الأقباط متحدون - مفاجأة أكتوبر... التفاصيل الكاملة لمغامرة ترامب الجنسية
  • ٢٣:٥٨
  • الخميس , ١٣ سبتمبر ٢٠١٨
English version

مفاجأة أكتوبر... التفاصيل الكاملة لمغامرة ترامب "الجنسية"

٠٠: ١١ ص +02:00 EET

الخميس ١٣ سبتمبر ٢٠١٨

الممثلة ستورمي دانييلز
الممثلة ستورمي دانييلز
تعتزم نجمة الأفلام الإباحية، ستورمي دانييلز، واسمها الحقيقي ستيفاني كليفورد، تفجير مفاجأة في وجه الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، في الثاني من شهر أكتوبر المقبل.
 
إيلاف من نيويورك: النجمة الإباحية التي كشفت عن إقامتها علاقة جنسية عام 2006 مع دونالد ترمب قطب العقارات السابق، والرئيس الأميركي الحالي، قالت إنها تحضّر لإصدار كتاب "التصريح الكامل" بعد أقل من عشرين يومًا ويتناول علاقتها بترمب.
 
التفاصيل الكاملة
ستكشف دانييلز في كتابها كل تفاصيل الليلة التي أمضتها مع ترمب في غرفة في فندق عام 2006، وقالت أثناء استضافتها في برنامج "The View" على شبكة "إي بي سي"، إنها تعمل على كتابة مذكراتها منذ عقد من الزمان، وإنها ستفصّل تفاعلها مع الرئيس الأميركي، كما سيتضمن الكتاب جانبًا من حياتها الشخصية ومهنتها كنجمة إباحية.
 
ستهديه إلى ابنتها
ستُهدي ستيفاني كليفورد الكتاب إلى ابنتها، حيث قالت في هذا السياق: "كتبته لأجلها"، مضيفة "لن يُسمح لها (ابنتها) بقراءته "حتى بلوغها سنًا معينة".
 
الخيط الأول
شكلت علاقة ستورمي دانيلز بترمب، الخيط الأول، الذي مكن مكتب التحقيقات الفدرالي من وضع محامي الرئيس الشخصي، مايكل كوهن، تحت المراقبة، ما أدى في نهاية المطاف إلى اعترافه بالذنب في جرائم أخرى تتعلق بالتزوير والاحتيال.
 
130 ألف دولار لقاء الصمت
قالت دانييلز إن كوهن دفع إليها مبلغ 130 ألف دولار لقاء عدم الكشف عن العلاقة الجنسية التي أقامتها مع ترمب، حيث كانت تنوي البوح بالسر قبل أسابيع قليلة من موعد الانتخابات الرئاسية عام 2016، وقد دفعت هذه التصريحات بـ"إف بي آي" إلى التحقيق في طريقة دفع المبلغ، إن كان من جيب ترمب أو محاميه أو من أموال الحملة الانتخابية، وأيضًا شملت التحقيقات إمكانية قيام محامي ترمب بخرق قوانين الحملات الانتخابية.
 
مكان العلاقة وزمانها
وفي وقت سابق، أشارت دانييلز إلى أن "العلاقة الجنسية مع ترمب جرت على هامش دورة في الغولف في "لايك تاهوي"، الواقعة بين نيفادا وكاليفورنيا"".
 
وأضافت أن تواصلها مع ترمب استمر بعد ذلك لفترة عام كامل، حاول خلالها الملياردير ممارسة الجنس مجددًا مع الممثلة الشابة التي كان عمرها يومئذ 27 عامًا، وعمره هو 60 عامًا، وذلك بعدما وعدها بإشراكها في برنامجه التلفزيوني "ذي سيليبريتي أبرنتيس"، ولكنه لم يفِ بوعده ولا هي سايرته في رغبته في تكرار العلاقة الجنسية".
 
تعرّضت لتهديدات
كما زعمت في مقابلة سابقة لها مع شبكة (سي بي سي)، "أنه وبعد خمس سنوات من الواقعة، تعرّضت لتهديد جسدي حين أرادت الحديث للإعلام عن مغامرتها مع الملياردير، حيث قالت: "في عام 2011 وافقت على عرض قدّمته إليها مجلة "إن تاتش" لبيع قصتها مع ترمب مقابل 15 ألف دولار"، ولكن، بحسب "سي بي إس"، فإن المجلة سرعان ما عدلت عن هذا العرض، بعدما هددها المحامي مايكل كوهين، وكيل ترمب، بمقاضاتها إن نشرت أي شيء عن موكله.
 
تابعت: "بعد بضعة أسابيع من اتصال المجلة بها كانت مع طفلتها البالغة من العمر عامين في موقف للسيارات في لاس فيغاس حين توقف أمامهما رجل لا تعرفه توجّه إليها بالقول "دعي ترمب وشأنه"، وأخذ يحدّق في عيني الطفلة. وأردف: "إنها فتاة جميلة جدًا، سيكون أمرًا مؤسفًا للغاية أن تتعرّض والدتها لمكروه"، ثم غادر.
 
كنت خائفة
وردًا على سؤال عمّا إذا كانت قد أخذت هذا الكلام على أنه تهديد مباشر لسلامتها، قالت الممثلة الإباحية: "حتمًا. يداي كانتا ترتجفان، لدرجة إنني خفت أن تقع مني طفلتي"، مشيرة إلى أنها لم تبلغ الشرطة بما حصل، لأنها كانت "خائفة".
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة أو مصدقية أي خبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.