الأقباط متحدون - دخان إيران.. أين الحريق؟ ما هو الدور الأمريكي وتأثير ذلك على دول المنطقة؟
  • ١٣:٤٩
  • السبت , ١٣ يناير ٢٠١٨
English version

دخان إيران.. أين الحريق؟ ما هو الدور الأمريكي وتأثير ذلك على دول المنطقة؟

٣١: ٠٤ م +02:00 EET

السبت ١٣ يناير ٢٠١٨

رئيس ايران وترامب
رئيس ايران وترامب

كتبت – أماني موسى
تناول الإعلامي يسري فودة، التظاهرات الأخيرة في إيران والتي أسمتها وسائل إعلام عربية بـ "ثورة"، ووسائلُ إعلام غربية بـ "تظاهرات" بينما اعتبرها مسؤولون إيرانيون "تحريضًا" و "مؤامرة"، وتناول فودة تبعات هذا الحراك في المستقبل؟

وكشفت التقارير الصحفية التي أعدها فودة ببرنامجه السلطة الخامسة المقدم عبر شاشة DW، أن السلطات الإيراني قامت بحجب العديد من المواقع الالكترونية بالإضافة إلى اعتقال العديد من الأشخاص، مشيرة إلى ارتفاع نسبة البطالة بإيران بنسبة 12.4% بارتفاع 1.4% عن العام الماضي، أي أن هناك 3.2 مليون عاطل ربعهم تحت سن الثلاثين.

كما تدهورت قيمة الريال الإيراني بنحو 25% أمام الدولار الأمريكي، وارتفعت نسبة التضخم بنحو 10%، ونحو 40 مليون يعيشون تحت خط الفقر، أي نصف السكان تقريبًا.

فيما اتهمت إيران أمريكا وإسرائيل بافتعال هذه المظاهرات، مؤكدة أنها تمكنت من القضاء على هذه التظاهرات، ولكن ما الذي تعنيه هذه المظاهرات بالنسبة للقوى الإيرانية، وكذا بالنسبة للعالم أجمع؟

من جانبه قال إيان بلاك، الصحفي والباحث، أن السلطات الأمنية في إيران الآن تمارس قمعًا كبيرًا تجاه أي معارض أو مخالف للرأي.

وتابع، إن ترامب يحاول دائمًا أن ينهي جهود الرئيس السابق باراك أوباما مع إيران، وكاسينجر صرح منذ أيام أن إيران لم تحدد بعد هل هي دولة أم قضية، مشيرًا إلى العداء الكبير بين إيران والسعودية ودول الخليج، وهذا أيضًا يجب وضعه في الحسبان.

بينما قال نجاح محمد علي، باحث في الشأن الإيراني، إن المظاهرات الإيرانية انطلقت بتحريض من التيار المحافظ، ضد حكومة الرئيس الذي وصفه بـ المعتدل حسن روحاني، مشيرًا إلى أنه كان هناك تعليمات مشددة بألا يتدخل الحرس الثوري لئلا يحدث مثلما حدث في 2009، وتم تسليم الأمر للشرطة الإيرانية.
وتابع، أن المظاهرات في معظمها كان لأسباب اقتصادية!