الأقباط متحدون - كيف يفكر كارتيرون؟.. الثنائي الأقرب للقيد بقائمة الأهلي الإفريقية
  • ٢٣:٥٠
  • الثلاثاء , ١٤ اغسطس ٢٠١٨
English version

كيف يفكر كارتيرون؟.. الثنائي الأقرب للقيد بقائمة الأهلي الإفريقية

رياضة | مصراوى

٢٣: ٠٦ م +02:00 EET

الثلاثاء ١٤ اغسطس ٢٠١٨

أرشيفية
أرشيفية

 يرسل النادي الأهلي اليوم الثلاثاء، على أقصى تقدير الاسمين الباقيين لاستكمال قائمته الإفريقية المشاركة في دوري أبطال إفريقيا للموسم الحالي.

 
واستعاد الأهلي توازنه في مجموعته بدوري الأبطال، بعد الفوز على تاونشيب البتسواني في الجولتين الثالثة والرابعة، ليحتل المركز الثاني برصيد 7 نقاط، خلف الترجي المتصدر بـ10 نقاط، فيما توقف رصيد بطل بتسوانا وكمبالا سيتي عند 3 نقاط في ذيل المجموعة.
 
ويلتقي الأهلي في الجولتين المقبلتين أمام الترجي في تونس، وكمبالا سيتي في القاهرة، حيث يكفيه الفوز في أي مباراتين أو التعادل فيهما لضمان التأهل لدور الثمانية.
 
الأهلي قام بقيد 26 لاعبا في القائمة الإفريقية الأولى تحت قيادة حسام البدري، قبل أن يضيف الفرنسي باتريس كارتيرون مع بداية توليه المهمة وفتح باب القيد الثاني، لاعبين وهما المالي ساليف كوليبالي، ومؤمن زكريا العائد من الإعارة من نادي أهلي جدة السعودي.
 
ولكن خسر الأهلي 3 لاعبين خلال الفترة الأخيرة، المقعد الأول لعبدالله السعيد الذي قرر الأهلي بيعه بعد أزمته الشهيرة بالتوقيع للزمالك، والثاني بإصابة جونيور أجايي في المباراة الاخيرة أمام تاونشيب ليتأكد غيابه لفترة قد تصل لأكثر من 4 أشهر، ليضعه على قائمة الانتظار المحلية، ويخسره إفريقيا.
 
المقعد الثالث الذي خسره الأهلي هو الجنوب إفريقي باكاماني ماشمبي الذي يصر على الرحيل بعد عدم حصوله على فرصة المشاركة.
 
الأهلي كان قد تراجع عن رحيل باكا بعد إصابة أجايي، إلا أن إصرار اللاعب على الرحيل، دفع إدارة الأهلي لدراسة العروض المتاحة وإعطاء الضوء الأخضر لرحيله.
 
ويتنافس على المقعدين الإفريقيين الشاغرين 7 لاعبين، مقيدين محليا، ضمن قائمة الـ25 لاعبا أو تحت السن، بعد استبعاد عمرو جمال، وعمرو بركات، ورامي ربيعه الذين تم قيدهم ضمن قائمة الانتظار.
 
واللاعبون السبعة هم: أحمد علاء المدافع القادم من الداخلية، ومحمود الجزار المدافع القادم من كهرباء الإسماعيلية وتم قيده تحت السن، وأكرم توفيق لاعب وسط الأهلي الذي تم قيده تحت السن، وأحمد الشيخ العائد من الإعارة للاتفاق السعودي، ومحمد شريف الذي ضمه الأهلي يناير الماضي قادما من وادي دجلة، وناصر ماهر العائد من إعارة لسموحة، ومهاجم الأهلي الشاب أحمد ياسر ريان والأخيرين تم قيدهما تحت السن.
 
واقعيا الأهلي ليس بحاجة لمدافع، في ظل الاعتماد على كوليبالي، وسعد سمير في مركز قلب الدفاع، ومحمد نجيب على مقاعد البدلاء، بالإضافة لإمكانية الدفع بأيمن أشرف في مركز قلب الدفاع الذي أجاد فيه الموسم الماضي.
 
الخيار الثاني هو لاعب الوسط المدافع، فالاهلي يضم الثلاثي حسام عاشور، وهشام محمد، وعمرو السولية، بالإضافة لإمكانية الدفع بأحمد فتحي في ذلك المركز، كما أنه من الممكن استغلال إسلام محارب، أو كريم نيدفيد وقت الحاجة في ذلك المركز، وبالإضافة إلى ذلك لم يعتمد كارتيرون على أكرم توفيق مطلقا بل أبعده عن قائمة الأهلي بمباراة النجمة اللبناني والتي شهدت إشراك عدد كبير من اللاعبين غير الأساسيين.
 
الخيار الثالث لكارتيرون هو قيد أحد اللاعبين الذين يجيدون صناعة اللعب، فرغم وجود 7 لاعبين وهم وليد سليمان، وميدو جابر، وإسلام محارب، وأحمد حمودي، وأحمد حمدي، ومؤمن زكريا، وكريم نيدفيد، إلا أن ناصر ماهر فرض نفسه محليا وبات عنصرًا أساسيا لكارتيرون في مباراتي الدوري الذين خاضهما الأهلي، وأحدث فارقا، وكذلك محمد شريف الذي سجل هدف تعادل الأهلي القاتل أمام الإسماعيلي في الوقت بدل الضائع، ليقتربا ماهر وشريف من القيد الإفريقي، فيما تبقى فرصة أحمد الشيخ في القيد صعبة خاصة أنه تم قيد اللاعب محليا في الساعات الأخيرة قبل غلق باب القيد، وكان هناك اتجاه لوضعه على قائمة الانتظار تمهيدا لرحيله، بصحبة حمودي، وهو ما تراجع عنه الجهاز الفني في اللحظات الأخيرة.
 
الخيار الرابع: أحمد ياسر ريان يبقى بعيدا عن الصورة في ظل مشاركته، وكذلك يضم هجوم الأهلي 3 لاعبين وهم وليد أزارو، ومروان محسن، وصلاح محسن، في ظل اعتماد كارتيرون في خطته على مهاجم وحيد.
 
وخاض الاهلي تحت قيادة كارتيرون 5 مباريات حتى الآن، بواقع: مباراتين بدوري أبطال إفريقيا، ومباراتين بالدوري المصري، ومباراة بكأس العرب للأندية الأبطال.
 
ولم يشارك 5 لاعبين في أي مباراة من المباريات الخمسة، وهم أحمد الشيخ، وأحمد علاء، ومحمود الجزار، وأكرم توفيق، وأحمد ياسر ريان، فيما شارك اللاعبين، ناصر ماهر بمباراتي الإسماعيلي والمصري بالدوري بشكل أساسي، ومحمد شريف كبديل لمدة 34 دقيقة في مباراة الإسماعيلي وأحرز هدف التعادل للأهلي.