الأقباط متحدون - الصراع العربي الإسرائيلي.. مبدأ ايزنهاور لحرب اليمن
  • ٠٥:٠٥
  • الثلاثاء , ٤ سبتمبر ٢٠١٨
English version

الصراع العربي الإسرائيلي.. مبدأ ايزنهاور لحرب اليمن

د. مينا ملاك عازر

برنامج لسعات

٥٠: ٠٤ م +02:00 EET

الثلاثاء ٤ سبتمبر ٢٠١٨

إعداد وتقديم- د. مينا ملاك عازر
استكمالا لسلسلة الصراع العربي الإسرائيلي، تحدث دكتور مينا ملاك عازر، الحاصل على دكتوراه فى التاريخ الحديث، عن مبدأ ايزنهاور لحرب اليمن.
 
لدينا هاجس لدي الغرب بشكل عام أن الاتحاد السوفيتي ممكن أن يمتد جنوبًا نحو مصر ومنطقة الشرق الأوسط منطقة رخوي وأنظمتها السياسية تحتاج إلى دعم وهذا حدث بالفعل فى مساءلة السد العالي وتأمين القناة، ليس فقط المساءل الاقتصادية ولكن مساعدة شبة عسكرية بالتهديدات العسكرية التى يقدمها الاتحاد السوفيتي ضد انجلترا وفرنسا وإسرائيل.
 
على اثر ما حدث فى العدوان الثلاثي أصبح قوات انجلترا وفرنسا بالنسبة للعالم الغربي قوات غير جديرة بأن تحمي منطقة الشرق الأوسط وخاصة مصر التى اعتدي عليها وكانت هناك محاولة لاحتلال قناة السويس في أكتوبر لديسمبر 1956.
 
وبعدها نشر تحقيق بأن على الولايات المتحدة أن تشغل الفراغ الانجليزي – الفرنسي الذي حصل نتيجة العدوان الثلاثي على مصر، كان على ايزنهاور وجون فوستر دالاس وزير الخارجية الأمريكي أن يدرسوا الموقف ويخططوا كيف يفعلوا ذلك، فأرسل ايزنهاور لمجلس الشيوخ الأمريكي مبدأ عرف بـ "مبدأ ايزنهاور" فكرة ملئ الفراغ.
 
ارتكز "مبدأ ايزنهاور" على ثلاث نقاط:
1- أن من حق القوات الأمريكية أن تساند أي قوات أي نظام فى الشرق الأوسط أذا أراد ذلك.
2- لدي الولايات المتحدة طموح بصد المد الشيوعي وكانوا فى وفاق مع رجال ثورة 52 ومع النظام الملكي في مصر.
3- منح مبلغ 200 مليون دولار لأي نظام عربي – شرق أوسطي يقبل بهذا الفكر.