الأقباط متحدون - آسفين د. خالد منتصر
  • ١١:٣٩
  • الأحد , ٢٤ مايو ٢٠١٥
English version
أخر الأخبار:
| بالفيديو.. ضبط الشابين اللذين أحرقا لحية أحد الأشخاص | طلب للمحامي العام ببني سويف لتمكين الطالب المسيحي المتهم بازدراء الإسلام من الامتحان | كنيسة الملاك بقنا تشارك الأسرة الدندراوية الاحتفال بالإسراء والمعراج | بالصور.. بدء الأعمال في بناء كنيسة الجلاء | كاميرا الأقباط متحدون تكشف كواليس فصل 5 آلاف عامل بالأوقاف | تجديد حبس القبطي المتهم بازدراء الإسلام ببني سويف 15 يوم | بالفيديو ..الشارع المصري للإخوان: مرسي يستحق الإعدام زعلانين ليه ؟ | بالفيديو ..ماسبيرو إذا تحول لمزار سياحي سيحقق أرباح | ضبط إمام مسجد لانضمامه لجماعة إرهابية بسوهاج | حريق يلتهم 4 منازل في سوهاج بينهم اثنين لأقباط | حملات أمنية موسعة لضبط تجار الألعاب النارية | 79 ألف مخالفة مرورية في حملة بعدة محافظات | وفد أفريقي: مصر لازالت بؤرة الضوء فيما يتعلق بالسلام والأمن فى القارة | كهنة بني سويف يهنئون الأنبا غبريال لاختيار شقيقة أسقفا لأسيوط | بالفيديو.. مزمار بلدي باحتفالات دير العذراء جبل الطير | بالفيديو ..تيار الإصلاح بحزب الوفد للبدوي : استقالتك أول الطريق | بالفيديو ..تيار الإصلاح بحزب الوفد يتوعد البدوي | بالفيديو.. تعرف علي شروط تيار الإصلاح للمصالحة مع حزب الوفد | بالفيديو.. جبرائيل يكشف سر تنحي قاضي التحقيقات في مذبحة ماسبيرو

آسفين د. خالد منتصر

١١: ٠٦ م +01:00 CET

الأحد ٢٤ مايو ٢٠١٥

بقلم / عزت بولس 
في ندوة عامة أقيمت منذ أيام لمجموعة" علمانيون"، تناول الدكتور خالد منتصر موضوع هام يمس كل المصريين وهو خطورة ربط الدين الثابت والمقدس بالعلم ك"متغير" بلغة أكثر وضوحًا  خطورة ما يُسمي ب" الإعجاز العلمي في الأديان" وذلك ليس فقط بالدين الإسلامي وإنما بالأديان كافة. 
 
المتابع للمحاضرة يجد أن د. خالد منتصر أستطاع بباسطة لغوية وتسلسل فكري واحترام للأديان كافة، أن المروجين لما يُسمي ب" الإعجاز العلمي بالأديان" لا يهمهم حماية الدين المٌقدس، وإنما يستغلوا بساطة البعض وجهل البعض الأخر لصناعة نوع جديد من " البيزنس" الذي يبيع الوهم، ولا يبحث بمعالجة الأسباب الحقيقية لتراجعنا الحضاري كشعوب عربية بوجه عام ومصر على وجه الخصوص. 
 
في مصر هناك سلوك برأيي مثير للشفقة، فكل طرف ديني يري أنه لا" إعجاز علمي " بدين الأخر، لكن لا يقبل نظريًا أن يكون معتقده الديني هو أيضًا بلا هذا " الإعجاز العلمي"، فالمتشددين إسلاميًا تنفرج أساريرهم عندما يفند منتصر أو غيره من العلمانيين، الحقيقة العلمية لما يُسمي بلغة المسيحي" معجزة"، والعكس تمامًا يحدث من قبل هؤلاء المتشددين، عندما يكشف منتصر حقيقة المتاجرين بشرح النص الديني الإسلامي على نحو بعيد عن معناه القيمي والأخلاقي الرائع. 
 
أنتشر مقطع بسيط من لقاء ممتاز علمي للدكتور خالد منتصر، وتداولته المواقع الإخبارية، بطريقة " القطيع الإليكتروني" بصورة لم نعهدها إلا عندما يكون ورائها محرك " إخواني الهوي" – دعنا لا ننسي أن شباكات التواصل الاجتماعي يحركها الإخوان أولاً- لينهال التكفير والمزايدات الرخيصة على د. منتصر. 
 
