الأقباط متحدون - خبير أدلة جنائية عربي بألمانيا: أكثر الجرائم التي عملت عليها العنف ضد المرأة والطفل
  • ١٣:٠٦
  • الجمعة , ١ ديسمبر ٢٠١٧
English version

خبير أدلة جنائية عربي بألمانيا: أكثر الجرائم التي عملت عليها العنف ضد المرأة والطفل

٥٦: ٠٨ م +01:00 CET

الجمعة ١ ديسمبر ٢٠١٧

صورة من الفيديو
صورة من الفيديو

عز الدين: بعض الجرائم تلاحقه سنوات.. ونبذل مجهود في فك شفرات الهواتف

كتب - نعيم يوسف

عربي في الشرطة الألمانية
قال عز الدين بوقليع، خبير الأدلة الجنائية، إنه يعمل على العديد من القضايا، ومجال عمله في البحث عن الأدلة في الأجهزة الإلكترونية، مثل صورة أو فيديو أو مكالمة أو رسالة، أو الموقع أو التوقيت.

يُذكر أن "عز الدين"، درس الفيزياء في الجزائر ثم هاجر إلى ألمانيا التي درس فيها المعلوماتية قبل أن يدخل سلك الشرطة.

أكثر الجرائم في ألمانيا
وأضاف "بوقليع" في لقاء مع برنامج "ضيف وحكاية"، المذاع على قناة "دويتشة فيلة" الألمانية، أن أكثر الجرائم التي تحدث في ألمانيا، هي العنف ضد المرأة والأطفال، ومنها بيع الصور، بالإضافة لجرائم القتل والتحايل والسرقة، والمخدرات، والشبكات الاجتماعية.

أدلة جنائية على الانرنت
وتابع خبير الأدلة الجنائية، أن الانترنت أو الشبكات الاجتماعية يوجد عليه بعض الجرائم مثل العنصرية أو الإهانة أو الملاحقة، حيث يقوم شخص بملاحقة شخص أخر، مشيرا إلى أن هناك جريمة أثرت فيه، حيث وجدت سيدة وقيل إنها انتحرت، وبعد ذلك تم اكتشاف أنها شخصية متزنة، وبعدها انطلقت التحقيقات، وتم البحث على جهاز الحاسوب الخاص بها، وعلموا أن صديقها كان يهددها.

مجهود خاص
وأشار إلى أنهم يبذلون مجهودا خاصا عندما يقتل شخصا ما، ويكون هاتفه مشفرا، موضحا أن بعض القضايا تؤثر فيه لسنوات، ويظل يفكر في من هو الفاعل الذي قام بالجريمة، مؤكدا أن الصور والقضايا تكون علقة في الذهن، وفي بعض الأوقات يحتاج الإنسان إلى بعض الراحة، وأحيان أخرى بعض الدعم.

الأجانب والعمل بالشرطة
وأوضح أن الشرطة الألمانية ترحب بالأجانب في هذا المجال، مشيرا إلى أن جميع زملائه يعرفونه، ويتحدثون معه عندما يريدون مساعدة ما، لافتا إلى أنه يبحث عن التوازن بممارسة بعض الهوايات، مثل الرياضة، ولعب كرة القدم، والتصوير الفوتوغرافي، والسفر، وكل عام يقوم بجولتين و ثلاثة جولات.

رحلات وهوايات
وشدد على أن أجمل الرحلات التي قام بها كانت في المغرب ومصر وتركيا، مشيرا إلى أن التصوير وجهة نظر، وهو يحب تصوير الثقافات، ويصل لأماكن لا يذهب إليها السياح، لكي يرى الأشياء في حالتها الأصلية، وليست المصطنعة.