الأقباط متحدون - مصر تتسلم 4 مليارات دولار حصيلة السندات الدولية.. و«أبوالعيون»: ترفع الاحتياطى الأجنبي
  • ٠٣:٠٩
  • الخميس , ٢٢ فبراير ٢٠١٨
English version

مصر تتسلم 4 مليارات دولار حصيلة السندات الدولية.. و«أبوالعيون»: ترفع الاحتياطى الأجنبي

أقتصاد | المصري اليوم

٥٤: ٠٩ م +02:00 EET

الخميس ٢٢ فبراير ٢٠١٨

أحمد كجوك نائب وزير المالية للسياسات المالية - صورة أرشيفية
أحمد كجوك نائب وزير المالية للسياسات المالية - صورة أرشيفية

تلقى البنك المركزى المصري، الخميس، حصيلة السندات الدولية التي طرحتها وزارة المالية مؤخرًا بالأسواق العالمية بقيمة 4 مليارات دولار، حيث تم ضخها في حسابات وزارة المالية لدى البنك.

وطرحت وزارة المالية الشهرالجاري، سندات دولية بقيمة 4 مليارات دولار على ثلاث شرائح «5 -10- 30 سنة»، بأسعار عائد وصفتها «المالية» بالجيدة، وذلك في ضوء طلبات شراء تخطت 12 مليار دولارخلال الساعات الأولى من الإعلان عن الطرح، وذلك رغم تقلبات أسواق المال العالمية في الآونة الأخيرة، والتى ترتب عليها ارتفاع العوائد على سندات الخزانة الأمريكية لتصل إلى أعلى مستوى لها منذ 4 سنوات.

وقالت الوزارة إن مصر باعت سندات بقيمة 1.25 مليار دولار لأجل 5 سنوات بعائد 5.58%، وسندات بقيمة 1.25 مليار دولار لـ10 سنوات بعائد 6.59% وسندات بقيمة 1.5 مليار دولار لمدة 30 عامًا بعائد 7.9%.

وقال أحمد كجوك، نائب وزيرالمالية للسياسات المالية، أمس الأول، إن الحكومة تستهدف طرح سندات دولية جديدة بما بين ثلاثة وأربعة مليارات دولار فى السنة المالية القادمة 2018-2019.

أضاف كجوك: «انخفاض أسعارالفائدة والإقبال الكبيرعلى أدوات الدين المصرية سيسمح لنا بإصدارالمزيد من السندات المحلية».

وحسب خطة وزارة المالية، تستهدف الحكومة طرح سندات دولية باليورو خلال المرحلة المقبلة.

من جانبه قال الدكتور محمود أبوالعيون، محافظ البنك المركزى الأسبق، إن قيمة السندات الدولية المباعة ستظهر فى الاحتياطى الأجنبى لدى البنك المركزى، وتسهم في ارتفاعه، باعتبارها أحد الأصول الأجنبية.

وأشاد أبوالعيون، في تصريحات خاصة، بالآجال الزمنية الطويلة للسندات الدولية الأخيرة «5، 10، و30 سنة»، وفقًا لنظام الإحصاءات الثابتة عالميًا ولدى البنك المركزى المصرى.

وحول دخول حصيلة هذه السندات لحسابات وزارة المالية لدى المركزى، قال المحافظ الأسبق للبنك، إن هذه عملية دفترية، حيث يتم التنازل عن هذه الحصيلة للمركزى، والذى يصدر بدوره مقابلها أوراق نقد «بنكنوت»، أو يسقط بموجبها من حسابات الوزارة لديه ما يعادلها، وبالتالى يرتفع رصيد المالية لدى المركزى بعدها.