الأقباط متحدون - أغلى بيت في العالم بجنوب فرنسا
  • ٠١:٤٥
  • الاربعاء , ١٨ اكتوبر ٢٠١٧
English version

أغلى بيت في العالم بجنوب فرنسا

٣٨: ٠٨ م +01:00 CET

الاربعاء ١٨ اكتوبر ٢٠١٧

أغلى فيلا في جنوب فرنسا
أغلى فيلا في جنوب فرنسا

 لندن: ستصبح فيلا في جنوب فرنسا أغلى بيت في العالم بعد عرضها للبيع بسعر 350 مليون يورو أو 414 مليون دولار.

 
وأُنشأت "فيلا لي سيدري" البالغة مساحتها 1672 متراً مربعاً عام 1830 على أرض مساحتها 141 الف متر مربع وهي تطل على منظر بانورامي لمنطقة فيلفرانش سو مير والجسر المبني على الأرض قرب بلدة ايز فيلاج وجبال الألب التي تفصل بين فرنسا وايطاليا.
 
وكان مالك الفيلا الأصلي عمدة فيلفرانش سو مير ثم استخدمها العاهل البلجيكي املك ليوبولد الثاني داراً لقضاء الاجازة بعد ان اشتراها في عام 1904.
 
وحين توفي الملك ليوبولد الثاني اشترت الفيلا عائلة مارنيير لابوستول وظلت ملك العائلة طيلة عقود قبل ان تؤول الى مالكها الحالي ، مجموعة دافيد كامباري ميلانو الايطالية لانتاج المشروبات الكحولية التي استملكت الفيلا في عام 2016.
 
وكانت تقديرات سابقة في الصحافة المحلية ذهبت الى ان الفيلا معروضة للبيع بسعر مليار يورو ولكن فابيو دي فيدي المدير في مجموعة دافيد كامباري ميلانو وصف هذا السعر في تصريح لمجلة بلومبرغ بيزنس ويك بأنه "شائعة سخيفة".
 
ويغطي السعر المعلن الآن ـ 350 مليون يورو ـ قيمة الأرض وحجم الفيلا بالارتباط مع موقعها.
 
وما يزيد قيمة هذا العقار وجود جيران اثرياء في المنطقة بينهم بول آلن احد مؤسسي مايكروسوفت والموسيقار اندرو لويد ويبر وكذلك تاريخ المبنى العريق.
 
وتضم الفيلا بين جدرانها حيث يبدو طراز العمارة السردينية واضحاً لوحات رُسمت في القرن التاسع عشر وديكورات باذخة وثريات فاخرة.
 
ومن الكتب الموجودة في مكتبة الفيلا طبعة صادرة عام 1640 لموسوعة نباتية تبلغ قيمتها مئات آلاف اليوروهات اليوم.
 
وللفيلا حديقة مشهورة عالمياً فيها نحو 14 الف فصيلة نباتية أبرزها اشجار زيتون عمرها 300 سنة ، وفيها ايضاً بركة مفروشة بزنابق الماء.
 
وتضم الفيلا واحدة من أفضل الحدائق النباتية في العالم وهي من الممتلكات الخاصة القليلة التي فيها هذه المجموعة من النباتات.
 
تتولى عملية بيع الفيلا لجنة تضم خسمة من افراد عائلة مارنيير ودي فيدي ممثلا عن مجموعة كامباري.
الكلمات المتعلقة
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة أو مصدقية أي خبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.