الأقباط متحدون - الاغتيال فى اليمن والعزاء فى الكويت (1)
  • ٠٦:١١
  • الاربعاء , ٦ ديسمبر ٢٠١٧
English version

الاغتيال فى اليمن والعزاء فى الكويت (1)

مقالات مختارة | بقلم: عماد الدين أديب

٠٠: ١٢ ص +01:00 CET

الاربعاء ٦ ديسمبر ٢٠١٧

عماد الدين أديب
عماد الدين أديب

 أكتب إليكم من الكويت، ونحن فى قاعة المؤتمرات، بانتظار بدء قمة دول مجلس التعاون الخليجى رقم 38.

 
ولم يحدث فى تاريخ القِمم الخليجية أن شهدت قمة مثل هذه التحولات اللحظية المثيرة مثلما هو حادث فى الكويت.
 
منذ خمسة أيام بالضبط لم يكن معروفاً هل هناك قمة فى الكويت أم لا؟
 
ومنذ 72 ساعة قِيل لنا: «نعم هناك قمة، ولكن لا نعرف بالضبط مستوى التمثيل، رغم أن الدعوات وُجّهت -بالطبع- على مستوى القمة».
 
ومنذ 24 ساعة قيل لنا: إن أمير قطر سوف يحضر، وتأكّد حضور نائب رئيس الوزراء العمانى ممثلاً للسلطان قابوس بن سعيد.
 
وليلة انعقاد المؤتمر، وبعدما خرج وزراء الخارجية فى جلستهم التحضيرية للمؤتمر قامت الدنيا ولم تقعد، بسبب خبر اغتيال الرئيس السابق على عبدالله صالح، ودخول اليمن فى مرحلة مخيفة من التوترات الإضافية.
 
أخطر ما فى اغتيال على عبدالله صالح ليس فى آثاره على اليمن، ولكن فى آثاره المخيفة على الصراع السعودى - الإيرانى، وعلى الخلاف المحتدم بين السعودية والإمارات والبحرين ومصر من ناحية، وقطر ومن خلفها إيران وتركيا من ناحية أخرى.
 
القتل تم على بُعد 40 كيلومتراً جنوبى اليمن، ولكن الآثار السياسية المباشرة حدثت فى «قصر بيان»، مقر اجتماع زعماء دول مجلس التعاون.
 
قبل 24 ساعة كانت القوة السياسية لـ«الرياض وأبوظبى والمنامة» هى الصاعدة فى وجه «الدوحة» بسبب التحول الانقلابى فى موقف على عبدالله صالح.
 
عقب اغتيال الرئيس اليمنى المخلوع حدث تحوّل جذرى، وأصبح مؤشر القوى لصالح «الدوحة» وإيران وعملائهما الحوثيين.
 
«الحدث فى مكان، والآثار فى مكان آخر» هذه هى معادلة المعادلات الغريبة العجيبة التى تترسخ الآن فى المنطقة.
 
بانتظار المشاورات السرية والجانبية فى الكويت، ونعود إليكم بالنتائج بإذن الله.
نقلا عن الوطن
المقال الموضوع يعبر فقط عن رأي صاحبه وليس بالضرورة عن رأي أو اتجاه الموقع