الأقباط متحدون - أستاذ قانون دولي يقترح خطاب مضاد لاعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل
  • ١٩:٠٧
  • الاربعاء , ٦ ديسمبر ٢٠١٧
English version

أستاذ قانون دولي يقترح "خطاب مضاد" لاعتراف "ترامب" بالقدس عاصمة لإسرائيل

نعيم يوسف

تويتات فيسبوكية

٤٠: ٠٨ م +02:00 EET

الاربعاء ٦ ديسمبر ٢٠١٧

عوض شفيق و ترامب
عوض شفيق و ترامب
كتب - نعيم يوسف
اقترح الدكتور عوض شفيق، أستاذ القانون الدولي في جينيف، بيانا مضادا، لخطاب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيل.
 
وقال "شفيق" في تدوينه له على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، على الدول العربية أن تقوم بإعلان بيان مضاد، ونصه كالأتي:
 
"نحن قادة الدول العربية لا نعترف باعتراف أمريكا بأن القدس عاصمة إسرائيل وأنها دولة ذات سيادة...
لا نعترف ولا نتخذ إجراءات بالقيام بالتمثيل الدبلوماسى لدى أمريكا حال نقل سفارتها إلى القدس؛
لا نعترف باعتراف غير مشروع من الأصل وفقا لقواعد أحكام القانون الدولى وقواعد أحكام اتفاقيات جنيف الأربع 
لا يجوز لنا نحن شعب وقادة سياسيين ودينين الأن نقوم بتغيير الطبيعة القانونية ولدينا التزام قانونى واضح بعدم "تغيير ووضع مدينة القدس القانونى" 
وفقا لقرارمحكمة العدل الدولية (2004) وقراراها أن إسرائيل هى "دولة احتلال" وليست دولة مستقلة ذات سيادة مثلها مثل دول العالم.وفقا لاتفاقية لاهاى الرابعة المؤرخة 18 تشرين الأول أكتوبر 1907
 
نحن لا نعترف باعتراف غير مشروع وفقا لقرارمجلس الأمن الصادر فى 23 كانون الأول/ديسمبر 2016، اتخذ مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة القرار 2334 الذي أعاد فيه تأكيد وضع الضفة كأرض محتلة وأدان صراحة "بناء المستوطنات وتوسعها، ونقل المستوطنين الإسرائيليين ومصادرة الأراضي وهدم المنازل وتشريد المدنيين الفلسطينيين، في انتهاك للقانون الدولي الإنساني والقرارات الخاصة ذات الصلة".
 
جاء ذلك تعليقا على اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية، بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأمريكية إليها.
 
واعترف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اليوم بالقدس عاصمة لإسرائيل، وأمر وزارة الخارجية باتخاذ الإجراءات الخاصة بنقل السفارة إلى القدس.

 

الكلمات المتعلقة