الأقباط متحدون - قدسوا صوما
  • ٢٠:٣٣
  • الثلاثاء , ٥ ديسمبر ٢٠١٧
English version

قدسوا صوما

سامية عياد

مع الكرازة

١٠: ٠٨ م +01:00 CET

الثلاثاء ٥ ديسمبر ٢٠١٧

قدسوا صوما
قدسوا صوما

 عرض/ سامية عياد

الصوم الحقيقى هو الذى تفوح منه رائحة التوبة الزكية ، هو الذى نخصصه كله لتقديس الله ، هو الذى نصل من خلاله الى جودة روحية عالية ...
 
نيافة الأنبا يوسف أسقف تكساس فى مقاله "لماذا صمنا ولم تنظر" يطرح علينا تساءل هو ماذا جمعنا لأنفسنا بعد كل هذه الأصوام؟ ، ويجيب مؤكدا أن القضية تكمن فى الكيف وليس الكم ، بثلاثة أيام فقط تم نقل جبل المقطم ، ولا يعنى ذلك أن نكف عن الصوم ، بل أن نقدم صوما حقيقيا كله لله من خلال الصلاة والتسابيح وأيضا المحبة والمغفرة بعضا لبعض كقول الكتاب "قدسوا صوما" ، علينا أن نتعلم كيف نقدم أصواما ذات جودة روحية عالية كوصية الله "إن أحسنت أفلا رفع" فهى دعوة واضحة من الله لأن نسعى بكل قلوبنا نحو جودة أى عمل روحى نقدمه سواء أكان صوما أوصلاة أو قراءة أو عطية أو خدمة .. الخ.
 
وكما تضع هيئات تقييم الجودة معايير دقيقة جدا لابد من استيفائها حتى تحصل المؤسسة على شهادة الأيزو هكذا لم يتركنا الله دون أن يضع لنا معايير واضحة جدا لجودة أصوامنا وهى "أليس هذا صوما أختاره : حل قيود الشر ، فك عقد النير ، وإطلاق المسحوقين أحرارا وقطع كل نير؟ أليس أن تكسر للجائع خبزك ، وأن تدخل المساكين التائهين الى بيتك؟ إذا رأيت عريانا أن تكسوه ، وأن تتغاضى عن لحمك .. إن نزعت من وسطك النير والإيماء بالأصبع وكلام الإثم وأنفقت نفسك للجائع ، وأشبعت النفس الذليلة.." 
 
هب لنا يا الله صوما حقيقا ، نقدسك فيه ، ننشغل بك ، نعمل ما أوصيتنا به ، نطعم الجوعان ونحسن على الفقير ، نقدم المساعدة لمن يحتاجون إليها ، نقدم توبة واعترف باستمرار نمارس الأسرار المقدسة حتى نصل الى درجة من الجودة الروحية العالية التى تفرح قلبك ..