الأقباط متحدون - المعلنات والسرائر
  • ١٩:٣١
  • السبت , ١٢ اغسطس ٢٠١٧
English version

المعلنات والسرائر

ملاك جاد

مساحة رأي

٢٦: ٠٣ م +02:00 CEST

السبت ١٢ اغسطس ٢٠١٧

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

ملاك جاد
 يولد الأنسان نقيا بسيطا كالحمام اقرب
الي الملائكة ومنذ لحظة ميلاده الي
لحظة وفاته تتصارع عليه قوي الخير
وقوي الشر ; وتغتال السنون النقاوة
ومصارعات الحياة; وقد تتحول

الحمائم الي حيات والملائكة الي
فراعين ولكن تبقي الصورة عينها
;.وتوجد افعال تعكس حالة فساد القلب
الذي تلوث وافعال اخري تنتج عن
ضغوط ولا تعبر عن حقيقة وطبيعة
ذلك الانسان ; ويظل الانسان بين شقي

رحي خلال رحلة عمره فيصعد ويهبط
ويتغرب ويتوه ويرجع وينتصر
وينكسر وينتصر; ويحب ويحبط ويفقد
أقاربه واحباؤه ; ويسأل ويسأل لماذا كل
هذا؟! وتظل الاجابة كما هي:"المعلنات

لنا والسرائر لالهنا" فيخضع حيناً
ويتمرد حيناً آخر ويقاطع الحياة ..  وفي
قمة الصراع يصل الانسان الي ساعة
الظلم وسلطان الظلام ويدخل في حزن

واكتئاب شديد ويثقل الحمل جدا عن
الأحتمال; وهنا يظهر ملاك ليقوي

الأنسان ويشجعه ليكمل المسير; ولان
الانسان له ارادة يستطيع بها ان يختار
ويقرر..فالقرار هو ...........
فالأشجار تموت واقفة..

المقال الموضوع يعبر فقط عن رأي صاحبه وليس بالضرورة عن رأي أو اتجاه الموقع