الأقباط متحدون - حوار- حسن الرداد: لست محظوظًا.. ولم نتعمد الإساءة للأقباط في عزمي وأشجان
  • ٢١:٠٤
  • الثلاثاء , ١٢ يونيو ٢٠١٨
English version

حوار- حسن الرداد: لست محظوظًا.. ولم نتعمد الإساءة للأقباط في "عزمي وأشجان"

فن | مصراوى

٢٩: ٠٢ م +02:00 EET

الثلاثاء ١٢ يونيو ٢٠١٨

 حسن الرداد
حسن الرداد

اختار أن يطل على جمهوره في شهر رمضان من خلال عمل كوميدي، يبعده عن المنطقة الآمنة التي حقق من خلالها النجاح في الدراما التليفزيونية بـ"آدم وجميلة" و"حق ميت"، ليقدم في "عزمي وأشجان" 20 شخصية، ورغم الإرهاق الذي أصابه من التجربة التي احتاجت منه تركيزًا واجتهادًا وتحضيرًا أكبر، فكل شخصية لها ملامح وسمات خاصة بها، إلى جانب التصوير في أكثر من موقع، إلا أن ردود الأفعال الإيجابية على العمل جعلته يشعر بسعادة، هو الفنان حسن الرداد.

"مصراوي" أجرى حوارًا مع حسن الرداد، تحدث عن تفاصيل "عزمي وأشجان" ورد على اتهام المسلسل بالإساءة للأقباط، إلى الحوار..

مع قرب انتهاء شهر رمضان.. كيف ترى ردود الأفعال التي جاءتك على "عزمي وأشجان"؟
الحمد لله ردود الأفعال التي جاءتني سواء من داخل مصر أو من الجمهور في الدول العربية، ومن أمريكا وأوروبا وكل الجاليات العربية في كل دول العالم، كانت إيجابية جدًا، خاصة وأن الكل يعبر عن رأيه بصراحة عبر مواقع "التواصل الاجتماعي".


هل أثر العرض الحصري للمسلسل على نسب مشاهدته؟
عادة المسلسلات ذات الميزانية الكبيرة هي التي يتم عرضها بشكل حصري، لكن الحمد لله الجمهور يحبني أنا وإيمي، ويبحث عنا في أي مكان، ونسب المشاهدة على موقع "يوتيوب" كانت جيدة، وربما قلل منها أن جمهور الوطن العربي لم يكن متاحًا له مشاهدة المسلسل على "يوتيوب"، فقط كان مسموحًا لمن هم في مصر، نتيجة للعقود المبرمة.

البعض ربط بين "عزمي وأشجان" و"عصابة حمادة وتوتو".. ما تعليقك؟
لم أشاهد في حياتي فيلم "عصابة حمادة وتوتو"، وإذا تعمقنا في تاريخ السينما سنجد أن فكرة الفيلم تم تقديمها في أعمال سبقته، مثلًا تيمة الانتقام نجدها في أفلام "أمير الانتقام"، "أمير الدهاء"، "دائرة الانتقام"، وأنا قدمتها في "حق ميت"، كذلك تيمة الصعود تم تقديمها في الكثير من الأفلام.


وهل وجدت أن رهانك على الكوميديا في رمضان 2018 كان قرارًا سليمًا؟
رغبت في تقديم عمل كوميدي هذا العام، ودائمًا ما تتنافس الأعمال الكوميدية مع بعضها البعض بعيدًا عن الأعمال الأخرى، ولكل نوع جمهوره، لكن فكرت أن نجاحي في رمضان كان مرتبطًا بأعمال تراجيدية، فقررت تقديم شيء مختلف.