ونحن نوضح كإدارة" الأقباط متحدون "  إننا نشعر بعمق الأسف ، لما لقاه د. منتصر  من تهديدات واتهامات من كلا الجانبين المسيحي الاسلامى،كنتيجة  لنشر هذا المقطع، ولكن يبقى التساؤل: هل يعتقد أن كل من ذو فكر راجح وعقل متفتح، أن فكره بمجتمع لا يقرأ ولا يستطيع مناقشة ثوابته من أرضية فكرية محايدة، أنه  سوف يُقابل بالترحاب؟ أو حتى النقاش بعيدًا عن المزايدات الرخيصة المُستغلة للجهل ؟ 
 
اعتقد أن كل من يحاول الخروج عن  نص الأفكار المتوارثة والعادات المتداولة مصريًا وعربيًا، سوف يقابل بهجوم ضار ومحاولة لإسكاته من تجار" التدين" الذين يسعون لمواصلة الهيمنة على عقول الناس، إما بالتهديد بالقتل أو ببلاغات للنائب العام؟  أو حتى  تشهير على مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها من وسائل الأعلام المعتمدة على المزايدين كمقدمين للبرامج؟ 
 
طالب الرئيس السيسى بتجديد  لغة "الخطاب الديني" وبدأ بعض المتنورين ممن يريدون لمصر مستقبل حضاري، في تناول هذا الشأن بجدية، وذهب البعض إلى التشكيك في بعض المورثات؟ ولكن بعد "شويه نشوة"، كانت الرغبة اضعف من أن تواجه الفكر الأصولي المتأصل في عقول الكثيرين، فأثرت الأغلبية السلامة خوفًا على أرواحهم من سطوة الجهل والمتشددين. 
 
أن دور الدولة والحكومة هو الوقوف سدًا مانعًا قويًا داعمًا، ضد كل من يحاول أن يغلق أفواه  الأفكار التنويرية بمصر، و إذا كانت جادة فعلا في أن تقود مصر إلى الحضارة المنشودة، ومستقبل أكثر إشراقًا،أن توفر للمبدع المناخ  والحماية الكاملة لتحقيق ذلك.

مصر الآن  في مفترق الطرق،  إما الحداثة والتخلص من المسيء بأفكارنا،  أو المضي قدمًا  في طريق التخلف والجهل، إما القضاء على الإرهاب أو تقبل إدارة إرهابية للبلاد، تعرض قضاتنا الأجلاء للقتل والتهديد لم يثنيهم على أن يحاكموا  القتلة والإرهابيين بأقسى العقوبة، طالما كانت الأدلة قاطعه لديهم وعن قناعه تامة بدروهم الموكل إليهم.
 
 العنف ليس سلوكا مصريا أصيلا، ولكنة انتشر مع انتشار الفكر الوهابي كالوباء في عقول المصريين، العنف ليس مقتصر على العنف الجسدي الذي يمارسه بعض المتأسلمين، بل النفسي أيضًا والذي يُمارس ضد كل مجدد على الجانبين الإسلامي والمسيحي، الأصولية لن تنقلنا للحضارة والتقدم ، فمتى ننتقل من الأسطورة للفكر العقلاني؟  ومن سيتحمل الثمن؟  أسئلة تستحق الطرح برأيي على الرئيس السيسي مع اقتراب مرور العام الأول على رئاسته لمصر. 
 
"تأملات"
 
من الطبيعي والسليم أن الأديان جاءت لسعادة الإنسان وتنظيم علاقته بالله؟ ولكن نجد أن عندما ابتعدت الشعوب الأوربية عن التدين الشكلي، أصبحت أكثر سعادة، بدليل انه حسب تقرير من الأمم المتحدة سويسرا اسعد بلد في العالم ، في حين أن بلد مثل مصر، وصلت  إلى قمة الهرم في"  التدين الشكلي" إلا أنها بالمؤخرة في مستوى السعادة وأشياء أخري. 
 
