الأقباط متحدون - الأقباط فى أسبوع: من هو الرجل الثانى بالكنيسة.. والأسقف الإمبراطور
  • ١٤:٢١
  • الخميس , ٢٤ مايو ٢٠١٨
English version

الأقباط فى أسبوع: من هو الرجل الثانى بالكنيسة.. والأسقف الإمبراطور

باسنت موسى

الأقباط في أسبوع

١٥: ٠٣ م +02:00 EET

الخميس ٢٤ مايو ٢٠١٨

إعداد وتقديم- باسنت موسي
أشارت باسنت موسي، مدير تحرير موقع الأقباط متحدون، إلى اهتمام عدد من الصحف بتولى الأنبا دانيال، أسقف المعادي، توليه منصب سكرتير المجمع المقدس، خلفًا للأنبا رافائيل، أسقف عام كنائس وسط القاهرة.

وأوضحت "موسي" خلال برنامج الأقباط فى أسبوع المذاع على شاشة الأقباط متحدون، أن الأنبا دانيال الذي أصبح الرجل الثاني في الكنيسة، انتدبه البابا الرحل شنودة الثالث للخدمة بأسقفية الخدمات العامة والاجتماعية عام 1990، ثم سيم أسقفًا عامًا مساعدًا، خوري إبسكوبوس، لمطران جرجا في عيد العنصرة وتحديدًا في 26 مايو 1991، وفي 1993 انتدبه البابا الراحل للإشراف على كنائس المعادي ودار السلام عام 1993، والتي تعتبر أحد أهم إيبارشيات الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، وفي عهد البابا تواضروس الثاني، تولى العديد من المناصب، بدأت بتجليسه على كرسي المعادي في 10 مارس 2013، ثم توليه أحد أرفع مناصب الكنيسة على الإطلاق وهو منصب النائب الباباوي الأمر الذي ترتب عليه رئاسته لوفود الكنيسة التي تولت مسؤولية استقبال الزوار الأجانب والوفود الأجنبية سواء كانت زيارات كنسية أو رسمية.

وتولى الأنبا دانيال، منصب رئيس المجلس الاكليريكي والذي انتهت مدة ولايته عنه في 2018 الجاري، حيث قسّم البابا المجلس الاكليريكي إلى 6 مجالس على مستوى الكرازة المرقسية بمصر وبلاد المهجر، وذلك بعدما تولى الأنبا بولا مهمة إدارة المجلس لمدة 25 عامًا، ليتسلم الأنبا دانيال بفرع القاهرة لمدة 3 سنوات.

كما ألقت مدير تحرير موقع الأقباط متحدون، الضوء على الأنبا أنجيلوس الأسقف الإمبراطور ورجل الكنيسة بالمهجر الذى يشارك فى جميع جلسات المجمع المقدس وتوليه منصب السكرتير الشخصي للبابا الراحل شنودة الثالث.

والذى تردد اسمه مؤخرًا بعد مشاركته بحفل زواج الأمير هاري حفيد ملكة إنجلترا اليزابيث الثانية، من الممثلة الأمريكية ميغان ماركل.

ولفت البعض إلى أنه ملقب بـ الأسقف الإمبراطور، لحصوله على وسام الإمبراطورية البريطانية عام 2015. وهو الأسقف الذي يتقن الإنجليزية لغة وثقافة، خاصة انه سافر مع أسرته إلى سيدني منذ سبعينات القرن الماضي، وحصل على شهادته في كلية الآداب في العلوم السياسية والفلسفة وعلوم الاجتماع، كما حصل على دراساته العُليا في علوم القانون.

وأوضحت أن الأنبا أنجيلوس ترهبن بدير الأنبا بيشوي بصحراء وادي النطرون، وتولى شؤون المقر البابوي، وأشرف على تحرير النسخة الإنجليزية من مجلة الكرازة. تم انتدابه للخدمة في بريطانيا عام 1995، وهناك أسس أول كلية لاهوتية "الاكلريكية" للأقباط الأرثوذكس، وذلك بمقر المركز القبطى فى استيفنج، عام 1997، ثم تم ترسيمه أسقفًا عامًا على إنجلترا في عهد البابا شنودة، وفي عهد البابا تواضروس تم تجليسه أسقفًا بلندن. ويحظى الأسقف الإمبراطور بعلاقات هامة وقوية داخل المملكة المتحدة، حيث يعتبر عضوًا اساسيًا في كافة المحافل الرسمية، وله باع طويل وهام في مجال الحوارات بين الاديان، كما تخصص في مجال المبادرات المتعلقة بالدعوة وحقوق الإنسان والحرية الدينية الدولية وأعمال التنمية.