الأقباط متحدون - كل ما تريد معرفته عن جائزة صناع الأمل.. أكبر مبادرة إماراتية بـ مليون درهم لتشجيع عمل الخير
  • ٠١:٤٦
  • الثلاثاء , ١٥ مايو ٢٠١٨
English version

كل ما تريد معرفته عن جائزة صناع الأمل.. أكبر مبادرة إماراتية بـ مليون درهم لتشجيع عمل الخير

٢٩: ٠٢ م +02:00 EET

الثلاثاء ١٥ مايو ٢٠١٨

 جائزة صناع الأمل
جائزة صناع الأمل
كتبت – أماني موسى
فاز المصري محمود وحيد، أمس الاثنين، بجائزة "صناع الأمل" التي أقيمت دورتها الثانية في دولة الإمارات العربية المتحدة بمشاركة 87 ألف شخص من كافة الدول العربية.. نورد بالسطور المقبلة بعض المعلومات حول هذه المبادرة الإماراتية.
 
من هو صانع الأمل؟
تستهدف مبادرة "صناع الأمل" الأفراد والمؤسسات على السواء. “
 
صانع الأمل، يجب أن يكون لديه مشروع أو برنامج أو حملة أو مبادرة خلاقة ومبتكرة وذات تأثير بيّن، تسهم في تحسين حياة شريحة من الناس أو رفع المعاناة عن فئة معينة في المجتمع أو يعمل على تطوير بيئة بعينها اجتماعيًا أو اقتصاديًا أو ثقافيًا أو تربويًا، أو المساهمة في حل أي من التحديات أو المشكلات التي يواجهها مجتمعه، بحيث يقوم بذلك كجهد شخصي أو بصورة تطوعية ودون مقابل أو دون تحقيق ربح أو منفعة مادية.
 
مسابقة مخصصة للاحتفاء بأصحاب العطاء
بحسب الموقع الرسمي للمبادرة فأنها تابعة لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وهي أكبر مبادرة عربية من نوعها مخصصة للاحتفاء بأصحاب العطاء في الوطن العربي، وذلك عبر تكريم مبادراتهم ومشاريعهم وبرامجهم وحملاتهم الإنسانية والخيرية والمجتمعية التي يسعون من خلالها إلى الارتقاء بمجتمعاتهم، وتحسين نوعية الحياة في بيئاتهم ومساعدة المحتاجين وإغاثة المنكوبين ورفع المعاناة عن الفئات الهشّة أو المهمَّشة في المجتمع، وإحداث فرق إيجابي في حياة الناس من حولهم، وتسخير مواردهم وإمكاناتهم من أجل الصالح العام أو لخدمة شريحة مجتمعية بعينها.
 
الدول المستهدفة
مصر, سوريا, العراق, فلسطين, الأردن, لبنان, تونس, الجزائر, المغرب, السودان, ليبيا, السعودية,الإمارات, الكويت, قطر, البحرين, عمان, اليمن, الصومال, جيبوتي, موريتانيا, جزر القمر، ويمكن لجميع الجنسيات العربية التقدم.
ما هي شروط التقديم للمسابقة؟
يحق لأي شخص صاحب مبادرة إنسانية أو مجتمعية في أي مجال أو نشاط، التقدم لجائزة صناع الأمل، كما يحق لأي مؤسسة أو جمعية أو مجموعة تطوعية أو مؤسسة ذات نشاط إنساني أو مجتمعي الترشح للجائزة، وذلك ضمن الشروط والمعايير التالية: 
 
- أن تتسم المبادرة بالأصالة والابتكار في القضية الإنسانية أو المجتمعية التي تتبناها.
- أن تسهم المبادرة في تحسين حياة الناس المعنيين أو إحداث فرق إيجابي في المجتمع ذي الصلة أو في مساعدة فئة هشة أو مستضعفة أو في تخفيف المعاناة عن المحتاجين أو إغاثة المنكوبين.
 
- أن يكون صاحب المبادرة مشهودًا له في مجتمعه بجهوده وعطائه وتميز نشاطه الإنساني أو المجتمعي.
- أن يستثمر صاحب المبادرة جهدًا واهتماماً كبيرين وتسخير كل الموارد المتاحة لإنجاح مبادرته.
- أن يقوم صاحب المبادرة بمشروعه كجهد تطوعي بعيدًا عن تحقيق أي ربح أو منفعة مادية.
- إذا تقدم للمبادرة مؤسسة أو جمعية يجب أن تكون مسجلة أنها غير ربحية.
 
- التقديم للمبادرة يتم من خلال تعبئة طلب الترشيح الموجود في الموقع، ولا يقبل أي طلب ترشيح خلاف ذلك.
 
قيمة الجائزة
قيمة جائزة صانع الأمل هي مليون درهم إماراتي، أي نحو (272 ألف دولار).
 
في الرابع والعشرين من فبراير نشر الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تغريدة يطلب فيها للعمل معه (صانع أمل).
 
وتعد هذه المبادرة هي الأكبر بالشرق الأوسط التي تهدف إلى تكريم البرامج والمشاريع والمبادرات الإنسانية والمجتمعية، التي يسعى أصحابها من خلالها إلى مساعدة الناس دون مقابل، ونشر الأمل وترسيخ قيم الخير والعطاء.
 
الشيخ زايد: داخل كل إنسان بذرة خير وصناع الأمل في وطننا العربي هم صناع الحضارة
 
وصرّخ الشيخ محمد بن راشد أن هناك الكثير من الأشخاص والجهات التي تعمل بصمت وفي الكواليس لتحسين حياة الناس وجعلهم أفضل في الكثير من المجالات، وهؤلاء الأشخاص هم من يستحقون أن يتم إلقاء الضوء على أعمالهم وتكريمهم عليها ولجعلهم نموذجًا للأشخاص الذين مازالوا يجلسون لا يقومون بأي عمل بحجة أنّه لا فائدة من ذلك.
 
مضيفًا: إن صناع الأمل في وطننا العربي هم صناع الحضارة، وهم صناع المستقبل، ففي كل إنسان بذرة خير، وكل شخص لديه القدرة على المساهمة الإيجابية، وصناعة الأمل في عالمنا العربي هي مهمة حضارية.
 
آلاف المشاركات في عام 2017
بلغ عدد المشاركات في عام 2017 أكثر من خمس وستين ألف مشاركة تنوعت في مبادرات التعليم والصحة وشؤون الشباب ومبادرات أخرى، وكانت الجائزة في السنة الفائتة من نصيب نوال الصوفي المغربية المهاجرة في إيطاليا، وهشام الذهبي من العراق، معالي العسعوسي من الكويت، وماما ماجي من مصر، وفريق الخوذ البيضاء من سوريا.