الأقباط متحدون - سويسرا الأغلى أوروبيا بالنسبة للمواد الغذائية والمشروبات غير الكحولية
  • ٢٠:٢٣
  • الجمعة , ٢٢ يونيو ٢٠١٨
English version

سويسرا الأغلى أوروبيا بالنسبة للمواد الغذائية والمشروبات غير الكحولية

٣٨: ٠١ م +02:00 EET

الجمعة ٢٢ يونيو ٢٠١٨

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

تحتلّ سويسرا المرتبة الثانية أوروبيا من حيث ارتفاع أسعار المواد الإستهلاكية، وتأتي في هذا التصنيف مباشرة بعد أيسلندا. وتزيد هذه الأسعار بنسبة 59% عن متوسّط الاسعار في بلدان الإتحاد الأوروبي. ويعدّ ثمن الطعام والمشروبات غير الكحولية باهظا بشكل خاص.

وللسنة الثالثة على التوالي، تصدّرت سويسرا هرم الغلاء على المستوى الأوروبي في مجال الأطعمة والمشروبات غير الكحولية في عام 2017، وبزيادة 68% عن متوسط الاسعار في القارة العجوز، وإن مثّل هذا الرقم انخفاضا طفيفا مقارنة بعام 2016، وذلك وفقا لإحصائيات يوروستات لعام 2017 الذي صدرت نتائجه يوم الأربعاء 20 يونيو 2018.رابط خارجي

لكن الأمر لم يتوقّف عند هذه المواد، حيث كشفت الدراسة نفسها على أن سويسرا هي أيضا ثاني أغلى بلد أوروبي بالنسبة للملابس أي بزيادة 53% عن متوسط الأسعار في أوروبا مباشرة بعد أيسلندا، واحتلت المرتبة الثالثة من حيث ارتفاع أسعار الفنادق والمطاعم، بنسبة 63% وراء أيسلندا والنرويج.

ولئن أظهر المصدر نفسه أن تكلفة النقل الشخصي في سويسرا قريب جدا من متوسط أسعار الإتحاد الأوروبي، وأن أسعار الكهرباء والغاز وأنواع الوقود الأخرى تزيد بنسبة 7% عما هي عليه في بلدان الإتحاد الأوروبي، فإنه يظهر في المقابل أن أثمان الإلكترونيات والأثاث في سويسرا أقلّ من متوسط الإتحاد الأوروبي بنسبة 5% و9% على التوالي.


الأسعار

ووفقا للمكتب الفدرالي للإحصاءرابط خارجي، بلغ متوسّط الراتب الإجمالي الشهري للفرد السويسري الواحد في عام 2014 ما يعادل 6250 فرنك. وقد تبدو الأجور السويسرية في الظاهر أعلى مما هي عليه في البلدان الأخرى -خاصة في بعض التخصصات- فإن تكاليف المعيشة في البلد الألبي الصغير مرتفعة جدا. ويصرف السكان هنا ثلث مداخيلهم على الإيجار لوحده. وظلّت نسبة التضخّم متدنية جدا في السنوات الاخيرة.

وتعد سويسرا من بين البلدان الرائدة في أوروبا في مجال القدرة الشرائية سواء من حيث نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلّي (58% زائد عن متوسط الإتحاد الأوروبي أو من حيث الإستهلاك الفعلي للفرد الواحد، والذي يمثّل مجموع السلع والخدمات التي تستهلكها الأسر (26% زائد عن المعدّل الأروربي).

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة أو مصدقية أي خبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.