الأقباط متحدون - ترامب وكيم بين الصين وروسيا ولعبة القط والفار
  • ٠٧:٥٠
  • الاربعاء , ١٠ اكتوبر ٢٠١٨
English version

ترامب وكيم بين الصين وروسيا ولعبة القط والفار

١٢: ٠٨ م +02:00 EET

الاربعاء ١٠ اكتوبر ٢٠١٨

 الرئيس الأميركي دونالد ترامب
الرئيس الأميركي دونالد ترامب
كتب : سليمان شفيق
أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، امس الثلاثاء 9/10 لوكالة وفق " فرانس برس" ، أن الاستعدادات لعقد قمة ثانية بينه وبين الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، قطعت شوطا، وأن البحث في مكان إجراء اللقاء انحصر الآن  بثلاثة أو اربع.
 
واضاف ترامب، إن القمة الثانية التي لم يحدد موعدها بعد "ستجري في وقت غير بعيد" و"على الأرجح" لن تعقد في سنغافورة" واكمل : أنه "في نهاية المطاف" من الممكن أن تُعقد قمة بينه وبين كيم على الأراضي الأميركية أو في كوريا الشمالية"
 
وكانت سيول أعلنت، الأحد، أن الولايات المتحدة وكوريا الشمالية توافقتا على عقد قمة ثانية بين ترامب وكيم "في أقرب وقت"، وذلك بعد مباحثات "مثمرة" بين وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، والزعيم الكوري الشمالي
 
وقال ترامب  للصحفيين على متن طائرة الرئاسة في طريقه إلى ولاية أيوا للمشاركة في تجمع سياسي، إن "ثاني اجتماع قمة له مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون سينعقد بعد انتخابات التجديد النصفي للكونغرس في الـ 6 من نوفمبر ".
 
وأوضح الرئيس الأمريكي، "ستكون القمة بعد انتخابات التجديد النصفي. لا يمكنني أن أغادر الآن
 
وكانت قمة ترامب وكيم جونغ أون التاريخية، قد عقدت في سنغافورة، 12 يونيو/ حزيران الماضي، ما مثل أول لقاء جمع بين رئيسي الدولتين، بعد عقود من التوتر بين البلدين، على خلفية عدد من الملفات أبرزها طموحات بيونغ يانغ النووية.وتوصل الجانبان إلى اتفاق ينص على أن بيونغ يانغ ستبذل جهودا من أجل تعزيز 
 
وعقد بومبيو، صباح الأحد الماضي ، مباحثات استمرت ساعتين مع كيم في بيونغ يانغ أعقبها غداء. وكانت تلك الزيارة الرابعة لبومبيو إلى كوريا الشمالية، في وقت بدأت تظهر فيه ملامح اتفاق تاريخي محتمل بين البلدين
 
وكان قد وصل إلى بيونج يانج اليوم الاحد، في زيارة تستمر عدة ساعات، يلتقي خلالها مع الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونج أون، وسط توقعات واسعة بأن يقوم بومبيو بتسوية تفاصيل متعلقة بقمة ثانية بين الرئيس الامريكي، دونالد ترامب ونظيره الكوري الشمالي.
 
وقالت وكالة "بلومبرج" الامريكية للأنباء اليوم أن الرئيس الكوري الجنوبي، مون جاي إن سيجتمع بعد ذلك مع بومبيو في سول بعدها ، قادما من العاصمة الكورية الشمالية، سيتم بعدها صدور بيان مكتوب، طبقا للبيت الازرق(مقر الرئاسة الكوري الجنوبي).
 
من جهة اخري ووفق ما اعلنتة رويترز ، أعلن رئيس كوريا الجنوبية، مون جاي إن، أن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون يعتزم زيارة روسيا قريبا، كما أن الرئيس الصيني شي جين بينغ يعتزم زيارة كوريا الشمالية
 
وتحدث مون، الاثنين الماضي، عن خطط السفر الوشيكة لزعيمي كوريا الشمالية والصين خلال اجتماع لمجلس الوزراء الكوري الجنوبي، وذلك بعد يوم من زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو لكوريا الشمالية، كما تحدث مون بشكل إيجابي عن اجتماع بومبيو مع كيم الأحد وقال إنه هيأ الظروف التي تتيح عقد لقاء قمة آخر بين كيم والرئيس الأمريكي دونالد ترامب قريبا
 
ونقلت وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية أن بيونغ يانغ وموسكو اتفقتا على عقد اجتماع قمة هذا العام بعد أن التقى كيم مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في بيونغ يانغ، وسافر كيم أيضا إلى الصين 3 مرات هذا العام للاجتماع بالرئيس الصيني.
 
وقال بوتين في برقية نشرت نصها وكالة الأنباء المركزية الكورية: "أؤكد استعدادي للالتقاء بالزعيم كيم في اقرب وقت ممكن في المستقبل القريب لمناقشة القضايا العاجلة للعلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية الهامة"..  ، وأعرب عن تقديره البالغ لأن الزعيم الكوري الشمالي،و تذكر كيف أن جنود الجيش الأحمر والكوريين "قاتلوا جنبا إلى جنب" ضد العدو المشترك(يقصد العدو الامريكي في الحرب الكورية 1955)
 
واضاف بوتين : أنا على يقين بأن الإجراءات المشتركة لروسيا، وكوريا الشمالية وجمهورية كوريا [ الجنوبية] — ستكون قادرة على مواصلة تطوير التعاون ذات المنفعة المتبادلة، بدءا من تنفيذ المشاريع الثلاثية.
 
هكذا يحاول بوتين الهروب من مشاكل الشرق الاوسط وسوريا الي تحقيق انتصارات في اسيا عن طريق قمم مع كيم زعيم كوريا الشمالية ولكن الصين وروسيا له بالمرصاد وكأنهم يقولون له "نحن هنا" .