الأقباط متحدون - 10 معلومات عن حادث العريش.. 18 شهيدًا وإدانات واسعة للإرهاب
  • ٠٦:٣٩
  • الثلاثاء , ١٢ سبتمبر ٢٠١٧
English version

10 معلومات عن حادث العريش.. 18 شهيدًا وإدانات واسعة للإرهاب

٢٨: ٠٨ م +01:00 CET

الثلاثاء ١٢ سبتمبر ٢٠١٧

حادث العريش
حادث العريش

 الكنيسة والأزهر والإفتاء ومجلس الأمن يدينون الحادث.. و"داعش" تتبناه

كتب - نعيم يوسف
حادث إرهابي خسيس، وقع أمس الاثنين، في العريش، ضد قوات الشرطة، ما أسفر عن استشهاد حوالي 18 شخصًا من رجال الشرطة، لينضموا إلى موكب شهداء الوطن في حربه ضد الإرهاب، ونعرض في السطور التالية أبرز 10 معلومات عن الحادث.
 
1- أصدرت وزارة الداخلية بيانًا، قالت فيه، إن انفجارا وقع في العريش أسفر عن "استشهاد بعض أفراد القول الأمني وإصابة آخرين".
 
2- قالت الوزارة إلى أن دورية أمنية كانت تمر يمر في طريق "القنطرة/ العريش" فاشتبهت في إحدى السيارات أثناء محاولة قائدها اقتحام خط سير القول، وحال قيام القوات بالتعامل مع السيارة انفجرت مما أسفر عن حدوث تلفيات بعدد من سيارات القول الأمني.
 
3- وفقًا لبيان الوزارة، فقد أعقب ذلك تبادل لإطلاق النيران مع بعض العناصر الإرهابية التي كانت مختبئة بالمنطقة الصحراوية المتاخمة للطريق، وأسفر ذلك عن استشهاد بعض أفراد القول وإصابة آخرين.
 
4- دفعت قوات الأمن بقوات تعزيز وفرض طوق أمنى وتمشيط المنطقة محل الواقعة، وتم نقل المصابين للمستشفى لتلقى العلاج.
 
5- أفادت مصادر أمنية وشهود عيان ارتفاع عدد الشهداء إلى 18 شهيدًا، وتم نقل الشهداء إلى المستشفيات القريبة من مكان الحادث.
 
6- أعلن تنظيم "داعش" الإرهابي، في بيان له نشرته ما تُسمى ب"ولاية سيناء"، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مسئوليته عن الحادث الإرهابي.
 
7- قال التنظيم إن العملية الإرهابية نفذها أحد عناصره الانتحاريين يدعى "أبو سليمان المصري"، حيث فجر نفسه وسط 6 سيارات شرطة، ثم تلا ذلك هجومًا مسلحا لقتل من تبقى جريحًا في الحادث.
 
8- تأتي هذه العملية في أعقاب عملية أمنية ناجحة نفذتها قوات الأمن في الجيزة، أسفرت عن تصفية 10 إرهابيين.
 
9- أدان مجلس الأمن الدولي الحادث الإرهابي، ووصفه بـ"الشنيع والجبان"، مشددًا على تعاطف الدول الأعضاء وتعازيهم العميقة لأسر الضحايا وللحكومة المصرية، معربين عن تمنياتهم بالشفاء العاجل للمصابين، مجددًا التأكيد علي ما تمثله ظاهرة الإرهاب بكافة أشكالها من تهديد كبير للسلم والأمن الدوليين، مشيرًا إلي ضرورة معاقبة مرتكبي هذه الأفعال الآثمة ومن يقدم لهم الدعم والرعاية في النواحي المالية والتنظيمية.  
 
10- أدانت مؤسسة الأزهر، ودار الإفتاء المصرية، والكنيسة الإنجيلية، والكنيسة القبطية الأرثوذكسية، الحادث، حيث قالت الأخيرة: "أيد الله جيش مصر وشرطته البواسل في حربهم العادلة والمنتصرة ضد الإرهاب وقوى الشر التي تستهدف مقدرات الوطن وأمنه واستقراره، عاشت مصر قوية آمنة في رعاية الله بتضحيات أبنائها الأشداء ووحدة وتماسك شعبها العظيم".