الأقباط متحدون - بالفيديو.. فتاة المول: بقينا بنتدبح في الشوارع في عز الضهر؟
  • ٠٨:٢١
  • الاثنين , ١٦ اكتوبر ٢٠١٧
English version

بالفيديو.. فتاة المول: "بقينا بنتدبح في الشوارع في عز الضهر؟"

٢٥: ٠٥ م +02:00 EET

الاثنين ١٦ اكتوبر ٢٠١٧

فتاة المول
فتاة المول

كتبت – أماني موسى
عادت للظهور الإعلامي الفتاة سمية المعروفة إعلاميًا بـ "فتاة المول"، وذلك بعد أن خرج المتحرش من سجنه وقام بتشويه وجهها بألة حادة تسبب بإصابتها بجرح عميق بطول وجهها وصل إلى 50 غرزة، وهو ما يحتاج إلى أكثر من 6 عمليات تجميل تستغرق ما لا يقل عن عام، كي تقترب من الشكل الطبيعي.

قالت سمية في لقاءها مع الإعلامي وائل الإبراشي، أنها رفعت قضيتين ضد المتحرش، أحدهما قضية تحرش والأخرى ضرب، موضحة أنه خرج من قضية التحرش ببراءة، وقضية الضرب قضى بها عقوبة حبس أسبوعين وغرامة 100 جنيه.

وأضافت، "أنا معرفش حتى اتسجن فعلا ولا لأ"، مستطردة، "عدى سنتين على الحادثة وأنا نسيتها تمامًا، ولكني فوجئت حين كنت بطريقي إلى إحدى الصيدليات فوجدت من يصرخ بوجهها "سمية أقفي" فهرعت نحو سيارتها أملاً في النجدة من يده، وخوفًا من أن يقوم بالاعتداء عليها مجددًا".

موضحة أنه كان يقصد أن يقوم بذبحها ولكنها استدارت فجاءت الضربة بوجهها، لتجد نفسها غارقة في دماءها وهو قد اختفى، وأضافت أنها لم تكن تعلم من أي اتجاه تخرج هذه الكمية من الدماء، للدرجة التي اعتقدت معها أنه قام بذبحها.

وتابعت حديثها، المكان دة في قلب مصر الجديدة في تمام الثالثة ظهرًا، ولم يتجه أحد لنجدتها حتى بعد صراخها "ألحقوني ألحقوني ودوني مستشفى".


مستطردة، أنقذتني سيدة وابنتها، حين رأوني غارقة في دمائي أخذوني معهم بالسيارة واتجهوا بي إلى أحد المستشفيات التي رفضت قبول حالتي، واتجهنا إلى مستشفى كليوباترا لإسعافي وجاء دكتور تجميل وآخر جراحة، وقاموا بعمل إسعافات أولية لإيقاف نزيف الدماء.

مشيرة إلى أنه تم إلقاء القبض على المتهم خلال ساعات وعلمت بذلك قبيل دخولها إلى العمليات، وأنه قد أعترف بمحاولته لقتلها.

مستنكرة خروجه من القضايا الأولى، ووصف القاتلين بـ المختلين، قائلة: لو هو مختل يبقى يتم تطبيق القانون مينفعش نطلق المختلين في الشوارع لقتل وإيذاء الناس بمنتهى الثبات، قائلة: "هو إحنا بقينا بندبح في الشارع؟".

وتابعت، "أنا ميفرقش معايا مختل أو مش مختل، أنا يفرق معايا أن أنا أتشوهت".