الأقباط متحدون - الكرملين يصف العقوبات الأمريكية بغير الودية وتتناقض مع الأجواء البنّاءة لقمة هلسنكي
  • ٠١:٣٣
  • الخميس , ٩ اغسطس ٢٠١٨
English version

الكرملين يصف العقوبات الأمريكية بغير الودية وتتناقض مع الأجواء البنّاءة لقمة هلسنكي

٥٢: ٠١ م +02:00 EET

الخميس ٩ اغسطس ٢٠١٨

 رفض الكرملين الربط بين العقوبات الأمريكية الجديدة ضد روسيا، واتهامات تورطها بتسميم العميل المزدوج سيرغي سكريبال في بريطانيا في مارس الماضي، ووصف الإجراءات الأمريكية بغير الودية.

 
وقال الناطق باسم الرئيس الروسي، دميتري بيسكوف اليوم الخميس: "لقد سمعنا إعلانًا رسميًا بشأن العقوبات الجديدة، واستمعنا إلى مصدر رفيع المستوى تحدث عن  بعض القيود أو غيرها ضد روسيا. في حين أننا لم نفهم ما هو المعني بالضبط، سيكون من الخطأ الحديث عن تدابير مضادة".
 
وأضاف: "بشكل عام، نعتبر أنه من غير المقبول بشكل قاطع ربط هذه القيود الجديدة، التي ما زلنا نعتبرها غير قانونية، بقضية سالزبوري. مرة أخرى نرفض بشدة أي اتهامات بشأن تورط روسيا في هذه القضية. لم تكن لروسيا أي علاقة بوقائع استخدام الأسلحة الكيميائية. علاوة على ذلك، لا يمكننا حتى التحدث بشكل لا لبس فيه حول من وكيف تم استخدام هذه الأسلحة في المملكة المتحدة، لأننا لا نملك معلومات ولا نملك رداً على الاقتراح المقدم إلى الجانب البريطاني للتحقيق المشترك في هذا الحادث الذي يسبب قلقاً خطيراً".
 
واعتبر أن ربط العقوبات الأمريكية الجديدة مع هذه الأحداث غير مقبول بالنسبة لنا، وهذه القيود مثلها مثل تلك التي اعتمدتها الأطراف الغربية سابقا، غير قانونية تماما وغير شرعية على الإطلاق.
 
وردا على سؤال عمّا إذا كان النظام المالي للبلاد مستعدا لمثل هذا التطور في الأحداث؟ إذا نفذت الولايات المتحدة حزمة من العقوبات؟ قال بيسكوف:"النظام المالي للبلاد مستقر تماما، وقد أثبت استقراره في أوقات صعبة للغاية. على خلفية استمرار عدم القدرة على التنبؤ بشركائنا في الخارج ، يجب علينا الحفاظ على نظامنا المالي في حالة جيدة. هذا واضح. مثل هذه القرارات التي يتخذها الأمريكيون غير ودية، ولا يمكن ربطها بالأجواء البناءة التي كانت في الاجتماع الأخير للرئيسين".
 
وعن تعليق الكرملين على احتمال حظر واشنطن الطيران الروسي إلى الولايات المتحدة؟ قال بيسكوف:"إذا كنت تسأل عما إذا كان أي من تصرفات واشنطن ممكنة في الوقت الحالي، فيمكننا القول إنه يمكنك الآن توقع أي شيء من واشنطن. هذا شريك لا يمكن توقع سلوكه في الشؤون الدولية. حتى الآن، لا يوجد أي ذكر لأي حظر، لم نسمع عن تصريحات في هذا الصدد.
 
وعمّا إذا كانت موسكو قد فقدت الأمل في تحسين العلاقات في ظل العقوبات الجديدة؟ أعلن بيسكوف أن روسيا تحتفظ بالأمل في بناء علاقات بناءة مع واشنطن، لأن هذه العلاقات ليست فقط في مصلحة شعبينا، ولكنها أيضا هامة للاستقرار والأمن في جميع أنحاء العالم. لقد أظهر الرئيس فلاديمير بوتين مرارًا وتكرارًا استعداده للبحث عن طرق للخروج من المواقف الصعبة، ولمناقشة أكثر القضايا صعوبة. لا أحد لديه أي سبب للشك في أن بوتين يحافظ على هذا الموقف. وآسف لأننا في كثير من الأحيان لا نلقى معاملة بالمثل في هذا الصدد من نظرائنا في الغرب.
 
وعن تصريحات أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي عن أن روسيا دوله ترعى الإرهاب، قال بيسكوف: "يعمل الكثير من الأشخاص ذوات الرؤوس الحامية في الهيئات التشريعية في مختلف البلدان. بالطبع، هؤلاء الأشخاص يدلون أحيانًا ببيانات اجتماعية تتجاوز المعقول. نحن نتعقبهم ونحاول أن نفهم مدى علاقة هذا بالموقف الرسمي لهذا البلد أو ذاك. هنا يمكنك طرح سؤال بلاغي. والآن بعد أن رأينا فلول المجموعات الإرهابية المتبقية في سوريا، ندرك جيداً من وكيف يرعى هذه الجماعات، يمكننا توجيه هذا السؤال لدول أخرى: من هم الرعاة الحقيقيون للإرهاب؟

 

الكلمات المتعلقة
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة أو مصدقية أي خبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.