الأقباط متحدون - كمال زاخر : كنيسة المهجر مهددة بالاندثار واستقالة الأسقف تجوز شرعا
  • ٠٤:٤٤
  • الخميس , ٨ نوفمبر ٢٠١٨
English version

كمال زاخر : كنيسة المهجر مهددة بالاندثار واستقالة الأسقف تجوز شرعا

باسنت موسى

مع كمال زاخر

٢٥: ٠٩ م +02:00 EET

الخميس ٨ نوفمبر ٢٠١٨

حاورته الإعلامية باسنت موسي
قال كمال زاخر، الكاتب والمفكر، إن ما طرحه الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال منتدى شباب العالم حول ضرورة تجديد وإصلاح الخطاب الديني في مصر والعالم الإسلامي، وحق المواطن المصري فى العبادة وانه يعبد أو لا يعبد أمر لا يخص الدولة، يؤكد فرق السرعات بين الرئيس السيسي وبين المسئولين.

وأشاد كمال زاخر بتعليق الرئيس السيسي خلال كلمته فى منتدى شباب العالم الذى أقيم فى مدينة شرم الشيخ حول الحادثة الأخيرة التى استهدفت مواطنون أقباط اثناء زيارتهم لدير الأنبا صموئيل وتأكيده أنهم مواطنين مصريين ما يصيبهم يصيبنا، وأن توقيت استهداف الجماعات الإرهابية للأقباط يؤكد ان قوى دولية وبمساعدة خلايا داخلية تسعى لضرب الاقتصاد.

وأكد "زاخر" خلال لقائه ببرنامج "مع كمال زاخر" المذاع على شاشة الأقباط متحدون ، أن هدف الجماعات الإرهابية هو العصب الملتهب الذى اذ ضغط عليه يصرخ وبالتالي الوطن كله يصرخ وهم الأقباط، لان أولويات الإرهابيين ضرب الجيش والشرطة ثم الأقباط، وبعد نجاحات القوات المسلحة فى العملية الشاملة 2018 لم يعد أمامهم إلا استهداف الأقباط.

وعلق الكاتب والمفكر على استقالة الأنبا سوريال أسقف ملبورن بأستراليا قائلاً: "الهدف من الاستقالة هو الإعلان بصوت عالي بل والقي حجر كبير فى مياه الكنيسة فى المهجر وذلك لتحريك الأذهان خاصة عند قمة الكنسية المجمع المقدس وقداسة البابا تواضروس، أن هناك خطر يمكن تداركه لان الأزمة الحقيقية مثل أي مؤسسة هناك أجنحة راديكالية وأجنحة تقدمية، وأجنحة ساكنة، وتجربة المهجر تحتاج الي إعادة قراءة وإعادة تقييم وما هى السلبيات والإيجابيات والاحتياجات".