الأقباط متحدون - يا عزيزي كلهم فاسدون
  • ٢٣:١٧
  • الاربعاء , ٨ نوفمبر ٢٠١٧
English version

يا عزيزي كلهم فاسدون

د. مينا ملاك عازر

لسعات

٠٠: ١٢ ص +02:00 EET

الاربعاء ٨ نوفمبر ٢٠١٧

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

بقلم : د. مينا ملاك عازر 

أسرع جولة لضرب الفساد أن تؤسس لجنة لمكافحته، فتقبض على العشرات بعد تأسيس اللجنة بسويعات.

كيف استطاعت اللجنة المؤسسة لمكافحة الفساد أن تدرس الأوراق وتعدها وتتثبت من ضلوع الفاسدين في فسادهم؟ وكيف تثنى لها أن تثبت عليهم بالبيِّنة ادعاءاتها؟ لا أحد يعرف بالطبع اللهم إلا تلك الخلافات الأسرية القابعة بين وجدان الكبار حيال الصغير الذي بات واضحاً أنه سيرث الحكم، ولا يحب أن يكون من بين أفراد الأسرة من هو أكبر سناً أو مقاماً أو مالاً.

بالمناسبة، الفساد ليس فساد في المال لكن فساد الذمم أخطر، فمن كانت ذمته تقبل دعم الإرهابيين لإسقاط نظام شقيق يناصبه العداء ثم يقاطع شقيق آخر بحجة أنه يدعم الإرهاب فهذا فساد، وإن كنت تشارك بجيوشك لدحر نظام انقلابي فتقتل من الشعب الذي تقول أنك تحميه بالأسلحة وبالأوبئة الملايين، وتهدم بلاده، ولا تصل لنصر عسكري مورطاً بلادك في خسائر مالية بالمليارات، وتتسبب في خفض تصنيفها الائتماني وعجز في ميزانيتها واحتياطيها الدولاري، فهذا فساد خاصةً وإن لم تحاسب نفسك، فالتستر على الخطأ والجرائم فساداً.

بهذه المناسبة، أن تفسد وتقبل على بلادك أرضاً ليست حقها حتى ولو كانت مقدمة هدية أو بناءً على اتفاقيات مشكوك في صحتها قانونياً ودستورياً، ومرفوضة شعبياً من البلد التي أعطتك هذه الأرض، فهذا فساد، على العموم اللي بيجي بالحرام بيروح، والحرام ما بيدومشي، واسأل هؤلاء الذين تصنفهم على أنهم فاسدون.

المتاجرة بأحلام شعبك وأحراره من الحالمين بحرية المرأة وإعطائها حقوقها وإظهار بلادك بصورة يرضا عنها الغرب ليرضا عن انقلاباتك، وضرباتك وحروبك خارج البلاد ودعمك للإرهاب، وحربك المزعومة على الفساد هذا أيضاً فساد.

لكي تعوض خسائر بلادك المالية التي تسببت بها، تؤمم بدعوة الحرب على الفساد التي ربما لك حق في جزء منها أموال لاحق لك فيها، هذا فساد وخراب ذمم أيضاً.

أن تضغط على بلد شقيقة كبرى بوقف النفط المُضخ من بلادك لترضخ ونظامها فتسلمك ما لا حق لك فيهمن أرضها فهذا فساد، وانحطاط أخلاقي، حفظكم الله منه.

إلى القارئ الكريم، لا يشغلك من فضلك ما يجري في بلاد جارة من ادعاء الحرب على الفساد سواء كان ذلك عن حق أو باطل، فيا عزيزي كلهم فاسدون مالياً وإنسانياً وضميرياً وقانونياً، ومنتهكي الترتيب الأسري، ومتاجرين بحقوق شعبهم وباحثين عن إرضاء الكبار.

 

المختصر المفيدأسوء أنواع الفساد فساد الضمائر، فلا أمل لك حينذاك في العودة عن فسادك.