الأقباط متحدون - إيران وتركيا.. تقارب غير مسبوق
  • ٠٩:٣٤
  • الاثنين , ٢١ اغسطس ٢٠١٧
English version

إيران وتركيا.. تقارب غير مسبوق

أخبار عالمية | روسيا اليوم

٤٠: ٠٩ م +02:00 CEST

الاثنين ٢١ اغسطس ٢٠١٧

بهرام قاسمي المتحدث باسم الخارجية الإيرانية
بهرام قاسمي المتحدث باسم الخارجية الإيرانية

 وصف المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، زيارة رئيس هيئة الأركان اللواء محمد باقري إلى أنقرة بـ"القفزة"، وأنها خطوة تكاملية في العلاقات بين البلدين.

 
وذكرت وكالة "مهر" الإيرانية، أن قاسمي قال حول الزيارة: إنها "فريدة من نوعها، حيث لم يكن لدينا خلال السنوات الماضية مثل هذا المستوى من الزيارات مع هذا البلد الجار".
 
وأوضح المتحدث باسم الخارجية أن اللواء باقري غادر إلى تركيا عقب تلقيه دعوة رسمية من نظيره التركي خلوصي أكار، مشيرا إلى أنه استقبل بشكل جيد، وعقد محادثات مهمة للغاية مع المسؤولين الأتراك.
 
ولفت قاسمي إلى أن النتائج الإيجابية للزيارة ستنعكس على العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية في المستقبل، معربا عن أمله في أن تساهم (الزيارة) على تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة.
 
من جهته، أكد رئيس هيئة الأركان الإيرانية محمد باقري، أنه بحث مع نظيره التركي خلوصي أكار قضية الحدود بين البلدين، وضرورة ضبطها، كاشفا عن قرب زيارة نظيره التركي إلى إيران لإكمال المفاوضات والمحادثات التي تخوضها البلدان في ما يخص المسائل ذات الاهتمام المشترك.
 
وأكد باقري على أهمية دور طهران وأنقرة في استقرار سوريا وعودة الأمن لها، وقال: "لقد اتفقنا مع الجانب التركي على ضرورة بسط سيطرة الحكومة الشرعية السورية على كامل أراضيها، لاسيما في الشمال حيث توجد قوات أمريكية دون أن تأخذ رخصة أو إذنا من الحكومة السورية المنتخبة".
 
وحول موضوع الاستفتاء المزمع إجراؤه في كردستان العراق قال باقري: "إيران وتركيا تتفقان على ضرورة عدم تقسيم الجغرافيا السياسية للعراق، وينبغي أن تحل الخلافات بين الأطراف المتنازعة عبر قنوات الحوار والدبلوماسية".
 
من جهته، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أنه من المحتمل تنفيذ عملية مشتركة مع إيران ضد "حزب العمال الكردستاني"، من شأنها أن تكون فعالة.
 
وقال أردوغان للصحفيين: إن "صراعا أكثر كفاءة ضد الحزب المحظور وفرعه الإيراني حزب (الحياة الحرة لكردستان) سيكون ممكنا من خلال تحرك مشترك مع طهران".
وتابع أردوغان، "التحرك المشترك ضد الجماعات الإرهابية، التي أصبحت تشكل تهديدا مطروح دائما على جدول الأعمال، تمت مناقشته بين قائدي الجيشين، كما بحثته أنا معهما بشكل موسع، وعن كيفية تنفيذ ذلك".
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة أو مصدقية أي خبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.