الأقباط متحدون - الطيب: هناك هجوم على تراث المسلمين تحت دعوى التنوير
  • ٠٥:٥٥
  • الثلاثاء , ١٧ اكتوبر ٢٠١٧
English version

الطيب: هناك هجوم على تراث المسلمين تحت دعوى التنوير

محرر الأقباط متحدون

أخبار وتقارير من مراسلينا

٥٣: ٠١ م +02:00 EET

الثلاثاء ١٧ اكتوبر ٢٠١٧

 د. أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف،
د. أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف،
كتب- محرر الأقباط متحدون
قال د. أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، في كلمته اليوم في مؤتمر دار الإفتاء بعنوان "دور الفتوى في استقرار المجتمعات"أن هذا المؤتمر أشبه بنفثة مصدور أو زفرة مكلوم؛ بل هي شكوى الغريب أحملها إلى أهل العلم، وسـدنة الشـريعة وحرَّاس القيم السماوية، مما تعج به الساحة الآن من اكتساح العملة الزائفة للعملة الحرة الأصيلة في مجال الفتاوى وتبليغ شريعة الله للناس، ومِنْ تصدُّر بعض أدعياء العلم حلقاتِ تشويه الإسلام والجرأة على القرآن والحديث وتراث المسلمين، وجلوسهم على مقاعد العلماء، في حملة موزعة الأدوار، وفي جرأة ممقوتة، ما أظنها تخفى على أحد، ممن يضيق بهذه الفوضى، وينشغل بهذا الهمِّ الذي لا همَّ يفوق خطره، حتى لو كان همَّ العيش وضرورات الحياة.
 
مضيفًا، أن دور الإفتاء هي الجهات الوحيدة المنوط بها الفتوى والتي يطرق أبوابها الناس كلما حزبهم أمر البحث عن حكم الله تعالى فيما يطرأ لهم من شؤون الدنيا والدِّين.
 
مشددًا، أن أهل العلم الصحيح وأهل الفتوى في أيامنا هذه قد ابتلوا بنوع من الضغوط والمضايقات لم يعهدوه بهذا التحدي، وأعني به الهجوم على تراث المسلمين، والتشويشَ عليه من غير مؤهَّلين لمعرفته ولا فهمه، لا علمًا ولا ثقافة، ولا حسن أدب أو احترام لأكثر من مليار ونصف المليار ممن يعتزون بهذا التراث، ويقدرونه حق قدره ولم يعدم هذا الهجوم المبيَّت بليلٍ دعاوى زائفة يغلَّف بها للتدليس على الشباب، كدعاوى التنوير وحرية الإبداع وحقِّ التعبير، بل حق التغيير حتى لو كان تغيرًا في الدِّين وشريعته، وأصبح من المعتاد اقتطاع عبارات الفقهاء من سياقاتها ومجالاتها الدلالية لتبدو شاذَّة منكرة ينبو عنها السمع والذوق.