الأقباط متحدون - مأساة الحرب واللاجئين جسدها أشخاص حقيقيون في فيلم كفر ناحوم الفائز بمهرجان كان
  • ١٨:١٠
  • الاثنين , ٢١ مايو ٢٠١٨
English version

مأساة الحرب واللاجئين جسدها أشخاص حقيقيون في فيلم "كفر ناحوم" الفائز بمهرجان كان

٥٦: ٠٢ م +02:00 EET

الاثنين ٢١ مايو ٢٠١٨

 فيلم
فيلم "كفرنحوم"
كتبت – أماني موسى
فازت المخرجة اللبنانية نادين لبكي بجائزة لجنة التحكيم السعفة البرونزية عن فيلمها "كفرنحوم"، في ختام الدورة الـ 71 لمهرجان كان السينمائي.. نورد بالسطور المقبلة أبرز المعلومات حول هذا الفيلم والجائزة التي حصل عليها والقضية التي يناقشها.
 
أحداث الفيلم في أحياء بيروت الفقيرة
تدور أحداث الفيلم في إطار درامي واقعي في أحياء بيروت الفقيرة، وتحكي عن حياة "زين"، الطفل البالغ من العمر 12 عامًا، ويحاول دون جدوى منع تزويج شقيقته الصغرى لأنها بلغت سن الزواج.
 
إنجاب أطفال كثر دون حساب.. ما المصير؟
بحسبما أوردت الصحف والتقارير الفنية يبدأ الفيلم وينتهي بمشهد في قاعة محكمة، إذ يقاضي زين والديه اللذين أنجبا عددًا كبيرًا من الأطفال لأنهما جاءا به إلى الحياة، وذلك في حبكة وحيدة ابتكرها صناع الفيلم الذين التزموا بنقل حقائق شهدتها مخرجته وعاشها الكثيرون من أفراد طاقم التمثيل.
 
أكثر من 520 ساعة تصوير.. أطفال ووجوه جديدة للوصول للواقعية
من جانبها صرحت المخرجة نادين لبكي، أنها صورت أكثر من 520 ساعة على مدى 6 أشهر، لافتة إلى أنها استعانت بالعديد من الممثلين الناشئين، وبينهم أطفال كثيرون، ارتجلوا لتحقيق أقصى درجة من درجات الواقعية.
بطل الفيلم طفل لاجئ سوري
الجدير بالذكر أن بطل الفيلم الطفل زين هو لاجئ سوري، يتحدث في الفيلم بمعاناة لا تبعد كثيرًا عن واقعه، موجهًا اللوم ويقاضي والديه اللذين أتيا به إلى هذا العالم المضطرب الذي يعج بالحروب.
 
لبكي تناشد العالم الاهتمام بطفولة اللاجئين الضائعة في الحروب والدم
وقالت نادين لبكي في كلمة خصصتها للحديث عن ضياع الأطفال اللاجئين خاصة السوريين، والذي كان بطل فيلمها زين الرافعي منهم، قائلة: "إني قلقة كيف سيدخل زين ويعود إلى عائلته وتستقبله شقيقته وشقيقه.. أي مستقبل لهم".. وطالبت لبكي العالم بالاهتمام بطفولة اللاجئين الضائعة.
دي دور البطولة الطفل زين الرفاعي الذي فرت أسرته من الحرب السورية، والذي يشبه الشخصية التي يؤديها في أنه يعمل منذ الصغر بدلا من الذهاب للمدرسة.
 
الطفل زين: التمثيل سهل مقارنة بما يقوم به من أعمال شاقة يومية
وقال الطفل البالغ من العمر 13 عامًا عندما سئل عن التمثيل إنه "سهل" مقارنة بالأعمال الشاقة التي يقوم بها في الحياة الواقعية، قائلاً: أن المخرجة كانت فقط تطلب منه أحيانًا أن يبدو حزينًا أو فرحًا في أحيان أخرى.
 
لاجئة اريترية تمثل ما عاشته بالواقع
بحسبما أشارت نوفوستي، تؤدي يوردانوس شيفراو، وهي لاجئة من إريتريا، دور رحيل وهي لاجئة غير شرعية تولي زين رعايتها ثم تختفي تاركة زين مع طفلها البالغ من العمر عامًا. ويعلم مشاهد الفيلم فيما بعد أنها اعتقلت وسجنت في زنزانة مكتظة.
 
وقالت شيفراو للصحفيين وهي تبكي "بعد مشهد الاعتقال، ألقي القبض علي في الواقع. عشت نفس الوضع". وبعد أسبوعين تمكن منتجو الفيلم من إطلاق سراحها وعادت لاستكمال دورها في الفيلم.
تصفيق حاد لمدة 15 دقيقة
بحسب CNN، حاز الفيلم على إعجاب الكثيرين، وبعد عرضه الخميس وقف الحضور للتصفيق لمدة 15 دقيقة.
 
الحريري: كل لبنان يفتخر بنجاحك يا نادين
ومن ناحيته، حرص رئيس وزراء لبنان، سعد الحريري على تهنئة نادين لبكي بفوزها بالجائزة، عبر حسابه الرسمي على "تويتر"، قائلاً: "مبروك للمخرجة نادين لبكي وكل طاقم فيلم "كفرناحوم" الفوز بجائزة لجنة التحكيم في مهرجان كان السينمائي… كل لبنان يفتخر بنجاحك يا نادين".