لمشاهدة الندوة انقر هنـــــــا
11- لا يوجد شيء اسمه دين

علماني

٢٨ مايو ٢٠١٥

١٩: ٥٤: ٠٩

• لا يوجد شيء اسمه دين.. بل يوجد شيء اسمه الله.. هذا أولا • الله واحد وكل الناس مسيحيين ومسلمين يقولون في لقاءاتهم ((بسم الله الذي نعبده جميعا)) • وإلا فنكون نحن مرائين!! ونخادع غيرنا وانفسنا.. • لماذا المسيحي يتعامل مع الأوروبيين وهو متغرب؛ كأنهم بلا دين. بينما يتعصب مع اخوته المسلمين والعكس ينطبق على المسلمين؟؟!! • الإلحاد هو حرية شخصية قولا واحدا!! حساب الملحد مع الله وليس مع البشر!! • ارثوذكس كاتوليك بروتستانت إلخ.. ديانات مختلفة وآراء وأموال وحسابات مكدسة في البنوك!! ليس إلا!! • مسلمين شيعة وسُنة وحنابلة وشافعية.. كلها آراء وحشد ناس بالسيف او بغيره.. • لهذا استنتاجي هو لا يوجد شيء اسمه (((دين)))... • احلى شيء عندما نحن المقيمين في أوروبا تتعامل مع شخص ولا تعرف او حتى لا تريد ان تعرف من أي دين هو.. او أي عِرق أو أو أو.... • اعمل عملك. اذهب الى بيتك.. استمتع بحياتك ووقتك.. وكفا!!! [email protected]
10- الاقباط دول غلابة بجد

اديب عطا الله

٢٧ مايو ٢٠١٥

٠٩: ١٨: ٠٥

للاسف التاريخ لم يعرف اقلية قمة البساطة بل اقول بكل ثقة السذاجة زي الاقباط قمة سلامة النية ولكن دا امر طبعي فنحن مسجونين في كنائسنا نفضل نقول او او او او ولا فاهيمن بينقول اية وليس لنا اي داتخلات في مجتمعات لا خارج ولا داخل مصر منتظرين قول القسيس يا عالم الدكتور خالد بيحسن الاسلام وبيجمل دينة ولم يرتد ابدا ومن حق كل واحد تجميل دينة هو حر
9- بس عموما هم الخسرانين

Adel

٢٧ مايو ٢٠١٥

٥١: ٣٢: ٠٢

لو طالبونا بتجديد الخطابه الدينيه بتاعتنا حنضطر نلم منهم جزيه
8- I hope better

Adel

٢٦ مايو ٢٠١٥

٠٨: ٣٨: ١٧

How do we hope for any better With people like you among us
7- الى المسيحيين

علماني

٢٦ مايو ٢٠١٥

٥٦: ٢٨: ١٣

لا يوجد إعجاز علمي في المسيحية بل هرتلة وضحك على عقول البسطاء. عنده مليون حق الدكتور خالد منتصر.. لان الأديان العب لصالح حساباتها في البنك. وجمع اكبر عدد من الشجيعة حولها. واكبر عدد من رجال الاعمال والمساندين.. يعني ايه شال ابونا عبدالمسيح المناهري. مع العلم انني احب ابونا عبد المسيح جدا. وكل القديسين.. ماذا نقول عندما نعلم ان الاية في رسالة يوحنا الأولى الاصحاح الخامس آية 7. لا توجد في نسخ كتيرة من العهد الجديد!!!! لمن لا يعلم ان رسالة العبرانيين لا يُعلم من هو كاتبها الى الان!!! لكنها تخمينات انه بولس الرسول. الذي أسس مسيحية حسب إنجيله كما قال هو.. أعلم ان هذا الكلام صادم! ماذا نقول عندما نعلم ان البابا شنودة قال عن البابا القديس كيرلس السادس انه يستعمل السحر!!! وكله مثبت بالادلة!!! لمن لا يعلم ان دتور النفسية الذي كان يعالج القديس المتنيح الانبا غريغوريوس اسقف البحث العلمي شخص حالته انه يحاول نسيان ماضيه وحاضره. لان البابا شنودة كان يمنعه من دخول أي دير او كنيسة.. ولكن احد احبائه منحه ان يقيم في فيلته على الصحراوي!!! هل هذه هي الارثوذكسية او المسيحية التي يريدها المسيح؟؟؟!!! لكم الإجابة. لمن يريد ان يتواصل [email protected]
6- الدكتور خالد منتصر من أقوى الكتاب المثقفين وكتاباته للتنوير

