الأقباط متحدون - 10 معلومات عن مشروع الربط الكهربائي بين مصر والسودان.. يعود على القاهرة بفائدتين
  • ٠٥:٠٨
  • الخميس , ١٣ سبتمبر ٢٠١٨
English version

10 معلومات عن مشروع الربط الكهربائي بين مصر والسودان.. يعود على القاهرة بفائدتين

٠٠: ١٠ م +02:00 EET

الخميس ١٣ سبتمبر ٢٠١٨

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

بدأ التخطيط له منذ شهور.. ويستمر تنفيذه 3 أشهر

كتب - نعيم يوسف
يدور العمل في مشروع الربط الكهربائي، بين مصر والسودان، على قدم وساق، ومن المنتظر افتتاح المرحلة الأولى من المشروع شهر ديسمبر المقبل، ونعرض في السطور التالية أبرز 10 معلومات عن هذا المشروع.

1- شهر يوليو الماضي، خلال زيارة الرئيس السوداني، عمر البشير، إلى القاهرة، أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي، أن ملف الربط الكهربي مع السودان على وشك الانتهاء.

2- وفقا للموقع الرسمي للهيئة العامة للاستعلامات فقد بدأت الاجتماعات الفنية المشتركة بين وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، ووزارة الموارد المائية والري والكهرباء بالسودان، وذلك لمناقشة إعداد خارطة طريق لتنفيذ الربط الكهربائي المشترك بين الدولتين.

3- جاءت هذه الاجتماعات تنفيذا لما تم الاتفاق عليه ضمن مباحثات وزير الكهرباء والطاقة المتجددة الدكتور محمد شاكر، مع نظيره السوداني الدكتور معتز موسى، مطلع أبريل الجاري بالخرطوم، والتي تم خلالها بحث بعض الدراسات المبدئية للربط الكهربائي بين البلدين، ووضع أسس التحرك في المستقبل القريب.

4- بدأ العمل في تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع من خلال وضع القواعد الخرسانية لأبراج نقل الكهرباء.

5- يأتي الربط بين البلدين في المرحلة الأولى من المشروع بقدرة 300 ميجا وات.

6- يقول خبراء أن هذا المشروع أسهل بكثير من ذلك الذي تسعى مصر لتنفيذه مع دول أخرى كالسعودية وقبرص، نظرا لقرب المسافة وعدم وجود حدود بحرية.

7- يعود المشروع على مصر بفائدة اقتصادية حيث أن مصر لديها فائض في الكهرباء في الوقت الحالي، يمكن تصديره بسهولة إلى السودان.

8- هناك فائدة أخرى من المشروع لمصر، وهي سهولة تنفيذ ربط كهربي مع دول أخرى لديها نقص في الكهرباء عبر السودان، مثل تشاد وإريتريا وجنوب السودان كذلك.

9- يتضمن المشروع أيضا توسيع محطة توشكى (2) بعدد 2 خلية جهد 220 ك.ف، بالإضافة إلى خطوط هوائية تصل أطوالها إلى حوالى 100 كم جهد 220 ك.ف مزدوج وحوالى 300 برج نقل كهرباء .

10-  يتم تنفيذه على مرحلتين بقيمة استثمارية إجمالية تبلغ حوالى 6 ملايين 700 ألف دولار بمدة تنفيذ تصل إلى حوالى ثلاثة أشهر، ومن المنتظر أن ينتهي قبل نهاية العام الحالى.