الأقباط متحدون - سوريا: أسوأ وأعقد وأخطر إدارة أزمة!
  • ١٥:٤٠
  • السبت , ١٢ مايو ٢٠١٨
English version

سوريا: أسوأ وأعقد وأخطر إدارة أزمة!

مقالات مختارة | بقلم : عماد الدين أديب

٥٦: ٠٨ م +02:00 EET

السبت ١٢ مايو ٢٠١٨

عماد الدين أديب
عماد الدين أديب

 الوضع فى العالم العربى الآن مذهل ومعقد وخطر للغاية، بسبب سوء إدارة معظم القوى المحلية والإقليمية والدولية للملف بشكل مخيف!

 
تعالوا نستعرض باختصار شديد مواقف علاقات الأطراف بعضها البعض.
 
الروسى كان يحتاج الإيرانى فى سوريا، لأن الروسى يريد أن يقاتل حزبه هناك من السماء، أى بالصواريخ والقنابل، ويترك المعارك البرية للإيرانى وحلفائه.
 
الآن وجود الإيرانى أصبح عبئاً على الروسى، لكنه يحتاج «البزنس» (سلاح - بضائع - خط أنابيب نفط - تنسيق فى النفط والغاز معه).
 
الروسى كان يحتاج التركى لمصالح تجارية، لكنه وجد أن تدخله فى «عفرين» يؤدى إلى تفجير الملف الكردى بشكل خطر.
 
الإيرانى والتركى يحتاجان بعضهما البعض، لكن كلاً منهما لديه حليف مفاوض للآخر فى الحرب السورية.
 
الإيرانى يريد بقاء الأسد، والتركى يريد الخلاص منه.
 
الأمريكى يريد الروسى أن يخلصه من «داعش والقاعدة»، لكنه لا يريد منه الآن أن يستمر فى استثمار نتائج نجاح عملياته العسكرية.
 
«الأسد» يريد الروسى والإيرانى، لكنه يرى أن سلطاته مسلوبة، فالروسى يدير العمل العسكرى، والإيرانى يدير الملف الأمنى، لذلك هو لا يستطيع الاستغناء عنهما، لكنه غير قادر على التعايش معهما.
 
الإسرائيلى يريد أن يخسر الجميع على مسرح عمليات سوريا، بحيث يخرج هو المنتصر الأكبر دون أن يتكبد أى خسائر بشرية أو مادية مباشرة.
 
يريد الإسرائيلى «الأسد» وجماعته فى الحكم كصمام أمان، لكنه يخشى تأثير الإيرانى عليه!
 
القطرى يراهن على التركى فى سوريا، لكن موقف التركى لا يعجب «المعلم» الأمريكى.
 
السعودية والإمارات تريدان مواجهة الوجود الإيرانى والتركى فى سوريا، وتريدان إيقاف النشاط القطرى فيها، مما يستلزم التنسيق مع «رئيس مجلس إدارة الأزمة» فلاديمير بوتين، لكن لا تريدان دفع فاتورة أسطورية للمغالى دائماً فى الحصول على الأثمان الاستراتيجية لعملياته.
 
مأساة شديدة التشابك والتعقيد والسيولة التى تتأرجح ما بين الصفقة والحرب الشاملة!
نقلا عن الوطن
المقال الموضوع يعبر فقط عن رأي صاحبه وليس بالضرورة عن رأي أو اتجاه الموقع