لكن أنت قادم بالكوميديا من السينما؟
صحيح. الاختلاف في تقديمي له على شاشة التليفزيون، بمساحة أكبر وشخصيات مختلفة، ووجدت أن الموسم سيكون به الكثير من "النكد" والتراجيديا، ورغبتي في عدم التواجد في المنطقة الآمنة كانت الدافع وراء تقديمي لـ"عزمي وأشجان"، وأحب الدخول في تحدٍ جديد مع كل عمل، عكس تركيبة الناس التي تكرر تقديم نفس النوعية التي نجحت فيها، وإذا غيرت يسألونك عن السبب، وإذا قدمت نفس الشكل يطلبون منك التغيير، لذلك اعتدت تقديم ما أراه، خاصة أن الله منحني قدرة وموهبة تمكنني من تقديم أنماط مختلفة، ولأنه السبيل لإطالة عمر الممثل الفني.


ألم تر أنه اختيار متعب في ظل ضيق الوقت الذي عادة ما تعاني منه مسلسلات الموسم الرمضاني؟
طبعًا كان متعبًا جدًا، حاولت تقديم عمل ممتع للجمهور، لكن تقديم هذا الكم من الشخصيات مجهد جدًا، بين الفلاحي والبدوي واللبناني، واللكنات المختلفة، ومن أصعب الشخصيات التي قدمتها في المسلسل شخصية "الشحات" أخذت مجهودًا كبيرًا، وكل شخصية احتاجت إعدادًا خاصًا بها من الألف للياء، "الشعر، لون العين، الشنب، طريقة كلام الشخصية"، فخرجت بشكل مدروس وبعد مذاكرة، ومن بين الصعوبات الأخرى في المسلسل تعدد أماكن التصوير.
وهل من بينها شخصية جذبتك لدرجة التفكير في تقديمها بشكل منفصل؟

لم أفكر في هذا الأمر، خاصة أنني سألت الجمهور أكثر من مرة على "فيسبوك"، عن أكثر الشخصيات التي أحبوها، وكان لكل شخص رأي مختلف، فهناك من اختار اللبناني، وآخر وجد أن "العجوز" كانت الشخصية الأفضل، الأمر الذي أسعدني، وهذا دليل على أن كل الشخصيات "حلوة"، لكن لم أفكر في نقطة الاستعانة بإحدى شخصيات "عزمي وأشجان" لتقديمها في عمل منفصل.


المسلسل اتُهم بالإساءة للأقباط.. كيف ترى هذه الانتقادات؟
احترم كل الناس، وفي النهاية أنا أقدم عملًا كوميديًا، وحريصًا على ظهوره بشكل محترم ليناسب جميع أفراد الأسرة، لذلك تجدين أفلامي يتم تصنيفها للجمهور العام، فلا تتضمن أي ألفاظ غير لائقة، وكذلك النموذج السيئ لا بد أن يأخذ عقابه، فليس هناك أي تعمد للإساءة لأي شخص، لكن بعض الناس لديهم حساسية زائدة.

بعد نجاح "حق ميت" توقع كثيرون أن تركز في الدراما.. لماذا لم يتحقق ذلك؟
لا أعتبر نفسي من الأشخاص المحظوظين، لأنني بعده تعاقدت مع منتجين "مش كويسين"، تسببوا في تعطيلي، حظي أن يذهب مسلسل كان من المفترض أن يكون لي لممثل آخر، ويحقق نجاحًا كبيرًا، وكذلك حظي التعاون مع "منتج يطلع نصاب".

وهل سيجمعك العمل المُقبل بإيمي سمير غانم؟
عملي المُقبل لن يكون مع إيمي، وأبدأ بعد العيد التجهيز لفيلم "أكشن".


طالتك أنت وإيمي الكثير من الشائعات.. في رأيك ما سبب خروجها؟
أنا وإيمي طالتنا الكثير من الشائعات، رغم وجود ثنائيات كثيرة في الوسط الفني غيرنا، ونسجوا الكثير من الأخبار المُفبركة حول حياتنا الشخصية، وهناك فرق بين اقتحام الحياة الشخصية وبين الفضول الصحفي.

وكيف ستقضي عيد الفطر؟
أحب قضاء العيد في البيت مع أسرتي.