الأقباط متحدون - أبوالغيط يهاجم إسرائيل ويطرح 4 نقاط للحل السوري
  • ٠٤:٣٥
  • الثلاثاء , ١٢ سبتمبر ٢٠١٧
English version

أبوالغيط يهاجم إسرائيل ويطرح 4 نقاط للحل السوري

٥٧: ٠٣ م +01:00 CET

الثلاثاء ١٢ سبتمبر ٢٠١٧

أبوالغيط
أبوالغيط

 أكد أحمد أبو الغيط، أمين عام جامعة الدول العربية، على أن إسرائيل تسعى لتغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم في المسجد الأقصى المبارك، وتقسيمه زمانياً ومكانيا وتباشر خطتها الاستيطانية في مدينة القدس عبر هدم البيوت وطرد السكان للحفاظ على أغلبية يهودية في المدينة، بهدف القضاء فعلياً على أية إمكانية لتطبيق حل الدولتين في المستقبل، مضيفا "للأسف الإرادة الدولية مازالت واهنة في مواجهة دولة الاحتلال".

 
وأوضح أبو الغيط، في كلمته أمام الدورة العادية رقم 148 لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري، أن هدف نتنياهو منذ تولى السلطة في إسرائيل هو إحباط أية محاولة جادة للتوصل إلى تسوية على أساس حل الدولتين، وأنه صار مقتنعاً للأسف بغياب إرادة دولية حقيقية لكشفِ مناوراته ومماطلته وتفننه في إضاعة الوقت، وطالب إدارة الرئيس ترامب أن تُدرك أن العقبة الرئيسية أمام أي جهد حقيقي تنوي القيام به من أجل إحياء عملية التسوية السلمية تتمثل في المفاهيم التي يتحدث بها رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي.
 
وقال أبو الغيط، في كلمته، "من عجب أن تسعى إسرائيل، وهذه هي مواقفها وتلك هي سياستها، إلى العضوية غير الدائمة بمجلس الأمن.. وهي الدولة الأكثر انتهاكاً لقرارات مجلس الأمن وللشرعية الدولية بوجه عام.. بل هي دأبت على التشكيك في نزاهة المنظمة الدولية وحيادها.. والأعجبُ أن تجدَ إسرائيل من يؤازرها في مسعاها هذا".
 
وطرح أبوالغيط رؤية لحل الأزمة السورية تشمل تقييم الموقف بصورة دقيقة ومسئولة وواقعية مبنية على 4 نقاط، وهي تأييد أي ترتيب أو اتفاق يكون من شأنه حقن الدماء وحفظ الأنفُس، وخفض التصعيد العسكري، وحماية المدنيين، وإدخال المُساعدات الإنسانية إلى المناطق المُحاصرة والسماح بإدخال المساعدات الإنسانية إلى السكان عبر نظام مستمر ومتواصل، بخاصة إلى هؤلاء الذين عانوا من ويلات الحصار والضربات الجوية لفترات طويلة.
 
وجدد أبوالغيط التأكيد على أن هذه الترتيبات تظلُ مؤقتة، ولا تُمثل تمهيداً لاستدامة أوضاع تنطوي على تقسيم فعلي للوطن السوري، بخاصة وأن الجامعة لن تقبل إلا بسوريا موحدة، وثالثا إن الترتيبات المؤقتة شديدة الأهمية في وقف نزيف الدم، ولكنها ليس بديلاً عن المسار السياسي لتسوية الأزمة السورية بصورة شاملة، ووفقا لمُقررات جنيف1، وعلى أساس قرار مجلس الأمن 2254، ورابعا التأكيد على إن سوريا المستقبل ينبغي أن تكون صاحبة سيادة حقيقية على أراضيها، ولا مكان فيها للميلشيات الأجنبية أو للمقاتلين الأجانب، ولا وجود على أرضها للجماعات الإرهابية.
 
وحول الوضع اليمنى أكد "أبوالغيط" أن الحوثيون رفضوا كافة المبادرات المتوازنة التي تقدم بها المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ، موضحا أن هذه المبادرات كانت تهدف إلى تجنيب اليمن مخاطر الانزلاق إلى المزيد من الخراب، واحتواء الآثار المروعة للحرب على السكان المدنيين، وعلى الوضع الإنساني.
 
وأوضح أبوالغيط أن الجامعة تتابع الوضع فى ليبيا بدقة عبر مبعوثه الشخصي، ومن خلال عضويتها في المجموعة الرباعية المعنية بليبيا، بخاصة أن الأوضاع هناك ما زالت بعيدة عن الاستقرار على الرغم من المحاولات الصادقة التى تُبذل من أجل لم الشمل والوصول إلى كلمة سواء بين الفرقاء، وما أرصده اليوم هو أن هناك تقارباً أكثر، مقارنة بما مضى بين المواقف الدولية والعربية إزاء الأزمة الليبية وسبيل الخروج منها.
 
وشدد الأمين العام، فى ختام كلمته، على أن النظام العربي الذي تجسده الجامعة يتأسس على قيم وقواعد راسخة مستقرة، وأولها عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، واحترام السيادة وهى قيم  تمثل عماد النظام وجوهر الرابطة بين دوله الأعضاء وأن الاستهانة بهذا النسق المستقر من القواعد والقيم يؤذي أمننا الجماعي، ويضعف لحمتنا وصورتنا أمام العالم.