أنطوني ولسن

٢٦ مايو ٢٠١٥

٤٩: ٢٣: ٠٦

أولا الأقباط متحدون كتبت عن الأسم ونشر أن إختيار كلمة \\\" الأقباط متحدون \\\" إختيار سليم لأنه يعني بإتحاد كل المصريين . القبطية إسم مصر وليس إسم المسيح أو أي كنيسة من الكنائس المتعددة . على الرغم من الخلافات العقائدية بين الكنائس المسيحية ، إلا أنني أعتقد أن الله سمح بها ليوم الحساب . من لا تعجبه الكنيسة الأرثوذوكسية ، لديه الكنيسة الكاثوليكية . والكنائس الأخرى \\\" الروستانتينية والإنجيلية والمعمادينية وكنيسة المسيح وألخ \\\" الله له حكمه بهذا السماح حتى يتم محاسبة كل مسيحي لعدم ذهابه إلى الكنيسة .. أية كنيسة يجد فيها راحته في فهم الإيمان المسيحي \\\" وليس الدين المسيحي \\\" . لأن المسيحية إيمان وأعمال فقط . أستاذ عزت مقالك وتعليقات القراء التي قرأتها كلها فيها تداول في الأراء حول ندوة د. خالد منتصر ، وبعضها علق على كلمة \\\" الأقباط متحدون \\\" وفسرها كما يحلو له . الردود مؤدبه وفي منتهى التعقل . الدكتور خالد منتصر من أقوى الكتاب المثقفين وكتاباته للتنوير . كفانا تمسكا بما يراد لنا كمصريين أقباطا ومسلمين كما يحاول البعض أن يفرقنا. قبطي تعني مصري . مصر تعني مسيحي ومسلم وأي متدين بدين آخر أو حتى أصبح لا دين له . لا نحاسب الناس ، ولكننا نتعظ ونتعلم . شكرا أستاذ عزت بولس .
5- الدكتور خالد منتصر رمى حجر فى بركة راكدة

البير ثابت

٢٦ مايو ٢٠١٥

٥٨: ٥٨: ٠٥

الدكتور / خالد منتصر رجل مستنير ودائماً ما يقذف بعض العواصف التنويرية من وقت لأخر ، كما له مجموعة مقالات تدعوا لفصل الدين عن العلم ، ومنها موضوع ( وهم الإعجاز العلمي ) سوف أسرد جزء منها لتوضح رؤيته هذا المجال : (الخلط بين الدين والعلم من خلال تضخيم حدوتة الإعجاز العلمي المخدرة تغرى رجل الدين بالتدخل في شئون العلم وتعطيل تقدمه وشل إنجازاته، والأمثلة كثيرة على هذا التعطيل في بلادنا المسلمة فهذه النظرة الكوكتيل التي تنظر من خلال عمامة رجل الدين إلى الأمور العلمية هي التي عطلت قانون زرع الأعضاء حتى هذه اللحظة في مصر، وهى التي تقنع البعض بأن ختان الإناث فريضة دينية ، وتجعل معظم رجال الدين يتشبثون برؤية الهلال كوسيلة لتحديد بدايات الشهور الهجرية برغم التقدم الهائل في علوم الفلك …الخ ، والأخطر أنها تجعل علماء المسلمين دراويش في مولد أو كودية زار، فيجهدون أنفسهم في دراسة فوائد الحجامة أو يؤلفون رسالة دكتوراه في فوائد بول الإبل …الخ ، يمارسون كل ذلك وهم يعرفون تمام المعرفة أنهم يكذبون ويدجلون ويمارسون شعوذة لا علماً ، ويؤلفون نصباً لا إبداعاً ، ويركنون إلى الدعة والتراخي والترهل ..الخ ) . وفي هذا السياق ، قامت جريدة الأهرام سابقاً بتخصيص صفحة مفروشة للدكتور / زغلول النجار والتي لم تتوفر لعمالقة الفكر المصري طوال تاريخها ، للتحدث عن الأعجاز العلمي ، بل وصل به الأمر التطاول على الكتاب المقدس ، لكن زمن الدروشة الذي جعل صوت العقل أخرس ويد التنوير مشلولة وتجار الدين مليارديرات ونجوم فضائيات وسماسرة فتاوى . لقد صدقت الدكتورة / بنت الشاطئ عندما أطلقت عليهم من أكثر من ثلاثة عقود في مجلة صباح الخير مسمى ( سماسرة الإعجاز العلمي ) .
4- تجديد لغه الخطاب الديني لا تعنينا كمسيحيين

