا النبي ليضع لنا منهجا متكاملا للحياة الروحية التى يجب أن نحياها اليوم ..
 
نيافة الأنبا موسى أسقف الشباب فى مقاله "نقوم ونبنى" المنهج الذى قدمه لنا نحميا من أجل حياة روحية سليمة ، نحميا وضع الرب فى قلبه ما سيفعله لأورشليم ، خرج من قصر الملك ومعه رجال قليلون متوجها الى أورشليم ولم يعرف الولاة الى أين ذهب ، ولا ماذا سيعمل؟ ، وصاح لشعب أورشليم قائلا : "هلم فنبنى سور أورشليم لأن أسوار أورشليم وأبوابها قد أحرقت بالنار ولا تكون بعد عارا " فقالوا جميعا : "لنقم .. ونبنى" ، لكن نحميا واجه بمحاربات شديدة ضد بناء الأسوار، حيث يقول نحميا "هزأوا بنا واحتقرونا" ولكن نحميا صمد أمامهم قائلا "إن إله السماء يعطينا النجاح ، ونحن عبيده نقوم ونبنى" . 
 
نقوم بمعنى القيامة من الخطية المميتة الى حياة روحية جديدة ومتجددة تؤهلنا الى الحياة الأبدية ، والقيامة من الخطية يلزمها التوبة "استيقظ أيها النائم.." فهى الصحوة الروحية التى فيها يقوم الإنسان بوعى كامل وإصرار ثابت من منطقة الخطية الى حضن المسيح ، والتوبة الحقيقية تعنى الندم على الخطية من كل القلب بحيث يشعر التائب أن ما عاشه هو نوع من الموت الروحى والانفصال عن الله ، أيضا الإصرار على ترك الخطية ومقاومة كل إغراء أو ضغط وهنا نتذكر قول الحكيم "من يكتم خطاياه لا ينجح.. ومن يقر بها ويتركها يرحم" كما أن التوبة يلزمها الاعتراف أمام الأب الكاهن والتناول من الأسرار المقدسة ، وعندما نترك الخطية ونعترف بها نبنى حياة روحية على أساس متين بحيث لا تقدر الخطية علينا بل قوة الله وعمل روحه القدوس فينا نتغلب عليها.
 
ليتنا نتعلم من شعار نحميا النبى ، نستيقظ من غفلتنا ، نتوب عن خطايانا ، نطلب من الله المغفرة ، نجاهد الجهاد الحسن ، نقوم ونبنى .