الأقباط متحدون - الأخطاء الطبية أصبحت القاتل الثالث في الولايات المتحدة
  • ١٧:٣٦
  • الاربعاء , ٢١ مارس ٢٠١٨
English version

الأخطاء الطبية أصبحت القاتل الثالث في الولايات المتحدة

أخبار عالمية | أنا أصدق العلم

٣٦: ٠٨ م +02:00 EET

الاربعاء ٢١ مارس ٢٠١٨

الأخطاء الطبية
الأخطاء الطبية

وفق دراسةٍ واسعة النطاق أجراها باحثون من مشفى جون هوبكينز الشهير Johns Hopkins أصبحت الأخطاء الطبية هي القاتل الثالث في الولايات المتحدة الأمريكية مباشرةً بعد كل من السرطان والأمراض القلبية الوعائية !!! وتجاوزت الوفيات الناجمة عنها 250000 وفاة في العام الماضي في أمريكا وحدها.

أهم الأخطاء الطبية وأكثرها شيوعًا هي الأخطاء التي تتعلَّق بالأدوية والتي قد تعود لنوع الدواء أو جرعته الأمر الذي يؤدي لعواقب وخيمة قد يكون بعضها خطيرًا بل ومُهدِّدًا للحياة أحيانًا، قلِّة الخبرة والممارسة السريرية والأخطاء البشرية في حساب وصياغة الجرعة وضعف التواصل بين الطبيب والصيدلاني هي الأسباب التي تؤدي غالبًا للأخطاء الطبية المتعلِّقة بالأدوية
وبالحديث عن الأدوية نشير أيضًا لأحد أكثر الأخطاء الطبية شيوعًا وأكثرها انتشارًا حول العالم وهو وصف المضادات الحيوية Antibiotics بشكلٍ عشوائيٍ دون استطبابٍ حقيقي وواضح مثل وصف المضادات الحيوية في حالات الرشح البسيطة والإنفلونزا والعديد من الأمراض الفيروسية الأخرى التي لا تحتاج للعلاج بالمضادات الحيوية، وهذا الاستخدام العشوائي للمضادات الحيوية ساهم في ظهور أنواعٍ جديدةٍ من الجراثيم المقاومة للمضادات الحيوية التقليدية وتُشكِّل تهديدًا حقيقيًّا للبشرية.

يكون قرار بقاء المريض في المشفى أو مغادرته له بيد الطبيب المعالج وهذا القرار يخضع لعوامل عديدة تتعلَّق بحالة المريض الصحية ونوع المرض والفترة المتوقَّعة للتعافي، بقاء المريض في المشفى أطول من اللازم قد يُعرِّضه للإصابة بالإنتانات المُكتسبة في المشافي وللعقابيل المُتعلِّقة بتأخر الحركة وممارسة النشاط الفيزيائي أمَّا التخريج المبكّر للمريض من المشفى قد يُعرِّضه لاختلاطات عديدة تبعًا لنوع المرض.

من الأخطاء الطبية الدراماتيكية تلك التي قد تحدث في غرفة العمليات كإجراء جراحة في المكان الخاطئ أو للمريض الخاطئ أو حتى ترك بقايا ضمن ساحة العمل الجراحي كالشاش والقطن والخيوط وربَّما الأدوات الجراحيَّة !!!

قد تحدث أحيانًا أخطاءٌ متنوعة تتعلق بعدم الوصول للتشخيص الصحيح للمرض أو تقديم علاجٍ غير مناسبٍ أو فشل العلاج المُقترح في تحقيق النتائج المرجوة بالإضافة أيضًا للأخطاء البشرية التي تُعزى للطبيعة الإنسانية للطبيب كالتعب والنسيان والإهمال وضعف المحاكمة السريرية أحيانًا وعدم القدرة على اتخاذ القرار المناسب في بعض الظروف أو حتى عدم التواصل الصحيح مع المريض.

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة أو مصدقية أي خبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.