الأقباط متحدون - 3 أفلام مصرية تشارك فى مسابقة «سينما الغد الدولية للأفلام القصيرة» تحت شعار «فخر وإنجاز»
  • ٠٩:٤١
  • الثلاثاء , ٢١ نوفمبر ٢٠١٧
English version

3 أفلام مصرية تشارك فى مسابقة «سينما الغد الدولية للأفلام القصيرة» تحت شعار «فخر وإنجاز»

فن | الوطن

٢٦: ٠٨ م +02:00 EET

الثلاثاء ٢١ نوفمبر ٢٠١٧

مشهد من فيلم «حاجة ساقعة»
مشهد من فيلم «حاجة ساقعة»

 رغم غياب الأفلام المصرية عن المسابقة الرسمية لمهرجان القاهرة السينمائى الدولى فى دورته الـ39، فإن مسابقة «سينما الغد الدولية» للأفلام القصيرة تعتبر الوحيدة المتفردة بوجود 3 أفلام مصرية ضمن 29 فيلماً قصيراً تمثل 27 دولة، وتتنافس على جائزة لجنة التحكيم الخاصة، وجائزة يوسف شاهين لأفضل فيلم قصير، وهى «حاجة ساقعة» للمخرج عمروش بدر، و«ريد فيلفت» للمخرجين محمود سمير، ويوسف محمود، و«كل الطرق تؤدى إلى روما» للمخرج حسن صالح.

 
«عاطف»: اختيار الأفلام جاء على أساس مستوى الفكرة ومدى أهمية الموضوع.. وتشجيعنا للسينما يجعل المهرجانات تحترم أفلامنا المصرية
وقال محمد عاطف، مدير مسابقة «سينما الغد الدولية»: «أى بلد به سينما يجب أن يطرح أفكاره، ومعتقداته من خلال أعماله فى المهرجانات، حتى لو كانت تلك الصناعة تتخللها بعض الأزمات، فأحياناً يكون هناك تهاون فى الجزء الفنى للأفلام غير المصرية المشاركة فى المهرجان، من أجل الانفتاح على العالم وتبادل وجهات النظر، ولكن عندما يتم اختيار الفيلم المصرى لا بد أن يكون كامل الشروط، وبالتالى لم تكن هناك موازنة».
 
وأضاف «عاطف» لـ«الوطن»: لا بد من عرض الأفلام التى نملكها فى الوقت الحالى، ونقاوم المشكلات، ونثبت أن هناك تجارب واعدة فى السوق المصرية، وقد اخترت 3 أفلام من ضمن 45 فيلماً مصرياً، على أساس مستوى الفكرة، وإلحاح الموضوع ومدى أهميته ومناقشته لقضايا العصر، وتمثل ذلك بوضوح فى فيلم «حاجة ساقعة»، بجانب فيلمى «ريد فيلفيت»، و«كل الطرق تؤدى إلى روما»، ويعتبر ذلك هو العرض الأول لهما، وكان فاتحة خير لاختيارهما فى مهرجانات دولية وعالمية بعد عرضهما بمهرجان القاهرة.
 
وأضاف: «تشجيعنا للسينما يجعل المهرجانات تحترم أفلامنا المصرية، لأن المهرجان بالأساس هو سوق نحاول أن نعرض من خلالها صناعتنا، ويجب علينا مراعاة الجودة الفنية الخاصة بالفيلم، لذلك عندما تم الاختيار بحثت عن أكثر 3 مواهب تحتاج إلى دعم جماهيرى وتشجيع من المنتجين، حتى تظهر تلك المواهب إلى النور، فنحن نحتاج إلى فرصة دعم حتى تخرج الأفلام بصورة أفضل».
 
وتابع حديثه: «لم أنحز إلى فيلم معين، ولكن معظم الأفلام تعتبر عرضاً عالمياً أول فى مصر، وهذا يعتبر إنجازاً كبيراً بالنسبة لى، بالإضافة إلى مشاركة أفلام حصلت على العديد من الجوائز من قبل، فالفيلم الفرنسى «حالة طوارئ»، حصد على أكثر من ١٨ جائزة منذ عرضه الأول، ومن كولومبيا، تأتى المخرجة خوانيتا أونزاجا بفيلمها التسجيلى «الغابة تعرفك أكثر منك»، الفائز بجائزة لجنة التحكيم الدولية الخاصة بمهرجان برلين السينمائى، الذى انطلق الفيلم منه إلى أكثر من ١٥ مهرجاناً دولياً حاصداً المزيد من الجوائز».
 
