الأقباط متحدون - كمال زاخر: حكم عيد عطية عليه علامة استفهام.. و 80% من مباني مصر دون ترخيص
  • ٠٦:١٧
  • الخميس , ٨ فبراير ٢٠١٨
English version

كمال زاخر: حكم "عيد عطية" عليه علامة استفهام.. و 80% من مباني مصر دون ترخيص

باسنت موسى

مع كمال زاخر

٢٧: ٠٦ م +00:00 UTC

الخميس ٨ فبراير ٢٠١٨

أسقف الشباب ليس بالضرورة أن يكون شابًا
الأنبا موسي لديه القدرة على التواصل مع الأجيال الجديدة


حوار- باسنت موسي
قال كمال زاخر، الكاتب والمفكر، إن فكرة عدم التعليق على أحكام القضاء ليست فكرة صائبة، لان الحكم فى النهاية يخرج من بشر، ثم أن الأحكام يرتب قانون الإجراءات نقضها أو الاستئناف عليها حسب المحكمة وطبيعة الحكم ما بين المدني والجنائي والعسكري.

وأكد زاخر، خلال برنامج "مع كمال زاخر" المذاع الأربعاء الأول من كل شهر على شاشة الأقباط متحدون،  أن حالة "عيد عطية" والذي أشيع انه حول بيته إلى كنيسة بقرية الواصلين في منطقة أطفيح، حالة كاشفة لان لسنا أمام أول حالة بناء مخالف فهناك تقريبًا 80% من المباني المصرية خاصة فى القري وخارج المدن خارج نطاق الترخيص، أذا نحن لسنا أمام استثناء وبالطبع هذا لا يبر البناء دون ترخيص ولكن القضية أن هذه المخالفة لا ترقي إلي أن تكون جناية وإلى فداحة الحكم بالغرامة أو الكفالة وهذا ما يجب أن نتوقف عنده، فهناك علامة استفهام على الحكم.

وطالب زاخر بأن نسلك طريقان بالتوازي فى هذه القضية، الأول: الاستئناف على الحكم، والثاني: أن يتحرك التفتيش القضائي لبحث ملابسات الحكم فى هذه القضية.

ورفض كمال زاخر، فكرة أن يتم جمع الكفالة التى حكمت على عيد عطية (360ألف جنيه) لان هذا يؤكد رضاء ضمني بهذا الحكم.

وتابع: لو رضينا بهذا الحكم بهذا الشكل دون أن نعلي الصوت ونطالب بعلاج حقيقي ليس فقط لحالة عيد عطية ولكن لا نريد أن نرسخ قاعدة أن نقبل بأن تتدخل رؤية القاضي وخلفيته وانتماءاته وبالتالي أرفض تمامًا الحل بدفع الكفالة لان "لو صعبان علينا الراجل مكناش وصلنا للدرجة اللي أحنا فيها دي".