الأقباط متحدون - البابا تواضروس: تربطني علاقة وطيدة بالرئيس السيسي منذ أن كان وزيرا للدفاع
  • ١٠:٠٩
  • الخميس , ٦ ديسمبر ٢٠١٨
English version

البابا تواضروس: تربطني علاقة وطيدة بالرئيس السيسي منذ أن كان وزيرا للدفاع

محرر الأقباط متحدون

سياسة وبرلمان

٥٠: ٠٤ م +02:00 EET

الخميس ٦ ديسمبر ٢٠١٨

البابا تواضروس والسيسي
البابا تواضروس والسيسي

 كتب : محرر الأقباط متحدون

قال البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، إن "الرئيس عبد الفتاح السيسي تربطني معه علاقة وطيدة منذ أن كان وزيرًا للدفاع، وألتقيته مع وفد كنسي، وسمعته وتكلمت معه لساعتين، وشرح أمور كثيرة، ولديه قدرة كبيرة على الربط وتذكر الأرقام، ويتسم الرئيس بالهدوء".
 
وأضاف في حوار لبرنامج "رأي عام" على قناة "TeN"، مع عمرو عبد الحميد، أن "شخصية الرئيس السيسي تسمح بأن تكون علاقاته مع كل المصريين طيبة، ومنذ لقائي الأول به كان انطباعنا جيدًا، وذلك التقارب سمح بأخذ مراحل أخرى في العلاقة بما يسمح مع مسؤوليات الرئيس، وهناك ود متواصل معه وذلك نعمة من ربنا".
 
وفي سياق آخر قال إن "استقالة أسقف الكنيسة في ملبورن غريبة، ويبدو أن هناك بعض المشكلات هناك، والأنبا سوريال أخي في الرسامة الأسقفية سنة 97، وترهبن معي في دير الأنبا بيشوي، ويبدو أن هناك مشكلات مالية وإدارية، ونحاول حل الموضوع بشكل بسيط، وأعطينا مهلة لحل الموضوع حتى شم النسيم"، نافيًا وجود خلاف مع الأسقف مايكل، في فرجنيا، مشيرًا إلى أن "الاختلاف في تحديد المسؤوليات، والخلاف حول مسؤوليته عن 6 كنائس أم 6 ولايات، وعملنا أكثر من لجنة ولكنه رافض، وسيبقى الوضع كما كان في عهد البابا شنودة، وهو مسؤوليته عن 6 كنائس فقط".
 
وتابع أن "المباني الكنسية في الخارج حوالي 350، ونصفهم ملك للكنيسة، والمجلس الإكليركي لشؤون الكهنة المسؤول عن محاسبة أي كاهن إذا أخطأ، وهناك شروط معينة لمن يخدم في كنائس بالخارج"، مؤكدًا على رفضه لمناقشة قانون حماية الأقباط في الكونجرس الأمريكي، وأن الأقباط في حماية الله ثم الدولة المصرية.