الأقباط متحدون - السودان يواصل الاشتعال.. مسئول حكومي: هناك مؤامرة.. وناشطة: البشير يبرر القتل بآيات قرآنية
  • ٢٢:٥٠
  • الخميس , ١٠ يناير ٢٠١٩
English version

السودان يواصل الاشتعال.. مسئول حكومي: هناك مؤامرة.. وناشطة: البشير يبرر القتل بآيات قرآنية

١٨: ٠٨ م +02:00 EET

الخميس ١٠ يناير ٢٠١٩

لقطة من الفيديو
لقطة من الفيديو

 مسئول: لا ننكر الأزمة الاقتصادية.. وصحفي:  النظام الآن ليس لديه أي حلول

كتب - نعيم يوسف
يواصل المحتجون في السودان منذ 19 ديسمبر الماضي، التظاهر في أكثر من مدينة سودانية، احتجاجا على زيادة أسعار الخبز، قُتل خلالها العشرات، بينما تم القبض على المئات منهم، في الوقت الذي يواصل النظام أيضا القيام بدوره في قمع المظاهرات بحجة الدفاع عن المتظاهرين وحماية المنشآت.
 
المعالجة الأمنية
وقال راشد عبد الرحيم، المسؤول الإعلامي لسفارة السودان في مصر، إن المعالجة الأمنية ليست كل الحل، ولكن جزء من الحل، مشيرا إلى أن الدولة مسئولة عن تأمين المتظاهرين، ومنشآت الدولة، وبالتالي يجب أن يكون هناك نوع من الضبط، موضحا أن الحكومة استجابت لمطالب المواطنين الخاصة بالسلع، والمواد الغذائية.
 
الأزمة الاقتصادية
وشدد "عبدالرحيم"، في لقاء مع برنامج "النقاش"، المذاع على قناة "فرانس 24"، على أنه ليس هناك إنكار للأزمة الاقتصادية، أو حرية الرأي والتعبير، ولكن هناك مطالب بحماية المظاهرين ومنشآت الدولة. لافتا إلى أنهم يخافون على الدولة نفسها وليس النظام. مؤكدا أن هناك استهداف للدولة وهناك مؤامرة.
 
المعارضة.. وتصور مختلف
وأعربت زينب محمود الضي، ناشطة سياسية عن تحيتها للشعب السوداني على الصمود، وأيضا المهنيين والمثقفين الذين أعطوا تصورا مختلفا عن النخبة السودانية التي دائما ما كانت توصف بـ"الفاشلة"، مشددة على أن الممثل الإعلامي للسفارة يعبر عن رأي الحكومة، ويحاول تصوير الأزمة على أنها اقتصادية، ولكنها سياسية في المقام الأول.
 
أوضاع متردية
وأكدت "الضي"، على أن هناك أوضاع متردية بشكل مستمر، ومسألة الخبز والسلع الغذائية هي جزء من الأزمة السياسية، والسودانيون عندما نزلوا إلى الشوارع لم يطالبوا بالخبز، ولكن طالبوا بمطالب سياسية. مشددة على أن الرئيس السوداني يبرر قتل المتظاهرين بآية قرآنية، ويستخدم الدين استخدامًا سيئًا، ويبرر وجوده في السلطة بكل الوسائل.
 
استخدام السلاح
أما عاطف علي صالح، صحفي في إذاعة مونت كارلو الدولية، فقد أشار إلى أن تلميح الرئيس السوداني، ووزير الخارجية باستخدام محدود للسلاح، هو ترويع، وأمر مخيف، مشيرا إلى أن هناك أكثر من 800 شخص معتقل رأي في السودان بسبب التظاهر، مشددًا على أن ما حدث هو نتيجة 30 سنة من سوء الإدارة، والتي تجلت في فصل جنوب السودان عن السودان، وهذا يعتبر أبرز إنجازات هذا النظام.
 
حلول النظام
وشدد "صالح"، على أن النظام الآن ليس لديه أي حلول يقدمها للشعب الذي لم يعد يؤمن بهذا النظام، مشيرا إلى أن هناك دعم سعودي وخليجي للسودان، وأيضا الولايات المتحدة الأمريكية رفعت العقوبات عن السودان لكي لا تصبح دولة فاشلة.
 
الحشد.. والإخوان المسلمين
ولفت الكاتب الصحفي إلى أن النظام يحشد حوالي مليون شخص من مؤيديه من الإخوان المسلمين، مشددا على أن هذا النوع من الحشد قد يؤدي إلى تدمير الدولة، كما كان سيحدث في مصر عندما حشد الإخوان أنصارهم، موضحا أن اللعب بالنار خطر على الشعب.