الأقباط متحدون - تعليقًا على زيارة أساقفة لأمريكا.. كمال زاخر: شوهوا زيارة السيسي
  • ١٩:٤٧
  • الخميس , ٤ اكتوبر ٢٠١٨
English version

تعليقًا على زيارة أساقفة لأمريكا.. كمال زاخر: "شوهوا زيارة السيسي"

باسنت موسى

مع كمال زاخر

١٦: ٠٧ م +02:00 EET

الخميس ٤ اكتوبر ٢٠١٨

حوار - باسنت موسي
نعي كمال زاخر، الكاتب والمفكر، نياحة الأنبا بيشوي مطران دمياط وكفر الشيخ وبلقاس والبرارى ورئيس دير القديسة دميانة ببلقاس، وقدم التعزية للبابا تواضروس الثاني ومجمع الأساقفة.

وقال زاخر: الأنبا بيشوي كان الذراع الأيمن لقداسة البابا شنودة الثالث، وكان له وضع خاصة عند قداسته، وكان للبابا شنودة علاقة مع أسرة الأنبا بيشوي.

وأوضح كمال زاخر، خلال برنامج "مع كمال زاخر" المذاع على شاشة الأقباط متحدون، أن المتنيح الأنبا بيشوي لقب بالرجل الحديدي بالكنيسة لأنه كان يتخذ قرارات عنيفة فى وجه كل من يحال اليه أوراقه، لدرجة انه قال عن نفسه "الأنبا بيشوِّي".

وأضاف: اشتهر الأنبا بيشوي بالمحاكمات الاكليريكية للاكليروس وبمجرد إحالة أوراق أي من الأباء الأساقفة أو الكهنة كان يعني ذلك أن هناك اتجاه لتوقيع عقوبة كبيرة على هذا الشخص.

وعن زيارة البابا تواضروس إلى الولايات المتحدة الأمريكية فى نفس توقيت زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي لحضور الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة، والمنعقدة بولاية نيويورك الأمريكية، أكد "زاخر" أن ترتيبات السفر لقداسة البابا لأمريكا ليست وليدة اليوم بل يتم الترتيب لها منذ أكثر من عام لتدشين مذابح وافتتاح قاعات، ولم يكن مقصودا فى نفس توقيت زيارة الرئيس السيسي للأمم المتحدة.

وتابع: الملاحظ أن البابا لم يعطي تصريحًا واحدًا عن زيارة الرئيس السيسي إلا بعد عودة الرئيس إلى مصر، ولم يكن هناك لحشد الأقباط لاستقبال السيسي ولكن نحن لدينا قصور إعلامي لم يوضح أن زيارة البابا تم الإعداد لها قبل أكثر من عام.