بينما قال عمروش بدر، مخرج فيلم «حاجة ساقعة»: «عرضت الفيلم للمشاركة فى مهرجان القاهرة السينمائى، وعندما تمت الموافقة عليه كانت مفاجأة بالنسبة لى، لأنه كان من المهم عرض فيلم مصرى ضمن أفلام مسابقة سينما الغد، خاصة أنه لم تكن هناك أفلام فى المسابقات الرسمية، وهذا يعتبر فكرة مزعجة بأن تهرب جميع الأفلام المصرية إلى المهرجانات الدولية بالخارج، ولا يوجد أماكن فى مصر تهتم بشكل واضح بالأفلام القصيرة، فكان المهرجان بالنسبة لنا بمثابة طوق نجاة».
 
وأوضح أن العمل يتناول 4 قصص فى حى واحد على بحر إسكندرية، ولكن تتلاقى جميعها فى نقطة واحدة، فالخط الأول يدور حول رجل عجوز لم يصدق وفاة زوجته ويحاول أن يجدها فى كل ركن فى المنزل، والخط الثانى حول طفل صغير يحاول أن يصل إلى والدته بعد أن طلقها والده، والخط الثالث يدور حول كوافيرة لم تتزوج، وكل يوم تخرج عروسة وتشاهد معاناتها من خلالها، والقصة الرابعة عن شاب نوبى يعمل فى فرقة رقص، ويحاول الرجوع إلى بلده.
 
«عمروش»: مشاركة فيلم «حاجة ساقعة» فى مهرجان القاهرة الـ39 غير متوقعة.. وأتمنى الحصول على جائزة
وتابع حديثه: انتهيت من كتابة الفيلم منذ أكثر من عامين، ولكنه تجمد بسبب ضعف الميزانية الخاصة به، حتى حصلت على منحة من مكتبة الإسكندرية، من بعدها تم تصوير العمل فى نحو 4 أيام، ولكن ما زلنا نحتاج إلى دعم شركات الإنتاج، مشيراً إلى أنه تم عرض الفيلم من قبل فى مهرجان ميد السينمائى الدولى للأفلام بإيطاليا، ولاقى نجاحاً جماهيرياً.
 
بينما قال يوسف محمود، مخرج فيلم «ريد فيلفت» المشارك فى مسابقة سينما الغد الدولية: «حرصنا على أن يكون العرض الأول للفيلم من خلال مهرجان القاهرة السينمائى، ومشاركتنا بفيلم مصرى ضمن مسابقتها يعتبر شرفاً كبيراً بالنسبة لنا، خاصة أن المهرجان لا يقبل أى نوع من الأفلام». وأضاف «يوسف» لـ«الوطن»: قصة الفيلم تدور حول طفل صغير يبلغ من العمر 5 أعوام، ليس لديه استيعاب للبيئة من حوله، ويستيقظ ليجد والدته فى وعكة صحية، وتعتبر هى الأمل الوحيد بالنسبة له الذى يعيش من أجله، مؤكداً أن تجهيز الفيلم احتاج إلى ما يقرب من 7 أشهر حتى يخرج إلى النور، وهذا يعتبر وقتاً طويلاً عليه، وسوف يشارك فيلم «ريد فيلفت» بعد مشاركته بمهرجان القاهرة فى مهرجان أفلام الطلبة بروسيا.
 
وأوضح حسن صالح، مخرج فيلم ««كل الطرق تؤدى إلى روما» المشارك فى مسابقة سينما الغد، إن فكرة عدم وجود أفلام مصرية مشاركة فى المهرجان بالمسابقة الطويلة لها مميزات وعيوب، وذلك يسلط الضوء بشكل واضح على الأفلام المصرية القصيرة المشاركة فى مسابقة سينما الغد.
 
وأكد «صالح» لـ«الوطن»: انتهيت من تصوير الفيلم منذ شهر سبتمبر الماضى، وتقدمت لمهرجان القاهرة فى آخر 5 أيام، لدرجة أننى قدمت نسخة غير كاملة، والفيلم يدور عن حياة فتاة قررت الهجرة بشكل غير شرعى، وتكتشف فى آخر ليلة قبل سفرها حملها من زميلها وتواجه الكثير من المشكلات، خاصة أنها من طبقة متوسطة ولديها عادات وتقاليد معينة.
 
وتابع: واجهت أزمة فى الإنتاج، خاصة أن الشركات فى مصر لا تتحمس لإنتاج الأفلام القصيرة، لأنها لم تؤد إلى مكسب مادى لأصحابها، والمكان الوحيد الذى يفعل ذلك هو المركز القومى للسينما، ولكن يستغرق وقتاً طويلاً، لـذلك اضطررت أن أتكفل بإنتاج الفيلم ذاتياً، ومن المقرر أن يشارك فى مهرجان بالهند فى شهر أبريل المقبل.
 
فيلم «كل الطرق تؤدى إلى روما»