الأقباط متحدون - الجنس أولاً وأخيرًا
  • ٠٧:٢٣
  • الخميس , ٣١ ديسمبر ٢٠١٥
English version
أخر الأخبار:
| تشديدات أمنية لتامين صلاة رأس السنة ببني سويف | الاحتفال برأس السنة وسط الأمطار ببني سويف | بالصور.. محافظ السويس يهنئ العاملين الأقباط بالديوان العام | بالصور.. الجيش يؤمن كنائس السويس لتأمين احتفالات رأس السنة | "أقباط مصر" بشمال سيناء يهنئ المصريين بالعام الجديد | رسميًا الكنيسة تكشف موقفها من بيان "ليلة الحنة" | بالصور.. البابا يصلي قداس ذكرى شهداء القديسين بالأسكندرية | رئيس جامعة بني سويف: ذكرى ميلاد المسيح تزيد الحب بين المصريين | صرف شهر مكافأة للعاملين بجامعة بني سويف بمناسبة عيد الميلاد | بالصور.. الحصول على رخصة كنيسة نزلة حنا خلال ساعات | الجيش يشارك في تأمين كنائس بني سويف | بالصور.. العسكري ينشر تقرير أعمال قوات حرس الحدود بسيناء.. تدمير 10 أنفاق وضبط كمية من المتفجرات | بالصور.. عناصر القوات المسلحة تنتشر بالمحافظات لتأمين الكنائس | بالفيديو..القصة الكاملة لمأساة كنيسة نجع رزق بسوهاج | ضبط 14 ألف ألعاب نارية في حملات مكبرة بالمحافظات

الجنس أولاً وأخيرًا

باسنت موسى

صباح ومسا

٠٠: ١٠ م +02:00 EET

الخميس ٣١ ديسمبر ٢٠١٥

 بقلم/ باسنت موسي 

الجنس والدين كلاهما أمور مرفوض الحديث عنها داخل مجتمعاتنا الشرقية،ومع ذلك أو على الرغم من ذلك يظل" الجنس" همنا الأول والأخير.
 الدين بالمجتمعات الشرقية هو المادة الأولى للتربح المادي أولًا والسيطرة على العقول المحطمة ثانيًا ، كما أنه الباب الجميل لممارسة الإرهاب والعنف والوعد ب" الجنس" اللا منتهى المتعة بالسماء. لهذا لا عجب من أن تجد أناس يمارسوا أبشع الجرائم بحق أبرياء، ويمرروا لأنفسهم قسوة القيام بها- تلك الجرائم-  أعتقادًا منهم بأن المتعة الجنسية المحرمة هنا سيحصولون عليها بالسماء،وستساعدهم على تقبل قسوة لحظة تفجير جسدهم المادي هم وضحاياهم. 
غالبية رجال الدين ما يروجوا لنا بأن " الأفعال الجنسية" تقلق الله جدًا أكثر من غيرها من الأخطاء بالمفهوم الديني، فالكذب مرفوض لكن عقابه من منظور هؤلاء – رجال الدين -  ليس كممارس الجنس خارج إطار الزواج الديني! 
يظل السبب غير معروف لكل ذلك الغضب الإلهي، كما يُروج له رجال الدين من ممارسة الجنس وعدم الغضب بنفس الدرجة من ممارسة الكذب والخداع والتضليل والنفاق وما إلى ذلك من جرائم هى أيضًا مفترض أن تكون مرفوضة.
رجال الدين روجوا لرفض" الجنس" ولهذا استمدت القوانين من ذلك الترويج،فنجد ما يُسمى ب" مباحث الآداب" لأناس قرروا بمحض إرادتهم وبعقلهم الواعي الحر أن يمارسوا الجنس بأي صورة، حتى وإن كان مقابل أموال، فهو حدث باتفاق ولم يحدث عنوة ، ومع ذلك يتم تجريم الفعل إستنادًا لرجال الدين وما يروجون بأنه من الله، الله الذي يتم تصويره على أن ممارسة حب غير شرعي أمر يهز عرشه كإله، لكن الجوع والفقر والسرقة والعنف بكل أنواعه والاغتصاب الزوجي لا يهز العرش الإلهي!
الجنس هو الشاغل الأكبر لغالبية رجال الدين والأمثلة كثيرة . 
** عندما تصوم لا تعاشر زوجتك. 
** لا تمارس الجنس دون عقد زواج من مؤسستك الدينية. 
** من يمارس الجنس دون إطاره الشرعي بالمعنى الديني يعاقبه الله،بل و يهتز عرشه لتلك الجريمة. 
** الجنس هو المنحة السمائية المنتظرة وفق رأيي كثيرين تعويضًا عن الذل الأرضي.
يتطور العالم ويبحث ويُجدد ونحن ما زلنا نتحدث عن الجنس كشغل شاغل،عندما نتحرر من الجزء الأسفل لأجسادنا سننجو بحياتنا من بئر الجهل الذي نحياه. 
" شكة " 
** صباح كل يوم أنت مدين للحياة بفرصة جديدة للتغيير نحو الأفضل . 
** المشكلات جماد لا يتغير أنت من يملك القدرة لتغيير رده فعلك تجاهها.