الأقباط متحدون - معتقل سابق في سجن أبو غريب يكشف فضائح التعذيب على أيدي المرتزقة
  • ٠٢:١١
  • الاربعاء , ١٦ مايو ٢٠١٨
English version

معتقل سابق في سجن "أبو غريب" يكشف فضائح التعذيب على أيدي المرتزقة

٥٦: ٠٦ م +02:00 EET

الاربعاء ١٦ مايو ٢٠١٨

معتقل سابق في سجن
معتقل سابق في سجن "أبو غريب" يكشف فضائح التعذيب على أيدي المرتزقة
"القيسي": تعرضنا لانتهاكات جنسية... والتحقيق يتم على مرحلتين
كتب - نعيم يوسف
مازالت فضيحة التعذيب في سجن "أبوغريب"، بالعراق، عام 2003، تمثل وصمة عار على الولايات المتحدة الأمريكية، التي مازالت حتى الآن تتشدق بالحريات في العديد من الملفات والقضايا.
برنامج "ضيف وحكاية"، المذاع على قناة "دويتشة فيلة" الألمانية، استضاف "علي القيسي"، المعتقل السابق في هذا السجن، موضحا أنه اضطر لإجراء عدة عمليات جراحية ليتعافى مما تعرض له في المعتقل، من تعذيب ترك أثره على مناطق متفرقة من جسده.
بداية رحلة العذاب
وأشار إلى أنه تم القبض عليه واعتقاله في أكتوبر عام 2003، وكانوا يعتبرونه يسبب مشاكل لأنه كان يتواصل مع الصحفيين، موضحا أنه كان مدرسًا، وساعد عدد من الصحفيين للوصول إلى حقيقة ما يحدث في السجن، وبالتالي أصبح المطلوب الأول لدى المسئولين عن السجن.
آلاف المساجين
وأوضح، أنه تم اعتقاله أثناء ذهابه إلى عمله، ووجد آليات عسكرية حوله، وتم نقله إلى سجن "أبو غريب"، لافتا إلى أنه وجد آلاف من المساجين الذين لا يُسمح لهم بالسير، ولكن بالزحف، وهناك غرف تحقيق معهم.
سني أو شيعي
ولفت إلى أنهم أجلسوه في غرفة للتحقيق معه، حيث كان أول سؤال يوجهونه له، وهو: "أنت سني ولا شيعي"، موضحا أن هذا الضابط قال له "ستسمعون هذا السؤال كثيرا"، وكانوا يريدون معرفة الجهة التي دعمته لتنظيم الجولة الصحفية مع الصحفيين الذين نشروا قصص التعذيب.
إغراء مرفوض
وكشف أنهم عرضوا عليه راتبا شهريا، وأن يمنحوه سيارة، فرفض، لافتا إلى أنه تعرض لتعذيب كبير، لافتا إلى أن التحقيق في هذا السجن مرحلتين، أولهم في الخيام، والمرحلة الأصعب في المحاجر أو الزنازين الانفرادية، والتي كانت صعبة جدا.
حفل الاستقبال
وأردف أن هناك ما يسمى بحفلة الاستقبال، حيث يربط الشخص في باب الزنزانة عاريا، لمدة خمسة أيام، ويتم ربطه بطريقة تضغط على أعصابه وجسمه، ويقومون بصعقه بالكهرباء، ويقومون بأشياء سيئة ضد الإنسان، مؤكدا أنهم يعرضون المعتقلين للإذلال الجنسي، كما يستخدمون الموسيقى بصوت عال، لمدة يوم أو يومين كاملة.
مرتزقة
وأوضح أن هناك شركات متعاقدة مع مرتزقة من كل أنحاء العالم من أجهزة شرطة أجهزة أمنية هم من يقومون بالتعذيب وانتزاع المعلومات من المعتقلين، مؤكدا أنه لمدة عام شاهدوا التعذيب أمام عينيه، وكانوا يغتصبون السيدات والفتيات أمام ذويهن، وكان يتم تعذيب العلماء والقضاء، وقادة مؤسسات الدولة.

الكلمات المتعلقة