الأقباط متحدون - رئيس أساقفة كانتربري: الجميع يتفق أن الإسلام دين سماحة وسلام
  • ١٢:٠٥
  • الثلاثاء , ٢٣ اكتوبر ٢٠١٨
English version

رئيس أساقفة كانتربري: الجميع يتفق أن الإسلام دين سماحة وسلام

محرر المتحدون ا.م

أخبار وتقارير من مراسلينا

٢٩: ١١ ص +02:00 EET

الثلاثاء ٢٣ اكتوبر ٢٠١٨

رئيس أساقفة كانتربري
رئيس أساقفة كانتربري

- منتدى شباب صناع السلام عكس إيمان الأزهر بدعم قيم السلام والحوار.

كتب – محرر الأقباط متحدون أ. م
قال الأسقف جاستن ويلبي، رئيس أساقفة كانتربري، إن الندوة الدولية التي ينظمها الأزهر الشريف "الإسلام والغرب.. تنوع وتكامل" تعد حدثًا مهمًا يجدد الأمل لدى أتباع الديانات، مضيفًا أن المؤمنين سيعملون بكل إخلاص وعزيمة لوضع أرضية مشتركة يمكن من خلالها مواجهة المخاطر والعمل على تحقيق السلام وخدمة الصالح العام.

وأشاد الأسقف ويلبي، في كلمة ألقاها نيابة عنه المطران منير حنا، مطران الكنيسة الأسقفية بمصر وشمال أفريقيا والقرن الأفريقي، بإقامة الأزهر ومجلس حكماء المسلمين لـ " منتدى شباب صناع السلام " في لندن، حيث اجتمع عدد من الشباب المسلم والمسيحي في قصر "لامبث" في يوليو الماضي، وتم الاستماع إلى أصواتهم وآرائهم الرامية لايجاد عالم أفضل صالح لكل البشر دون المساس بالمعتقدات، ما يعكس إيمان الأزهر بدعم قيم السلام والحوار.

من جانبه أشاد المطران منير حنا بالندوة معتبرًا أنها علامة مضيئة على طريق الأمل ضمن الجهود الكبيرة لفضيلة الإمام الأكبر في مواجهة الأفكار المتطرفة وظاهرة الإسلاموفوبيا التي انتشرت بسبب الاستخدام الخاطئ للنصوص الدينية من المتطرفين، رغم أن الجميع يتفق أن الإسلام دين سماحة وسلام، مشيرًا إلى أن تاريخ الكنيسة أيضًا يقول إن هناك من استخدم نصوص الكتاب المقدس للقيام بالحروب الصليبية.

وتبحث الندوة، على مدار ثلاثة أيام بمركز الأزهر الدولي للمؤتمرات بمدينة نصر، القضايا المعاصرة المتعلقة بالعلاقة بين الإسلام وأوروبا، وتتضمن الندوة ثماني جلسات، تتناول عدة محاورة، من أبرزها: " تطور العلاقة بين الإسلام والغرب" و"التوتر بين المسلمين وباقي الأوروبيين.. المواطنة هي الحل"، و"القومية والشعبية ومكانة الدين"، و"الديموغرافيا والأيديولوجيا والهجرة والمستقبل"، كما تستعرض الندوة بعض تجارب التعايش الناجحة، مثل مبادرة "بيت العائلة المصرية" و"التجربة السويسرية".