الأقباط متحدون - صحف الخليج تكشف ما وراء دفع الدوحة 50 ألف دولار لوالد المتحدثة باسم ترامب
  • ٠٩:٥٠
  • الخميس , ٢١ يونيو ٢٠١٨
English version

صحف الخليج تكشف ما وراء دفع الدوحة 50 ألف دولار لوالد المتحدثة باسم ترامب

٤٤: ١٢ م +02:00 EET

الخميس ٢١ يونيو ٢٠١٨

صورة أرشفية
صورة أرشفية

 تناولت الصحف الخليجية اليوم الخميس عددًا من القضايا والموضوعات التي تخص الشأن الإقليمي والدولي، أهمها ما برزته صحيفة "الخليج" على ما أكده ائتلاف المعارضة القطرية عن طلب "نظام الحمدين" الإرهابي الحاكم في قطر من مجموعة من المستشارين في الديوان الأميري الانتقال إلى دول أجنبية مؤثرة وإنشاء مكاتب استشارية في تلك الدول بشأن تحسين صورتها أمام العالم.

 
الدوحة دفعت 50 ألف دولار لوالد المتحدثة باسم ترامب
 
برزت صحيفة "الخليج" ما كشفه موقع أمريكي عن قيام مايك هاكابي حاكم ولاية أركنسو الأمريكية والمرشح الرئاسي السابق بزيارة إلى قطر في يناير الماضي مقابل 50 ألف دولار دفعتها له الدوحة، وذلك في إطار عملية غسل السمعة التي تقوم بها منذ مقاطعة الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب لها بسبب دعمها الإرهاب.
 
وأوضح موقع "ماذر جونز" أنه بعد عودته من زيارة الدوحة، امتدح هاكابي، والد المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة هاكابي ، قطر في تغريدة على "تويتر"، وأوضح أن هاكابي حصل على 50 ألف دولار من جماعة ضغط تابعة لقطر، وتابع أنه في يوم الجمعة الماضي، صنفت وزارة العدل الأمريكية رجل الأعمال جوزيف اللحام كعميل أجنبي لقطر، حيث تم الكشف عن أنه يعمل لحساب الحكومة القطرية .
 
"قرقاش": بعد تحرير مطار الحديدة أصبح موقف قطر مرآة لعدوان الحوثي وإيران
 
كما برزت صحيفة "سبق" ما أكده وزير الدولة للشؤون الخارجية بالإمارات أنور قرقاش أن موقف قطر بعد تحرير مطار الحديدة أصبح مرآة لإيران وعدوان الحوثي.
 
وقال عبر تغريدة في حسابه بـ"تويتر": اختلط الحابل بالنابل بعد تحرير مطار الحديدة، فأصبح موقف قطر مرآة لعدوان الحوثي وإيران، وغدت انتهازية فلول الإخونج فاضحة، وأصبحت "الجزيرة" كـ"المنار" و"العالم" لا تميزها إلا من شعارها. موقف لا يعبّر عن قناعات المواطن القطري.
 
"الحمدين" يوجه مستشاري تميم بالانتقال لدول أجنبية مؤثرة
 
برزت صحيفة "الخليج" ما كشف ائتلاف المعارضة القطرية عن طلب "نظام الحمدين" الإرهابي الحاكم في قطر، من مجموعة من المستشارين في الديوان الأميري، الانتقال إلى دول أجنبية مؤثرة وإنشاء مكاتب استشارية في تلك الدول، والتعاقد مع مؤسسات حكومية هناك، فيما كشف تقرير لموقع أمريكي مختص في شؤون صناعة العلاقات العامة، أن مقاطعة الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب لقطر، بسبب دعمها للإرهاب، أسفرت عن أضرار واسعة في شركات اللوبي القطري في لندن وواشنطن.
 
وقال الائتلاف في تغريدة أمس الأربعاء، إنه علم أن مجموعة من العاملين كمستشارين لأمير قطر تميم بن حمد في مجالات الأمن والسياسة والاقتصاد، طلب منهم الانتقال إلى دول أجنبية مؤثرة، وإنشاء مكاتب استشارية تسعى للتعاقد مع مؤسسات حكومية هناك.
 
وأضاف أن هذه المكاتب سيتم تمويلها من قبل الديوان الأميري القطري، مع الحرص على أن تتوفر لها كافة عوامل الجذب والاستقطاب البشري والمادي، الكفيل بجعلها قادرة على مباشرة عملها بأقصى سرعة.
 
وتابع: مستشارو تميم لديهم أوامر واضحة تتمثل في توصيل كل ما يخدم مصلحة النظام القطري، من خلال ما يقدمونه لزبائنهم من استشارات تتعلق بالمنطقة الخليجية والشرق الأوسط، وعليهم أن يغطوا ذلك من خلال الإعلان أنهم أصبحوا في حل من أي التزام مع قطر.
 
وقال الائتلاف إن هذا الإجراء الذي جاء بتوصية من جهاز الأمن القطري، وهدفه إيجاد مسارات موازية احتياطية لشركات التجييش والتأثير الكبيرة التي تعاقد معها تميم، والتي بدأت الفضائح حول بعضها في الانكشاف والتحويل إلى النيابات العامة في أمريكا أو أوروبا وأشار إلى أن هذه الخدع القديمة والمعروفة، تدل على أن تميم وجماعاته وصلوا إلى مراحل غير مسبوقة من اليأس والفشل، في مقابل أنهم ما زالوا مقتنعين بأنهم يستطيعون خداع القطريين الشرفاء، أو المجتمعات الخارجية.
 
إلى ذلك، كشف تقرير لموقع أمريكي مختص في شؤون صناعة العلاقات العامة، أن مقاطعة الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب، لقطر، بسبب دعمها للإرهاب، أسفرت عن أضرار واسعة في شركات اللوبي القطري في لندن وواشنطن.
 
وأوضح تقرير موقع "Holmes Report" أن مقاطعة 2014، التي استمرت لمدة 8 أشهر ضد الدوحة، لم تكن مؤثرة بقدر المقاطعة التي أعلنتها السعودية والإمارات والبحرين ومصر، خلال العام الماضي؛ حيث أدرك رؤساء شركات العلاقات العامة والعملاء أن هذه المرة مختلفة.
 
وأكد حسن حسن وهو زميل بارز في معهد التحرير لسياسات الشرق الأوسط، أن قطر أنفقت حوالي 1.5 مليار دولار على جهود العلاقات العامة منذ الأزمة مع دول الخليج ومصر.
 
من جانبها، أضافت دينا مطر، محاضرة كبيرة في الإعلام العربي والتواصل السياسي، أن السياسيين والقادة العرب، يدركون تمامًا أن الإعلام سلاح مهم للدعاية والمصالح الخاصة والعامة. وأكد الموقع أنه مع ضعف الأمل في التوصل إلى حل للركود المستمر منذ عام تقريباً، يتجه رؤساء شركات العلاقات العامة، إلى التراجع عن التوسع في السوق القطري.

 

الكلمات المتعلقة
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة أو مصدقية أي خبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.