الأقباط متحدون - بالفيديو.. الخطاب الكامل لاعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل
  • ٢٣:٤٠
  • الاربعاء , ٦ ديسمبر ٢٠١٧
English version

بالفيديو.. الخطاب الكامل لاعتراف "ترامب" بالقدس عاصمة لإسرائيل

٣٨: ٠٧ م +00:00 UTC

الاربعاء ٦ ديسمبر ٢٠١٧

ترامب
ترامب
كتب - نعيم يوسف
قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه وعد بالنظر إلى التحديات العالمية، لافتا إلى أهمية حل الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وعام 1985، تبنى الكونجرس قرارا بنقل السفارة إلى القدس، كعاصمة لإسرئيل، وتم الموافقة عليه بأغلبية ساحقة، وتمت الموافقة عليه من مجلس الشيوخ منذ 6 شهور.
 
وأضاف "ترامب"، في كلمة له اليوم الأربعاء، أن كل الرؤساء الأمريكيين، لم ينفذوا، إلا أن هذا السجل قد انتهى، وبعد 20 عاما من التأجيل، لا يمكن أن تستمر نفس اللغة، ولهذا قررت أن أعترف رسميا بأن القدس عاصمة لإسرائيل.
 
وتابع الرئيس الأمريكي: "لرؤساء السابقون قدموا وعودا كثيرة ولم ينفذوا ولكن أنا أنفذ أن هذه الخطوة تأخرت كثيرا وهي في مصلحة الولايات المتحدة، إسرائيل ذات سيادة، ولها الحق في تقرير ذلك، وهذه الخطوة في مصلحة عملية السلام".
 
وأوضح، أن القدس لا تمثل فقط مكانا لثلاثة أديان، ولكنها تمثل أيضا أحدى الديمقراطيات الناشئة، حيث بنت إسرائيل دولة ديمقراطية، يعيش فيها ثلاثة أديان، واليوم اعترافنا واضح بأن القدس عاصمة لإسرائيل، وليس أكثر ولا أقل من الاعتراف بالواقع.
 
وتابع: "أوجه وزارة الخارجية بنقل السفارة الإسرائيلية من تل أبيب إلى القدس فورا، ولابد من وجو سفارة جديدة في القدس، وهذا القرار ليس معناه البعد عن السلام الدائم في القضية الفلسطينية".
 
وشدد على التزامه الكامل بتسهيل التوصل إلى اتفاق سلام "مقبول" بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وذلك بعد اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة إليها.
 
وأشار إلى أن هذا القرار يعارضه الكثيرون، داعيا إلى الحوار، للوصول إلى سلام، مشيرا إلى أن الشرق الأوسط منطقة بها أناس رائعون، ولكن مستقبلها متوقف بسبب الإرهاب.
 
وتابع: حان الوقت لكل من يرغب في السلام أن ينبذ التطرف من عقيدته، ولكل الدول والشعوب أن يتوافقوا بالاختلاف.
 
واختتم كلمته بدعوة كل قادة المنطقة أن يدعمون رسالته نحو إسرائيل، ورحكم الله، وبارك الله إسرائيل، وبارك فلسطين، وبارك السلام.
 

الكلمات المتعلقة