الأقباط متحدون - مئات آلاف الأتراك يحتشدون في أنقرة دعمًا لمنافس إردوغان
  • ٢٠:٤١
  • السبت , ٢٣ يونيو ٢٠١٨
English version

مئات آلاف الأتراك يحتشدون في أنقرة دعمًا لمنافس إردوغان

٥٦: ٠٨ ص +02:00 EET

السبت ٢٣ يونيو ٢٠١٨

أبرز مرشحي المعارضة التركية للانتخابات الرئاسية محرم إنجيه في حديقة منزله في قرية المالك في محافظة يالوفا في الخامس عشر من يونيو
أبرز مرشحي المعارضة التركية للانتخابات الرئاسية محرم إنجيه في حديقة منزله في قرية المالك في محافظة يالوفا في الخامس عشر من يونيو

 إينجه يدعو الرئيس التركي إلى مناظرة تلفزيونية
دعا محرّم إينجه أمام مئات الآلاف من مؤيديه الذين احتشدوا الجمعة في أنقرة، الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إلى مواجهته في مناظرة "الفرصة الأخيرة" عبر التلفزيون قبل الانتخابات الرئاسية الأحد.

 لا يزال إردوغان السياسي الذي يتمتع بأكبر شعبية في تركيا، وترجّح استطلاعات الرأي حلوله في الطليعة، إلا أنه من غير المؤكد أنه سيحصل على نسبة الخمسين في المئة اللازمة للفوز من الدورة الأولى. واستنادًا إلى محللين، قد يتواجه إردوغان مع إينجه خلال الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في الثامن من يوليو.

وبدعم من حزب الشعب الجمهوري العريق يبدو إينجه المرشح الأكثر قوة في مواجهة إردوغان الذي يهيمن على الساحة السياسية منذ العام 2003 بصفته رئيسًا للحكومة ثم رئيسًا للجمهورية لاحقًا.

رجل متعب ومتغطرس
وقال إينجه الجمعة متوجهًا إلى الرئيس التركي: "غدًا آخر ليلة. إذا كانت لديك الشجاعة، واجهني". وأضاف "هذا آخر اقتراح أقدمه إليك... إذا أردت، يمكنني إلغاء تجمّعي (الانتخابي السبت) في إسطنبول من أجلك. واجهني، فلنقم بمناظرة عبر التلفزيون".

وعبّر عشرات آلاف الأتراك خلال تجمع انتخابي الخميس في إزمير عن دعمهم لإنجيه في الانتخابات الرئاسية. وقال المنظمون إنّ 2.5 مليون شخص شاركوا في ذلك التجمع، لكن لم يكن ممكنًا التأكد من هذه الأرقام من مصدر مستقل. وتوجه إينجه الخميس إلى الحشود في إزمير بالقول: "إردوغان رجل مُتعَب، وحيد (...) رجل متغطرس لا يحترم شعبه". وكان إردوغان رفض فكرة إينجه القيام بمناظرة تلفزيونية.

وفي وقت سابق، قال إينجه في مقابلة مع وكالة فرانس برس إنّ "تركيا تريد التنفس والسلام والاستقرار"، مضيفًا "إنها لا تريد شخصًا يصرخ ويغضب. تريد شخصًا أكثر شبابًا ورابط الجأش".

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة أو مصدقية أي خبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.