الأقباط متحدون - تبعية إيبارشية بنسلفانيا تثير أزمة جديدة
  • ١٢:٤٦
  • الجمعة , ١٠ نوفمبر ٢٠١٧
English version

تبعية إيبارشية بنسلفانيا تثير أزمة جديدة

٠٤: ٠٢ م +02:00 EET

الجمعة ١٠ نوفمبر ٢٠١٧

البابا تواضروس
البابا تواضروس

كتب : محرر  الأقباط متحدون
قدم الأنبا مايكل أسقف ولاية فيرجينيا حسب موقع الفجر بلاغا للقضاء الأمريكي ضد البابا تواضروس، والمجمع المقدس، لإثبات أحقيته كأسقف على إيبارشية بنسلفانيا، وديلاوير، وميرلاند، ووست.

ما أرسل مع الأنبا أغاثون، أسقف مغاغة، خطابا حصلت «الفجر» على نسخة منه، إلى أساقفة المجمع المقدس، يحذرهم فيه من بدء البابا في تصفية الحسابات بعد إعلان رسامة الأنبا كاراس أسقف نيوجرسى على إيبارشية فيرجينيا في 11 نوفمبر الجاري.

شرح الأنبا مايكل في بلاغه أحقيته بكرسي الكنيسة القبطية في فيرجينيا، مؤكدا أن أى رسامة لأسقف آخر تعد باطلة، كونه أسقفا مؤقتا للإيبارشية، وبالتالي فالكرسي لا يخلو من أسقفه الذي هو بحسب القوانين لا يتغير إلا بالوفاة.

كانت القضية قد شهدت انقساما داخل المجمع المقدس، قبل ثلاثة أعوام، وانتهت بمشادات بعد أن قدم الأنبا مايكل، طلبا رسميا للبابا تواضروس يطالبه فيه بالاعتراف به أسقفا على إيبارشية فيرجينيا، وهو ما أقره البابا شنودة أثناء رسامته فى 2009، وهو الطلب الذي قوبل برفض البابا تواضروس، بحجة رفض الأقباط والكهنة في كنائس فيرجينيا تجليسه، وكلف على أثر ذلك الأنبا رافائيل، سكرتير المجمع المقدس للكنيسة، بنظر الملف.

وازداد الأمر تعقيدا بعد أن أرسل الأنبا مايكل، خطابا إلى أساقفة المجمع المقدس يؤكد فيه أنه يدعم رسامة الأنبا كاراس لكن على إيبارشية أخرى دون المساس بإيبارشيته، وإلا سيتحول الأمر إلى القضاء الأمريكي وهو ما قام به فعلا، ودفعت علاقة الصداقة مع الأنبا أغاثون لمساندة الأخير له، منذ بداية الأزمة، وأصدرا بيانا مشتركا يؤيد تجليسه، ورفض رسامة أسقف آخر.

يقول القس فلوباتير عزيز، كاهن الكنيسة الأرثوذكسية في فيرجينيا، إنه فوجئ بعد قراءة بيان الأنبا مايكل، ورسالته المشتركة مع الأنبا أغاثون، التي هددوا فيها المجمع المقدس بالمقاطعة، وقال إنه تعلم من الأنبا مايكل عدم نشر أمور الكنيسة على الملأ.

وأضاف أن نيافته يعلم أن الغالبية العظمى من الكهنة التي تخدم في هذه الولايات، وكذلك شعوبها لا ترغب في تجليسك لأسباب كثيرة تعلمها جيداً، ولا داعي لذكرها.

وقال: لمصلحة من تفجر هذا الموضوع منذ ٢٠٠٩، ونيافتكم بالأساس أب راهب فاضل، ولدينا أمثلة رائعة لآباء أساقفة فضلوا سلام الخدمة، واستقرارها على أي شيء آخر.