الأقباط متحدون - إلى ذات النقاب الأسود.. وسيلة جديدة للتنكر أتقنها داعش والإخوان
  • ٠٦:٠٧
  • الاثنين , ٤ ديسمبر ٢٠١٧
English version

إلى ذات النقاب الأسود.. وسيلة جديدة للتنكر أتقنها "داعش" و"الإخوان"

مقالات مختارة | إسراء عبدالتواب

٤٧: ٠١ م +01:00 CET

الاثنين ٤ ديسمبر ٢٠١٧

النقاب
النقاب

رجال اختبئوا تحت الجلباب النسائي، وخبئوا عيونهم وراء البرقع الأسود، هذا هو حال رموز الإرهاب والقادة ومن الرؤساء الذين اتخذوا من النقاب ستارًا للهروب والتنكر، لحمايتهم من الملاحقات الأمنية والتفتيش الذي لا يطال النساء بُحكم العُرف، وعلى مدار السنوات الماضية تحول النقاب إلى آداة للتنكر السياسي، من تنظيم داعش، وجماعة الإخوان، والحوثيين.

"الحوثيون" في حرب اليمن
لجأ الحوثيون إلى استغلال النقاب فى التنكر خلال حرب اليمن، وهو ما كشفته الصور التي تم تداولها عبر قناة "سكاي نيوز" الإخبارية، التى أكدت لجوء قادة الحوثيين إلى الهروب من المعارك في مدينة تعز، وهم يتخفون بالنقاب ويرتدون الزي النسائي.

قادة "داعش"
لجأت عناصر "داعش" كذلك إلى استخدام أسلوب التنكر، وهي تعتمد على تكتيك التخفى بملابس النساء، وفي كل حصار كان يتعرض له التنظيم، الذي ينتهي بهزيمة في أحد معاقلة الرئيسية، كان يلجأ التنظيم الإرهابي إلى الهروب بملابس النقاب لإخفاء وجوههم، كما كانوا يحلقون لحاهم خوفا من التعرف عليهم، وأكدت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن هذا التكتيك اتبعه عددا كبيرا من عناصر"داعش"، بعد القبض عليهم من قبل قوات سوريا المدعومة، بعد محاولات هروبهم من منبح التي تقع شمال البلاد.


سلاح الإخوان للهروب
اعتمدت جماعة الإخوان الإرهابية على سياسة "الغاية تبرر الوسيلة"، لتكون عنوانها في تبرير اختفاء كوادرها تحت النقاب، وكان أول من أقدم على استغلال النقاب للهروب محمد بديع، مرشد جماعة الإخوان الإرهابية، حيث تشبه بالنساء واختفى وراءه للتسلل إلى داخل ميدان رابعة أثناء اعتصام الإخوان، خوفًا من القبض عليه قبل سقوط محمد مرسي، وانضم كذلك صفوت حجازي أحد الكوادر الإخوانية، والتي شاركت في الاعتصام إلى اتباع نهج "بديع" بالاختباء وراء النقاب، وهو ما أظهرته الصورة التي تدولها نشطاء الفيسبوك.

 نورى السعيد

هروب رئيس وزراء العراق بالنقاب
انضم نوري السعيد، رئيس الوزراء العراقي، إلى قائمة الشخصيات السياسية التى استغلت النقاب للتنكر والهروب بعد الثورة على الملكية، وبعد اختبائه لمده يومين كاملين، هرب في زي نسائي وهو يرتدي النقاب، في محاولة للهروب بين المهاجرين والحشود المتلفة، وبعد هروبه، رصدت السلطات العراقية مكافآة للقبض عليه.

هروب "بوكو حرام" بالنقاب
ضمن قائمة جماعات الإسلام السياسي التي استغلت النقاب كوسيلة للهروب، انضمت جماعة بوكو حرام إلى قائمة الجماعات التي تنكر عناصرها في زي النقاب هروبا من القوات النيجيرية، وهو ذات الأسلوب الذي اتبعته الجماعة في السنغال للتخفي بعيدا عن الملاحقة الأمنية، وهو ماجعل السنغال تصدر قانون بمنع ارتداء النقاب، وهو ذات الأمر التي اتبعته دولة تشاد بعد استغلال عناصر "بوكو حرام" النقاب للتخفي من الأمن.


شقيق نتنياهو وإيهود باراك
انضم قادة إسرائيل إلى قائمة الشخصيات السياسية التي استخدمت النقاب للتخفي، وكان أشهر تلك الشخصيات وفقا لموقع "المرصد" قيام إيهود باراك رئيس وزراء ووزير دفاع تل أبيب، بارتداء النقاب لتنفيذ عملية استخباراتية ضد المقاومة الفلسطينية فى لبنان، وأطلق على العملية "ربيع الشباب"، وأجريت عام 1973، وهي العملية الأكثر إثارة من بين عمليات الموساد وهيئة الأركان العسكرية التي تنكر فيها الجنود الإسرائليين بالنقاب، وهم يرتدون زي النساء.

واعترف باراك بعد سنوات للصحف العبرية بأنه "كان متنكرًا بزي امرأة سمراء، كما اشترك في العملية يوناتان نتنياهو، شقيق رئيس وزراء تل أبيب الحالي، و أمنون شاحاك، الذي أصبح فيما بعد رئيس أركان الجيش الإسرائيلي".
نقلا عن دوت مصر

المقال الموضوع يعبر فقط عن رأي صاحبه وليس بالضرورة عن رأي أو اتجاه الموقع