الأقباط متحدون - فضل الرهبنة على العالم
  • ٢١:٢٨
  • الاثنين , ٤ ديسمبر ٢٠١٧
English version

فضل الرهبنة على العالم

د. ماجد عزت اسرائيل

مساحة رأي

٥٣: ٠٣ م +01:00 CET

الاثنين ٤ ديسمبر ٢٠١٧

فضل الرهبنة على العالم
فضل الرهبنة على العالم

 د.ماجد عزت إسرائيل
 الرهبنة في المسيحية هي حياة الوحدة والزهد والنسك والصلاة والتسبيح بجانب العمل اليدوي بقصد التبتل مع اختيار الفقر طوعا،أى هى نذر اختيارى يقطعه المرء على نفسه باعتزال العالم،وما فيه من مال وأقارب ومتع زائلة،متجنباً الحياة الزوجية،مخصصاً حياته للعبادة وخدمة الدين،كما أن الرهبنة فلسفة الديانة المسيحية والجامعة التي تخرج فيها مئات البطاركة والأساقفة الذين قادوا الكنيسة بالحكمة فلكي يكون الإنسان راهبا، ينبغي أن تكون له ميول للفلسفة والحكمة، لأن حياته كفاح وحرمان وإنتاج من أجل هذه الرسالة السامية التي يدرك خلالها أن فضيلته باطلة إن كان ضياؤها لا يتعدى جدران النفس البشرية ولا ينعكس على البشرية كلها ليغمرها بمعرفة الله.

  والرهبان هم خدام الله الحقيقيين فبينما يسكنون على الأرض ....يعشون كمواطنين حقيقيين للسماء.فلذلك يعتمد الناس ى كل المسكونة على صلوات هؤلاء الرهبان،كما لو كانوا يعتمدون على الله نفسه.  وهنا يسجل لنا أحد الرحالة الزائرين لبرية شيهيت بمنطقة وادي النطرون مركز الرهبنة فوصف الرهبان قائلاً:" أن الرهبان بواسطتهم العالم محفوظ،وأنه بواسطتهم أيضًا يحفظ الله البشرية ويكرمها". وهكذا الرهبان فى عالمنا الأرضى هم دائما المدافعين عنا والحارسين لسلام العالم والساهرين باستمرار على حماية الحدود لأنهم مسلحين ضد الشياطين،من أجل خاطر البشرية، وهذا ما ورد فى الكتاب المقدس حيث ذكر قائلا:" فَاثْبُتُوا مُمَنْطِقِينَ أَحْقَاءَكُمْ بِالْحَقِّ، وَلاَبِسِينَ دِرْعَ الْبِرِّ، وَحَاذِينَ أَرْجُلَكُمْ بِاسْتِعْدَادِ إِنْجِيلِ السَّلاَمِ. حَامِلِينَ فَوْقَ الْكُلِّ تُرْسَ الإِيمَانِ، الَّذِي بِهِ تَقْدِرُونَ أَنْ تُطْفِئُوا جَمِيعَ سِهَامِ الشِّرِّيرِ الْمُلْتَهِبَةِ. وَخُذُوا خُوذَةَ الْخَلاَصِ، وَسَيْفَ الرُّوحِ الَّذِي هُوَ كَلِمَةُ اللهِ." (أفسس 6: 14- 17).
 
  ومن الجدير بالذكر، أن المجتمع فى العصور الوسطى كان ينقسم إلى ثلاث أقسام: أولئك المحاربون أى المدافعين عن الدولة ضد المغيرين عليها،وأولئك العاملون بالأرض الزراعية والحرف الصناعية والتجارية، وأولئك الذين يصلون ليل نهار والمتعبدين بالبرارى والشقوق. هنا الكل يعمل داخل منظومة ربما يأتى على قائمته الصلاة من أجل أن يبارك الله أعمالهم.
 
  فالصلاة بلا انقطاع كما يقول الكتاب المقدس،وكما ذكر أحد رهبان برية شيهيت قائلاً: ”الصلاة هي رَجْع (أي صَدَى) صوت الروح القدس في القلب، لأنه إنْ لم يكن لنا الروح القدس يعمل في القلب، فلن تكون صلاة مقبولة أمام الله" وفى موضع آخر ذكر قائلاً عن الصلاة: إنها ”صلاة القيامة، ولحظات الأبديـة، وساعة المسيح التي يُمارسها أولاد المسيح الذيـن ينهضون للصلاة والتسبيح في كلِّ وقتٍ وبلا ملل“، وأيضاً ذكر قائلاً: ”حينما يجذبنا الله إلى الصلاة، فهو لا يضع خلاصنا نحن فقط أمام عينيه، بل يُريد أن يستخدم صلواتنا لخلاص الآخرين أيضاً“  فالصلاة كانت علا عظيماً يتم إنجازه فى الجسم الحصيف .فالرهبان بصلاوتهم مثل الأشجار ينقون الجو بواسطة حضورهم. وهم بؤرة القوة الروحية لمجتمعهم، وأيضًا صناع سلام بين الناس، كما ذكر الكتاب المدس قائلاً:" طُوبَى لِصَانِعِي السَّلاَمِ، لأَنَّهُمْ أَبْنَاءَ اللهِ يُدْعَوْنَ. " (مت 5: 9). 
 
خلاصته: أن الراهب صديق الله،رجل له حظوة فى بلاط السماء، وشخص به يحفظ الله الحياة البشرية ويكرمها. أن الآباء الرهبان لهم تراث عظيم وغير محدود من جهة أقوالهم النافعة في كافة المجالات وكذلك فقد كان لهم فضائل كثيرة  في شتى العلوم الدينية واللاهوتية وقد تركوا لنا تراثًا عظيمًا من المخطوطات والوثائق والكتب والمحفوظات.
المقال الموضوع يعبر فقط عن رأي صاحبه وليس بالضرورة عن رأي أو اتجاه الموقع
1- الرهبان الأقباط والمسيحية في إيرلندا

د. سامي يوسف

٥ ديسمبر ٢٠١٧

٢٢: ٣٤: ٠٥

عزيزي د. ماجد عزت إسرائيل شكرا علي مقالة ممتازة . أو د لو سمحت لي بإضافة صغيرة , وهي أن الرهبان الأقباط أدخلوا المسيحية والرهبنة إلي ايرلندا , مع الفارق وهو أن بينما كانت الصحراء هي المكان المختار للرهبان للتعبد في مصر , كان شاطئ البحر هو المكان المفضل في إيرلندا . من يزور كنيسة ايرلندية لا يمكن أن يخطئ انتشار الصلبان المرسومة داخل دائرة , وهو ما لا تجده إلا في الكنائس القبطية في مصر , وهي علامة واضحة للربط بين الكنيستين . مع خالص تحيتي واحترامي . سامي يوسف