الأقباط متحدون - التحذير من ارتفاع سعر النفط إلى 100 دولار
  • ٠٦:١٦
  • الخميس , ٢١ يونيو ٢٠١٨
English version

التحذير من ارتفاع سعر النفط إلى 100 دولار

أقتصاد | اليوم السابع

٤٥: ٠١ م +02:00 EET

الخميس ٢١ يونيو ٢٠١٨

تحذير من أن سعر النفط يمكن أن يقفز إلى 100 دولار للبرميل
تحذير من أن سعر النفط يمكن أن يقفز إلى 100 دولار للبرميل

 لندن: حذر رئيس شركة أميركية لانتاج النفط الصخري من ان سعر النفط يمكن أن يقفز إلى 100 دولار للبرميل إذا لم تتحرك منظمة البلدان المصدرة للنفط "أوبك" وحلفاؤها بقيادة روسيا لزيادة الانتاج.

 
وقال سكوت شفيلد رئيس مجلس إدارة شركة بايونير ناتشورال ريسورسز الموجود في فيينا حيث سيُعقد اجتماع أوبك ان من الضروري أن تتخذ أوبك "إجراء ما بزيادة الامدادات تدريجياً للتعويض عن غياب نفط إيران وفنزويلا وليبيا من السوق".
 
وأضاف أن فقدان الانتاج من هذه البلدان الثلاثة الأعضاء في أوبك يمكن أن يصل إلى 1.4 مليون برميل في اليوم خلال الأشهر المقبلة.
 
وعلق شفيلد على أسعار النفط بالقول إن بلوغها "100 دولار لن يساعد أوبك ولن يساعدنا نحن في غرب تكساس بل سيضر بالطلب وينقل الاستثمار إلى مصادر طاقة بديلة في انحاء العالم".
 
وبدأ مسؤولون من أوبك والبلدان المتحالفة معها يتوافدون على العاصمة النمساوية لاجتماع يوم الجمعة الذي من المتوقع أن يشهد خلافات حادة لأن إيران تعارض بقوة الزيادة التي تقترحها السعودية في الانتاج بالاتفاق مع روسيا.
 
وأعرب وزير الطاقة السعودي خالد الفالح عن ثقته بالتوصل إلى اتفاق حين تجتمع أوبك يوم الجمعة.
 
وأفادت تقارير بأن السعودية وروسيا تقترحان زيادة في الامدادات قدرها 1.5 مليون برميل في اليوم يقول مراقبون ومصادر أوبك إنها ستكون منطلقاً للمفاوضات بشـأن الاتفاق على حل وسط بين 500 الف و700 الف برميل في اليوم.
 
ويتوقع وزير النفط الايكوادوري كارلوس بيريز أن تكون الزيادة نحو 600 الف برميل في اليوم ولكن إيران وفنزويلا تقودان تكتلا داخل أوبك يعارض اي زيادة في الامدادات.
 
وقال وزير النفط الإيراني بيجان نمدار زنكنة ان بلاده ستعارض أي زيادة في الانتاج بدعم من فنزويلا والعراق مستبعدا التوصل إلى اتفاق في اجتماع الجمعة.
 
وترى السعودية وروسيا أن زيادة الامدادات مطلوبة للتعويض عن انهيار الانتاج الفنزويلي واحتمال غياب الانتاج الإيراني عن السوق حين تُفرض عقوبات أميركية جديدة ضد طهران في وقت لاحق من العام.