الأقباط متحدون - اسرائيل تغتال عالم الصواريخ السوري عزيز أسير قصة العلماء المصريين الذين اغتالتهم الموساد
  • ١٧:٤٤
  • الخميس , ٩ اغسطس ٢٠١٨
English version

اسرائيل تغتال عالم الصواريخ السوري عزيز أسير قصة العلماء المصريين الذين اغتالتهم الموساد

٣٧: ٠٩ ص +02:00 EET

الخميس ٩ اغسطس ٢٠١٨

الموساد
الموساد
سليمان شفيق
رجحت صحيفة "نيويور تايمز" الامريكية الثلاثاء الماضي ،كفة الموساد الاسرائيلي "الموساد" في أغتيال العالم السوري عزيز اسير منذ ايام ،واضافت : بأن عزيز ،مدير مركز البحوث العلمية ، أحد أهم علماء الصواريخ في سوريا، والذي كان يشرف على مشروع ترسانة من الصواريخ الموجهة والتي يمكن إطلاقها بدقه فائقة على المدن الإسرائيلية التي تبعد مئات الأميال
 
وأشارت الصحيفة :  إلى أنه كان يتمتع بكل الصلاحيات للوصول إلى أعلى المستويات في الحكومتين السورية والإيرانية، والتفاصيل الأمنية الخاصة بهما، مبينة أنه قاد وحدة سرية لتطوير الأسلحة سميت بـ"القطاع 4" وكان يعمل بجهد كبير من أجل بناء مصنع أسلحة تحت الأرض ليحل محل مصنع دمرته إسرائيل العام الماضي، وصرح المسؤول المذكور بأن الاتهامات للاستخبارات الإسرائيلية كانت قائمة على أساس جيد، مضيفا أن جهاز "الموساد" كان يتعقب إسبر لفترة طويلة
 
وذكرت  "نيويورك تايمز" أنها المرة الرابعة على الأقل منذ 3 سنوات التي تغتال فيها إسرائيل مهندس أسلحة على أرض أجنبية، حسب ما أكده مسؤول كبير من وكالة استخبارات الشرق الأوسط يوم الاثنين.
 
حادثة الاغتيال هذة تذكرنا بالعلماء المصريين الذين أغتالتهم اسرائيل ومنهم:
سميرة موسي :
تعد سميرة موسى أول عالمة ذرة مصرية وشرق اوسطية، توصلت في أبحاثها إلى طريقة تُسهّل صناعة القنبلة الذرية باستخدام المعادن الرخيصة، ليعم السلام منطقة الشرق الأوسط،كانت سميرة أول معيدة في كلية العلوم ـ جامعة القاهرة ـ حينما كان عميد الكلية عالم الذرة علي مصطفي مشرفة ، وحصلت علي الماجستير في "التواصل الحراري للغازات " وحصلت علي الدكتوراة في الاشعة السينية ،.
قُتلت في حادث سيارات أثناء ذهابها ولاية كاليفورنيا، بعد تلقيها دعوة مزيفة من أحد المعامل الذرية في ولاية كاليفورنيا.
 
ديحيي المشد :
عالم الذرة المصري،الذي اشترك في البرنامج النووي العراقي، بعد تجميد البرنامج النووية المصري في عهد الرئيس أنور السادات، لكنه اغتيل في غرفته بفندق ميرديان في باريس في يونيو 1980، حيث عثر على جثته في غرفة بفندق الميريديان بباريس، بعد أن ضرب بألة حادة على رأسه.
 
وتم تقيّيد القضية ضد مجهول وبحسب ما أورد برنامج “سري للغاية” في حلقته التي بثت على قناة الجزيرة عام 2002، أشارت الشرطة الفرنسية في تقرير لها بأصابع الاتهام في اغتيال المشد، إلى ما وصفتها بـ”منظمة يهودية لها علاقة بالسلطات الفرنسية”
.
جمال حمدان :
مؤرخ مصري، اغتيل في 1993، عقب احتراق شقته في الدقي بالقاهرة، ووجد وقد احترق نصف جسمه إثر تسرب غاز على حسب الرواية الرسمية، لكن شقيقه قال إنه رأى أثار ضربة بأداة حادة في رأس جثة جمال، فيما لم تتجاوز الحروق منطقة الصدر، كما ذكر شهود عيان أن ثلاثة كتب انتهى حمدان، من تأليفها اختفت من البيت، أهمها “اليهود والصهيونية وبنو إسرائيل”، كما اختفى أجنبيان (رجل وامرأة) أقاما شهرين ونصف في شقة تقع فوق شقة حمدان.
 
سمير نجيب: 
عالم ذرة مصري، وأستاذ في جامعة ديترويت بالولايات المتحدة الأمريكية، اغتيل في 1967، عندما قرر العودة إلى بلاده بعد حرب 19677 بين مصر وإسرائيل، وفي ليلة سفره وأثناء قيادته لسيارته، اصطدمت شاحنة كبيرة بسيارته التي تحطمت ولقي مصرعه على الفور، وانطلقت سيارة النقل بسائقها واختفت، وقُيّد الحادث ضد مجهول.
 
سلوى حبيب: قتلت ذبحا
رجحت عدة كتابات أن كتابها الأخير “التغلغل الصهيوني في إفريقيا” والذي كان بصدد النشر، كان سببا كافيا لقتلها ذبحا في شقتها بمصر، فالدكتورة سلوى حبيب أستاذة بمعهد الدراسات الإفريقية، ولم تتمكن التحقيقات الأمنية من الوصول إلى قاتليها، لكن أصابع الاتهام وجهت إلى الموساد الإسرائيلي مجددا.
 
محمد الازميلي 
عالم ذرة مصري، حصل على الدكتوراة في مادة البوليمرات من روسيا، سافر إلى العراق، وأُعتقل بعد الغزو الأمريكي لسؤاله عن الأنشطة العلمية، ثم أُرسلت جثته إلى مصر مع الصليب الأحمر الدولي
 
نبيل القليني 
عالم ذرة مصري، أوفدته كلية العلوم في جامعة القاهرة إلى تشيكوسلوفاكيا للقيام ببعض الأبحاث، وحصل على الدكتوراة من جامعة براغ، إلا أنه اختفى في ظروف غامضة ولم يعد له آثر
 
سعيد السيد بدير:
. عالم مصري متخصص في مجال الاتصال بالأقمار الصناعية والمركبات الفضائية، أجرى أبحاث في كيفية التحكم في المدة الزمنية منذ بداية إطلاق القمر الصناعي وحتى وصوله الفضاء، بالتعاقد مع ألمانيا.
بعد انتهاء تعاقده مع ألمانيا، سافر إلى أمريكا وتعاقد معهم إلا أن أبحاثه سُرقت هناك، ما اضطره إلى العدوة لمصر، ليلقى مصيره، حيث عُثر عليه مقتولا في شقته.
 
الكلمات المتعلقة