Adel

٢٥ مايو ٢٠١٥

٢٣: ٤٠: ١٥

فأن أختلفت طوائفنا المسيحيه في التفاسير و الطقوس فتعاليمنا واحده و لا تدعوا للأرهاب و عدم قبول الآخر , أما عن مقارنه الأعجاز العلمي بالأحاديث الأسلاميه لمعجزات السيد المسيح و شفاعات القديسين في المسيحيه فهو جهل فاضح و كفر و ألحاد بالمسيحيه التي أساسها و جوهرها معجزه قيامه السيد المسيح من الأموات , و مقارنه الأعجاز العلمي لبول البعير بمعجزات الكتاب المقدس هو غباء و جهل بل و سفاله
3- التدين الشكلى

بطرس

٢٤ مايو ٢٠١٥

٢٤: ٥٧: ٢١

الفاضل رئيس التحرير ماتفضلت به بخصوص ابتعاد الشعوب الاوربية عن ما سمى بالتدين الشكلى. والنموذج السويسرى لاعلاقة له بالدين بل بعلاقة الانسان بثقافة قامت على الجهل والتخلف واخرى على الرقى والتقدم وقبول التحرر من الموروث الخاطىء الذى لايتفق وانسانية الانسان . فمقولة الدين والتدين هما قول خاطىء ناتج ايضا\\\" عن ثقافة الجهل والتخلف . انما هناك تعليم لقيم واخلاقيات يزكيها من يستخدمون عقولهم للتمييزبين ماهو سىء وماهو فيه الخير لسعادة الانسان
2- تحية لك استاذ عزت ول د خالد منتصر

باسم

٢٤ مايو ٢٠١٥

٢٧: ٤٧: ٢١

تحية لك استاذ عزت ول د خالد منتصر. لكن اود ان أقول تكملة لكلام حضرتك. طالما الكلام عن الدين. ديننا المسيحي لم يأتِ أيضا ليعذب الانسان بل ليهديه الى الحق. وليس كما يفعل الانسان بأخيه الانسان من مطالبته بالانضمام الى الكاتوليك او الأرثوذكس إلخ المشكلة كما ذكرت حضرتك استذ عزت ان التدين الشكلي يدمر الأمم.. هذا ما يحدث في كنيستنا بالضبط.. ليت كنيستنا تتمثل بالبابا فرنسيس المتواضع المحب والمُجالس للفقراء.. ليس كالدعايا عندنا كمسيحيين اقباط لروب ابونا فلان وشال ابونا فلان وشبشب ابونا علان بانه يعمل المعجزات المبهرات. كما هو الحال في ماء زمزم .... الأرثوذكس ليسوا هم الصح والبقية هم الخطأ.. الأرثوذكس ليسوا هم الصح إطلاقا!!! والمكتبات القبطية المليئة بالكتب المحشوة بالكلام المجتر والذي قرأناه ملايين المرات؛ ليس لشيء إلا لان ابونا فلان ايده بتنزل دهب. وان ابونا علان ظهر له ملاك وقال له اكتب. ويا للهول هو فقط الوحيد الذي راى الملاك!!!!! وللك هو مصدعنا بمقالاته التي يلخص فيها كتب البابا شنودة!!!! الخ من الاساطير والتفاهات التي يضحكون بها على عقول البسطاء. ألعلكم سمعتم عن ما يُكتب على الانترنت!! من ان بعض كنائس المهجر وحتى في مصر والحسابات الطافحة بالاموال التي لا يعرف الى اين تذهب دون رقيب!!! كل هذا والبابا تاوضروس يقول ان ((((كله زي الفل)))) ألعله يتحدث عن كنيسة في عالم اخر!!! بينما الفقر المدقع طابق على صدور الناس ولا يملكون خبرز يومهم.. لكن بعض رجال الدين من الأساقفة يجرون عمليات لاستقامة اصبع ملتوي من أصابع ارجلهم بمئات الألوف من الدولارات!!! لكم الله يا اقباط مصر
1- من انتم

تامر

٢٤ مايو ٢٠١٥

٤٢: ٣٠: ٢١

يعنى ايه اقباط متحدون وبتتمولوا منين والاقباط لهم شخص واحد يتكلم باسمهم كلنا نعرفه واللى عايز يتكلم عن الاقباط يتكلم من داخل مصر وليس من خارجها وبعدين ماذا فعلتوا للاقباط ايها الاقباط المتحدون